أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

تحليل: سيدني فشل في استغلال سيطرته أمام شنغهاي


١٨/٠٤/٢٠
Main2

سيدني - تعرض فريق سيدني أف سي من الإحباط في ستاد مدينة سيدني، يوم الثلاثاء، حيث سيطر الفريق الأسترالي على مجريات اللعب أمام فريق شنغهاي شينهوا، لكنه فشل في وضع الكرة داخل شباك المنافس، ليقع في فخ التعادل السلبي 0-0، ويقضي في النهاية على آماله في التأهل إلى دور الـ16.


مع إقصاء الفريق الزائر بالفعل من المباراة، كان فريق سيدني أف سي يدرك جيداً أن الفوز فقط سيعطيهم فرصة للتأهل إلى الأدوار الإقصائية.

أنظر أيضا :


ميرزوفسكي المُسيطر

ما الذي يمكن قوله أكثر عن لاعب خط الوسط البولندي في فريق سيدني أدريان ميرزوفسكي؟ لقد كان أفضل لاعب في فريق سيدني في هذه الجولة، وكان اللاعب الأكثر خطورة مرة أخرى في هذا اللقاء من خلال تقديمه أداء رفيع المستوى في منطقة خط الوسط.

سجل اللاعب البولندي عدد كبير من اللمسات للكرة والتي بلغت 105، حيث أدى 64 تمريرة، بدقة تمرير بلغت نسبتها 73%، وقام أيضاً بثماني تسديدات على مرمى المنافس، وتقريباً كل فرصة كانت لفريق سيدني قد تم صناعتها بواسطة مييرجيفسكي.

هكذا كانت سيطرة فريق سيدني على مجريات اللعب، وهي أن كل تمريراته جاءت تقريباً في نصف خط  هجومه، وكما هو مُوضح في الخريطة (أدناه) الخاصة بتمريراته، والتي تُسلط الضوء على مدى نشاطه.

الدفاع العميق

بعد أن فقد فريق شنغهاي شينهوا بعضاً من قوته إثر إصابة لاعبه أوبافيمي مارتينز وإيقاف فريدي غوارين، وبعد أن تم إقصاءه بالفعل من المنافسة، سافر إلى سيدني في محاولة لإحباط الفريق المحلي، وهذا ما فعله بالضبط.

وقد تراجع الفريق الصيني العمق الدفاعي، حيث كانت نسبة 71% من امتلاك الكرة للفريق المُضيف، وتطلع شنغهاي إلى جعل اللعب من خلاله صعباً، في محاولة لعرقلة منطقة خط الوسط وتقييد المساحة الممنوحة لوسط الملعب الحيوي في فريق سيدني.

وكما هو مُوضح بمتوسط ​​المراكز (في الأسفل) لكلا الفريقين، فإن كل لاعب تقريباً في شنغهاي يتواجد في نصف ملعبه، بينما نفس الشيء تقريباً بالنسبة لنادي سيدني أف سي والذي يسلط الضوء على مقدار ما تحقق من اللعب في نصف ملعب سيدني.

القوة في الأرقام

لقد كان مفتاح النجاح الكبير الذي حققه فريق سيدني أف سي في الدوري الأسترالي الممتاز هذا العام هو ثنائي خط الوسط جوش بريلانت و براندون أونيل، ومع اندفاع لاعبي خط الوسط وتقدمهم من أجل السيطرة على مجريات اللعب، أعطى لاعبين أمثال أدريان ميرزوفسكي وميلون نينكوفيتش مزيداً من الوقت للاستحواذ الكرة وفي أخطر المناطق.

كان الثنائي في أفضل حالاتهما مرة أخرى في هذا اللقاء، حيث خنقا فريق شنغهاي كلما حاولوا قطع الكرات ثم أصبحوا بداية الخط الهجومي بالنسبة إلى الفريق المُضيف. وقد تبادل الثنائي الكرة فيما بينهما من خلال 207 تمريرة، رقم تقريباً ما يعادل عدد تمريرات الفريق الصيني كاملة في هذا اللقاء والتي بلغت 248 تمريرة.

وكما تُظهر الخريطة الحرارية (أدناه)، سيطروا على خط الوسط، مما ساعد فريق سيدني أف سي في الاستحواذ بشكل كبير على الكرة، أما الشيء الوحيد المفقود فهو الهدف.

أخبار مقترحة :