أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

تحليل: العين يحسم المواجهة أمام الريان


١٨/٠٤/١٩
Main Rayyan v Al Ain

الدوحة - حقق العين الإماراتي انتصاراً مستحقاً بنتيجة 4-1 على مُضيفه الريان القطري في الجولة الأخيرة من المجموعة الرابعة ليتأهل برفقة الاستقلال الإيراني إلى الأدوار الإقصائية من دوري أبطال آسيا لعام 2018.


وكان كل من الريان والعين يبحثان في الدوحة عن مكان لهما في الأدوار الإقصائية، وجاء انتصار الضيوف الكبير بنتيجة 4-1، بفضل ذكاء لاعبي الأطراف والإنهاء المميز للهجمات.

أنظر أيضا :


بيرغ الهداف

بعد الهدفين أمام الريان رفع ماركوس بيرغ رصيده إلى ستة أهداف في دوري أبطال آسيا لعام 2018، وهو بفارق هدف واحد فقط خلف هداف البطولة بغداد بونجاح. وقد كان المهاجم السويدي بمثابة التوقيع الأفضل لنادي العين منذ انضمامه في يوليو/تموز الماضي، حيث سجل 18 هدفاً في الدوري، ليساهم في فوز الفريق الذي يقوده المدرب زوران ماميتش بلقب الدوري المحلي.

وما كان أكثر إثارة للإعجاب في هدفي بيرغ يوم الاثنين، هو حقيقة تسجيله الهدفين من تسديدتين فقط طوال المباراة. وقد أظهر صاحب الرقم 9 في فريقه نوعاً من الحسم أمام مرمى المنافس، حيث سيكون حاسماً إذا أراد العين الذهاب بعيداً في دوري أبطال آسيا للموسم الحالي. التسديدتان اللتان أطلقهما المهاجم البالغ من العمر 31 عاماً كانتا بطريقة متطابقة تقريباً، حيث قام بالجري وراء دفاع الريان وتلقى كرة عرضية من الجهة اليسرى. الأولى من زميله كايو ثم من تسوكاسا شيوتاني خلال هدفه الثاني، وفي كلتا المناسبتين أخطأ حارس المرمى في التصدي للتصويبتين.

العين بخطة لعب جديدة

كثيراً ما كان فريق ماميتش يلعب بطريقة 3-6-1 هذا الموسم، ولكن في مباراة قارية هامة خارج الميدان، اختار المدرب الكرواتي أن يكون أكثر حذراً  من خلال اللعب بطريقة 4-5-1، معتمداً على اللاعب بندر الأحبابي في التشكيلة الأساسية للعب كظهير أيمن. خط الوسط الذي تكون من خمسة لاعبين نظرياً شهد تواجد لاعبين في منطقة خط وسط الميدان، واثنان على الأطراف، وعمر عبد الرحمن صاحب القميص رقم 10 في المنطقة الأمامية لخط الوسط، ولكن من الناحية العملية كانت الأدوار التي لعبها حسين الشحات على اليمين وكايو على اليسار غير متشابهة.

سعى كايو إلى البقاء على الطرف، وقام بالتأثير على مجريات المباراة من خلال اللعب في الجناح، وهو ما حققه بتألق ملحوظ، حيث ساهم في تسجيل هدفين، أولهما عندما وضع الشحات القادم من اليمين كرة  من داخل منطقة جزاء الريان في الشباك مستفيداً من كرة مرتدة سددها كايو.

جمعة يبذل جهداً  هجومياً

في ليلة لم يكن فيها شيء يعمل لصالح الفريق القطري، كان الظهير الأيسر محمد جمعة شعاعاً نادراً من النور، بينما كان يتحرك إلى الأمام وإلى الخلف على الجناح، مستفيداً من المساحة التي خلفها الشحات المتقدم.

في الواقع، كان الظهير الدفاعي وراء الهدف الوحيد للريان، حيث قام بتبادل التمريرات مع زميله محسن متولي لاعب خط الوسط، قبل أن يقدم عرضاً كروياً رائعاً تفوق من خلاله على نظيره الأحبابي، ووضع كرة عرضية مُتقنة من الجهة اليسرى تمكن المهاجم سيباستيان سوريا من وضعها في الشباك.

لم يكن تأثير جمعة مقتصراً على تمريرة الهدف لزميله سوريا، والذي جاء بعد فوات الآوان، أمضى المدافع البالغ من العمر 31 عاماً فترة كبيرة من الـ90 دقيقة في النصف المقابل من الملعب، حيث قدم أربعة كرات عرضية، وأكمل نسبة 74% من تمريراته بنجاح.

أخبار مقترحة :