أنت في / أخبار

تحليل: جوهور استحق الفوز التاريخي


جوهور - صنع جوهور دار التعظيم التاريخ، يوم الثلاثاء، عندما هزم البطل الماليزي نظيره سوون سامسونغ بلو وينغز، ليحقق فوزه الأول في بطولة دوري أبطال آسيا 2020 على ستاد السلطان إبراهيم في جوهر، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة السابعة.

ربما سيطر الفريق الكوري القوي على أكثر من 61% من مجريات المباراة، لكن، جوهور أظهر أنه خصماً عنيداً على أرضه في البطولة القارية عندما تغلب على أرضه بنتيجة 2-1 ليصعد إلى المركز الثاني في المجموعة السابعة، بينما ترك منافسه في أسفل الترتيب وما زال يسعى للحصول على نقاطه الأولى في هذه النسخة من البطولة.

أنظر أيضا :

تاغارت يسدد دون فعالية

بعد أن أصبح آدم تاغارت هدّاف الدوري الكوري الجنوبي عام 2019، بدأ مشاركته الأولى في دوري أبطال آسيا كأحد أبرز لاعبي سوون، لكن بعد أن بقي على الهامش خلال الهزيمة أمام فيسيل كوبي قبل أسبوعين، فقد أضاع فرصتين ممتازتين للتسجيل في جوهور.

وأتيحت فرصة تسجيل الهدف الأول للفريق الكوري بعد 15 دقيقة من بداية المباراة، عندما لعب كيم مين-وو كرة مُتقنة للمهاجم الأسترالي الذي لم يواجه أي منافسة، لكنه سدد الكرة فوق العارضة من بعد 16 ياردة، حيث أضاع الضيوف فرصة مثالية لمعادلة النتيجة.

ثم، وبعد لحظات من بداية الشوط الثاني، وجد تاغارت نفسه مرة أخرى في مساحة فارغة كبيرة داخل المنطقة، لكن هذه المرة تلقى كرة عرضية من زميله هونغ تشول صوبها برأسه مباشرة بين يدي فريزال مارياس حارس مرمى جوهور.

قام تاغارت بخمس محاولات نحو مرمى المنافس كما هو موضح في الرسم البياني (أعلاه) في غضون 90 دقيقة، لكنه على الرغم من الفرص الضائعة، فقد وصل تاغارت إلى المواقع الصحيحة. أمل سوون هو أن يعود مهاجمه إلى نجاعته وتسجيل الأهداف الذي جعله هدّافاً في الدوري الكوري الموسم الماضي.


*تمريرات نظمي *

في حين أن الكثير من الحديث ينصب دائماً حول الموهوب صفاوي راشد كقوة هجومية في فريق جوهور، وديوغو المخضرم في دوري أبطال آسيا، والأرجنتيني - العراقي غونزالو كابريرا، كان هناك لاعباً آخراً قد برز ضد سوون.

فقد لعب نظمي فايز دوراً كبيراً في أهداف فريقه، حيث أرسل لاعب خط الوسط كرة متقنة إلى ديوغو مما أدى إلى سقوط البرازيلي داخل منطقة الجزاء، فاحتسب الحكم ضربة جزاء نفذها غونزالو كابريرا بنجاح وافتتح النتيجة.

بعد ذلك، ومع عودة جوهور إلى قمة مستواه بعد أن صمد أمام سوون في الشوط الثاني، قام اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً بإرسال مجموعة رائعة من الكرات من الجهة اليسرى وصلت إحداها إلى ماوريسيو الذي ارتقى وحول الكرة برأسه في الشباك.

عقب استعادته مكانته في التشكيلة الأساسية للفريق بعد أن بقي على دكة البدلاء خلال الفوز على قدح في الدوري المحلي، يوم الجمعة الماضي، ذكّر نظمي مدربه بنجامين مورا تماماً بما يمكنه تحقيقه من أداء خاصة أنه كان جزءاً لا يتجزأ من نجاح جوهور في الحصول على النقاط الثلاث.

هدير النمور الجنوبية على أرضهم مرة أخرى

مما لا شك فيه أن التقدم من كأس الاتحاد الآسيوي إلى دوري أبطال آسيا هو خطوة كبيرة، ولكن فريق جوهور دار التعظيم، الذي فاز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي عام 2015، قدم الكثير لإثبات أنه يستحق مكانة في بطولة الأندية الأقوى على المستوى القاري منذ ظهوره الأول العام الماضي.

في الوقت الذي حصل فيه الفريق الماليزي عن نقاطه الأولى في هذه البطولة، فإن فريق النمور الجنوبية يفتخر بالفعل بسجل مميز أمام جماهيره، حيث تابع انتصاره الذي لا يُنسى على كاشيما انتليرز في دور المجموعات من دوري الأبطال عام 2019 بنتيجة ممتازة أخرى ضد بطل آسيوي سابق آخر.

كان ماوريسيو البطل في ستاد السلطان إبراهيم ضد قدح، يوم الجمعة، وكان المدافع البرازيلي هو الذي سرق مرة أخرى العناوين الرئيسية في أول مباراة في دوري أبطال آسيا في الملعب الجديد المتلألئ.

لكنه جهد جماعي وهذا الفريق يبدو مليئاً بالثقة أمام جماهيره. كما ألمح كابريرا ما بعد المباراة، حيث يعتقد أن فريقه جوهور بإمكانه التغلب على أي زائر لجنوب ماليزيا، بالنظر إلى أن الفريق خسر مرة واحدة فقط في أربع مباريات على المستوى القاري على أرضه.

مع قدوم فيسيل كوبي وغوانغزهو ايفرغراند إلى ستاد السلطان إبراهيم في الجولات القادمة من هذا الدور، سيحاول فريق جوهور مواصلة زخمه في ملعبه الجديد، حيث يهدف إلى خلط الأوراق في واحدة من أقوى المجموعات في دوري أبطال آسيا 2020.

أخبار مقترحة :