أنت في / أخبار

مدربون فرضوا حضورهم بقوة عام 2019


كوالالمبور - أفرزت كرة القدم في منطقة غرب آسيا العديد من الأسماء التدريبية اللامعة التي قدمت نفسها بقوة في العام 2019 بعد النتائج المميزة التي حققتها بعض المنتخبات والأندية في العام المنصرم.

يستعرض الموقع الرسمي العربي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم مسيرة أهم المدربين الذين قادوا المنتخبات والأندية لإنجازات كروية مرموقة مع منح الجماهير فرصة التصويت لاختيار الأبرز منهم.

ووقع الاختيار على خمسة مدربين حسب طبيعة الإنجاز الذي تحقق وهم فيليكس سانشيز مدرب منتخب قطر، ورازفان لوتشيسكو مدرب نادي الهلال السعودي، وهيلو سوزا مدرب منتخب البحرين، وباسم مرمر مدرب نادي العهد اللبناني، بالاضافة لفجر إبراهيم مدرب المنتخب السوري.

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للاعب الأبرز برأيهم، حيث يستمر التصويت لمدة ثلاثة أيام، حتى صباح يوم الجمعة.

فيليكس سانشيز

مع بداية العام 2019 قدم المنتخب القطري عرضاً كروياً هائلاً حقق معه لقب بطولة كأس آسيا التي أقيمت في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهر كانون الثاني/يناير، وهو الإنجاز التاريخي الأول للكرة القطرية على صعيد سجل أبطال المسابقة القارية الأبرز على صعيد المنتخبات.

سجل منتخب قطر الفوز في جميع مبارياته السبع التي خاضها في البطولة مسجلاً 19 هدفاً مقابل كرة يتيمة دخلت شباكه في اللقاء النهائي أمام اليابان، ليظفر العنابي باللقب ويهيمن على الجوائز الفردية بعد مشوار رائع قاده المدرب الإسباني فيليكس سانشيز.

وخطف سانشيز الأضواء بعد أن قدم جيلاً كروياً مميزاً بدأ تكوينه مع المدرب ذاته منذ سنوات طويلة في أكاديمية أسباير ثم عمل معهم في منتخب الشباب المتوج بلقب كأس آسيا 2014 والمتأهل إلى كأس العالم 2017 وصولاً إلى لقب كأس آسيا وهو ما يشير العمل الكبير الذي يقدمه الإسباني صاحب الـ"44" عاماً.

رازفان لوتشيسكو

عاند الحظ فريق الهلال السعودي عندما خسر لقب دوري أبطال آسيا مرتين في المباراة النهائية أمام وسترن سيدني الأسترالي عام 2014، وأمام أوراوا ريد دايموندز الياباني عام 2017 ليظل حلم التتويج معلقاً حتى تحقق في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي على يد الروماني رازفان لوتشيسكو.

ووجد الهلال ضالته المنشودة والتي بحث عنها طويلاً مع لوتشيسكو الذي قدم فريقاً متكاملاً استحق أن يكون بطلاً للمسابقة القارية الأهم على مستوى الأندية بعد فوزه على أوروا الياباني (1-0) و(2-0) في المباراة النهائية ليكون اللقب الأول للفريق بنظام المسابقة الجديد الذي تم اعتماده عام 2003.

وقاد لوتشيسكو (50) عاماً الهلال بهذا اللقب إلى المشاركة في بطولة كأس العالم للأندية التي حل بها رابعاً بعد خسارته في قبل النهائي أمام فلامينغو البرازيلي 1-3 وفي مباراة تحديد المركز الرابع أمام مونتيري المكسيكي بركلات الجزاء الترجيحية بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 2-2.

هيليو سوزا

عاشت كرة القدم البحرينية لحظات رائعة في العام 2019 مع المدرب البرتغالي هيلو سوزا الذي قاد المنتخب الأول لتحقيق لقبين مهمين في غضون أشهر قليلة وتمثلا ببطولة كأس غرب آسيا التي أقيمت في العراق شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب، والظفر بكأس الخليج التي جرت في الدوحة شهر ديسمبر/كانون الأول.

وفي نسختها التاسعة دّون سوزا مع منتخب البحرين اسم "الأحمر" في سجل الأبطال للمرة الأولى في تاريخ البلاد، لكن الفرحة الأكبر التي غصت بها شوارع المنامة كانت بعد تحقيق لقب كأس الخليح للمرة الأولى أيضاً منذ نشاة المسابقة عام 1970 في إنجاز لا يُوصف في الأوساط الرياضية هناك.

ولم يكتف سوزا (50 عاماً) بتلك النجاحات، إذا يقود البحرين بنجاح حتى الآن في مشوار تصفيات كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، حيث يحتل المنتخب المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 9 نقاط وبقارق نقطتين عن العراق المتصدر محققاً نتائج بارزة كالفوز الثمين على إيران بهدف دون مقابل.

باسم مرمر

سيبقى الإنجاز الكروي المتمثل بلقب كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مع نادي العهد عالقاً كثيراً في أذهان المدرب اللبناني باسم مرمر الذي قدم أرواق اعتماده رسمياً كأحد أبرز المدربين في القارة بعد مسيرة متميزة جداً في المسابقة.

وستتذكر جماهير العهد جيداً تاريخ الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني 2019 بعد أن اعتلى الفريق مع مرمر في ذلك اليوم منصات التتويج عن جدارة واستحقاق بعد تغلبه في المباراة النهائية على فريق 25 أبريل من كوريا الشمالية بهدف دون رد.

ونجح مرمر (43 عاماً) بقيادة العهد للقب الأول في تاريخ الكرة اللبنانية حيث لم يسبق لأي ناد أو مدرب لبناني أن حصد هذا الانجاز من قبل بعد مشوار رائع في البطولة لعب خلالها 11 مباراة فاز في 7 وتعادل 4 وبلا أي هزيمة مسجلاً 11 هدفاً مقابل 3 كرات فقط دخلت شباكه.

فجر إبراهيم

أسند الاتحاد السوري لكرة القدم مهمة طارئة للمدرب الوطني فجر إبراهيم بعد إقالة المدرب السابق للمنتخب، الألماني بيرند شتانغ أثناء كأس آسيا 2019 في الإمارات، ليشرف على الفريق في مباراة الجولة الأخيرة من الدور الأول أمام أستراليا بعد أن فقد حظوظه كثيراً في التأهل إلى الدور ثمن النهائي من المسابقة.

ولم يكن التغيير الإيجابي الكبير في صورة "نسور قاسيون" رغم الخروج من البطولة محض صدفة، لأن المنتخب مع فجر إبراهيم بات يحقق نتائج باهرة في تصفيات كأس العالم 2022 في قطر وكأس أمم آسيا 2023 في الصين حيث يتصدر ترتيب المجموعة الأولى برصيد 15 نقطة.

بالعلامة الكاملة من 5 انتصارات بلا أي تعادل أو خسارة وبحصيلة تهديفية بلغت 14 هدفاً مقابل 4 أهداف في مرماه، يسير المنتخب السوري بقيادة فجر إبراهيم )55 عاماً) بثبات نحو التأهل إلى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم.