أنت في / أخبار

خمسة مهاجمين تألقوا في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا 2021 (منطقة الغرب)


كوالالمبور - مع انتهاء دور المجموعات بدوري أبطال آسيا 2021 لمنطقة الغرب، يسلط الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على خمسة مهاجمين تألقوا في البطولة.

البعض منهم من المخضرمين في دوري أبطال آسيا، والبعض الآخر ظهر لأول مرة في البطولة، وتم إقصاء البعض بينما سيواصل البعض الآخر التحدي على نيل لقب هدّاف دوري أبطال آسيا 2021، لكن ما يجمعهم جميعاً هو أن 26 هدفاً مشتركاً فيما بينهم كان بعضاً من أفضل الأحداث البارزة في الجزء الأول من البطولة.

أنظر أيضا :

مايكل أولونغا - الدحيل القطري

ربما لم يتمكن مايكل أولونغا، أحد ثلاثة لاعبين أفارقة في القائمة، من قيادة فريقه الدحيل إلى دور الـ16، لكن رصيد الدولي الكيني في دور المجموعات بتسعة أهداف لم يتفوق عليه إلا لاعبان اثنان - ريكاردو أوليفيرا لاعب الجزيرة في عام 2012 وأدريانو لاعب سيؤول بعد ذلك بثلاث سنوات، وكلاهما سجل 10 أهداف في دور المجموعات.

سجل مهاجم كاشيوا ريسول السابق في أول ظهور له في دوري أبطال آسيا رقماً قياسياً. أصبح أول لاعب على الإطلاق يسجل هدفاً في كل مباراة من مباريات دور المجموعات الست، بما في ذلك ثلاثية خلال الفوز المثير 4-3 على الاستقلال الإيراني في الجولة الثالثة.

أثبت مستوى اللياقة البدنية العالي مدى قوة أولونغا خاصة أنه غاب عن 21 دقيقة فقط من اللعب، وسجل أربعة من أهدافه التسعة في الشوط الثاني وقاد فريق المدرب صبري لموشي حتى مع جدول المباريات المكثف الذي كان يعني تناوب الكثير من اللاعبين.

ربما يكون فريقه قد تم إقصاؤه، ولكن مع تقدمه بأربعة أهداف على أقرب مهاجم له، قد يظهر أولونغا كهدّاف في البطولة على خلفية عروضه الرائعة في دور المجموعات.

شيخ دياباتي - الاستقلال الإيراني

مرة أخرى في دوري أبطال آسيا للموسم الثاني على التوالي، كان شيخ دياباتي في حالة أفضل من هدفه الوحيد في خمس مباريات قبل عام. حيث حسمت ضربة الجزاء التي نفذها المهاجم المالي أمام الشرطة في الجولة السادسة تأهل فريقه الاستقلال لدور الـ16.

أضاع اللاعب البالغ من العمر 33 عاماً ضربة جزاء بعد ست دقائق، وكان من الممكن أن يكون هدفه السادس في دور المجموعات، ولكن كانت الأهداف الخمسة لمهاجم بوردو السابق كافية لفريقه الاستقلال ليحسم تأهله إلى الدور التالي. مما منحه فرصة لمواصلة سعيه للحصول على جائزة الهدّاف في الأدوار القادمة.

نال هدف دياباتي في شباك الشرطة في الجولة الثانية إعجاب الكثيرين، حيث ارتقى المهاجم المالي أعلى كتف المدافع كرار العباسي واستلم الكرة مستخدماً قوته البدنية الهائلة مسجلاً هدف تأكيد الفوز. 

محمد عباس زاده - تراكتور الإيراني

شق تراكتور طريقه إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا 2021 بعد أن كان أحد أفضل ثلاثة فرق تحتل المركز الثاني في دور المجموعات، ويعود ذلك إلى حد كبير للثنائيتين اللتان سجلهما عباس زاده في الجولة الأولى أمام باختاكور وفي الجولة السادسة أمام المضيف الشارقة.

أنقذت الثنائية الأولى فريقه من الخسارة وخرج الفريق الإيراني بقيادة المدرب رسول الخطيبي بنقطة - تعادل مثير 3-3 حيث ساعد عباس زاده تراكتور على العودة إلى المباراة بتعادل متأخر. وضمنت ثنائيته الثانية تأهل الفريق القادم من تبريز إلى الدور التالي، حيث وصل إلى 10 نقاط مع نهاية دور المجموعات.

أمام الشارقة، أظهر عباس زاده تمركزاً مميزاً حيث أحزر الهدف الأول بعد هروبه من أربعة مدافعين، وسدد الكرة في الداخل. وكان الهدف الثاني بمثابة استراحة مثالية لفريقه استغلال تمريرة زميله قائد الفريق سامان ناريمانجهان، مع قدرة مهاجم بيرسيبوليس السابق على نيل النقاط الثلاث.

عبد الرزاق حمدالله - النصر السعودي

يتأخر هدّاف دوري أبطال آسيا 2020 بثلاثة أهداف فقط من مجموع أهدافه في الموسم الماضي برصيد أربعة أهداف حتى الآن. تم استكمال تألقه في التهديف من خلال موهبة إبداعية جعلته يصنع تمريرات حاسمة أيضاً.

المخضرم في دوري أبطال آسيا، رفع المغربي رصيده الإجمالي إلى 24 هدفاً، ليصبح ضمن أفضل 10 هدّافين في تاريخ البطولة على الإطلاق. بعد أن مثل الريان والجيش القطريين، وكذلك غوانغزو آر أند إف الصيني، كان حمدالله في أفضل حالاته على مدار السنوات الثلاث الماضية، حيث سجل 15 هدفاً بقميص النصر، أكثر من رصيده مع الأندية الآسيوية الثلاثة السابقة مشتركة.

الهدف الثاني لحمدالله في المباراة التي فاز فيها النصر على فولاد 2-0 كان الأجمل له في البطولة هذا العام، بعدما قام بمراوغة مدافعين قبل أن يسدد الكرة ساقطة من فوق الحارس، ليضيف هدفاً جديداً إلى قائمة أهدافه التي لا تنسى.

شهريار موغانلو - بيرسيبوليس الإيراني

بالعودة إلى إيران بعد فترة قصيرة مع نادي سانتا كلارا البرتغالي، ساهم شهريار موغانلو بأربعة أهداف وتمريرة حاسمة، حيث وصل وصيف بطل دوري أبطال آسيا 2020 إلى دور الـ16، وفاز بخمس مباريات من ست مباريات.

كان مستوى الترقب الذي ظهر خلال فوز فريقه 3-1 على الريان في الجولة الثانية مذهلاً، حيث تمكن من تحقيق ثنائية أبقت بيرسيبوليس في مركز القيادة في المجموعة الخامسة، الهدف الأول هو رأسية بارعة والثاني من تسديدة رائعة، كلاهما في بداية الشوط الثاني.

كان الجانب الاستثنائي الآخر في طريقة لعبه هو قدرته على اكتشاف زملائه في مواقع أفضل منه. خلال الفوز على غوا الهندي 4-0، تمكن عيسى آل الكثير من التسجيل بعد أن تلقى كرة مُتقنة من موغانلو البارع الذي مرر كرة من اللمسة الأولى.

يستمر التصويت لغاية يوم الاثنين 10 أيار/مايو عند الساعة 5:00 مساء بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

أخبار مقترحة :