أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

محطات تاريخية: وو لي وشنغهاي على المستوى القاري


١٩/٠٦/١٣
Wu Lei (3)

كوالالمبور - في غضون أيام قليلة، سيتوجه فريق شنغهاي اس آي بي جي لخوض منافسات الأدوار الإقصائية في دوري أبطال آسيا للعام الرابع على التوالي، حيث يلتقي في دور الـ16 نظيره تشونبوك هيونداي موتورز، ويحتفظ الفريق الصيني بسجله المثالي في تجاوز دور المجموعات في كل مرة منذ المرة الأولى عام 2016.


لقد كان تصاعداً ملحوظاً بالنسبة للنادي الذي وصل إلى منافسات الدوري الصيني للمحترفين في عام 2013 فقط، واستمر منذ ذلك الحين في استقطاب مواهب من عيار هالك وأوسكار، الثنائي البرازيلي الذي ساعدهم على نيل لقب الدوري الصيني للمحترفين لأول مرة في عام 2018، وذلك بعد ثلاث مرات متتالية حلّ فيها في المراكز الثلاثة الأولى.

ومع ذلك، يمكن القول أن لا أحد كان أكثر أهمية في صعوده إلى الصدارة من مهاجمه وو لي، الذي كان أفضل هدّاف في الدوري الموسم الماضي قبل انتقاله إلى نادي إسبانيول الإسباني بداية عام 2019، حيث أصبح منذ ذلك الحين أول لاعب من بلاده يسجل في دوري الدرجة الأولى الإسباني.

أنظر أيضا :


كما حلّ المهاجم في صدارة قائمة هدافي فريق شنغهاي في الدوري المحلي لعام 2015 ليساعده على التأهل إلى دوري أبطال آسيا للمرة الأولى، ثم سجل ثلاثة أهداف في دور المجموعات عام 2016.

لكن ما حدث بعد ذلك، جعل المشاهدين يركزون على هدّاف فريق شنغهاي الرئيسي بعد أن أحرز اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً هدفاً خارج أرضهم خلال الخسارة 1-2 أمام أف سي طوكيو، مع تسجيله هدف الفوز الثمين في الوقت المحتسب بدل الضائع في الصين خلال اللقاء الذي انتهى 1-0، ليضرب فريقه موعداً مع تشونبوك في دور الثمانية.

وقال وو لي، الذي خسر فريقه مباراته الأولى في المجموعة السابعة أمام ملبورن فيكتوري قبل الفوز بأربعة أهداف متتالية ليحسم التأهل للأدوار الإقصائية: في الواقع، أعتقد خلال مباراة الذهاب أمام طوكيو، ربما كنّا قليلي الاستعداد.

وأضاف: على الرغم من أن النتيجة في مباراة الذهاب كانت مخيبة للآمال، عندما عدنا إلى شنغهاي، كنّا لا نزال واثقين من أننا سنفوز في المواجهة.

وتابع: بعد المباراة كنّا متحمسين للغاية. أعتقد أن التأهل إلى الأدوار الإقصائية، خاصة بعد الخروج المفاجئ لكل من غوانغزهو إيفرغراند وجيانغسو إف سي من دور المجموعات، فقد كان تأهلنا نتيجة رائعة لكرة القدم الصينية.

وأردف: يمكنك أن ترى من ردود أفعالنا على أرض الملعب ما يعنيه ذلك. في غرف غيار الملابس بعد ذلك، كان الجميع يغنون ويرقصون، لقد كان مشهداً جنونياً.

وقع شنغهاي في فخ التعادل السلبي على أرضه أمام تشونبوك هيونداي موتورز في ذهاب الدور ربع النهائي، مما يعني أنه سافر إلى كوريا الجنوبية بأمل حقيقي في بلوغ الدور قبل النهائي.

لكن وو لي وزملائه استسلموا في جيونجو، حيث تمكن الفريق الكوري الجنوبي من الفوز 5-0، رغم نهاية الشوط الأول بدون أهداف، ليتم إقصاء فريق شنغهاي، في حين واصل تشونبوك طريقه لرفع لقبه القاري الثاني.

عاد النادي الصيني بعد عام واحد ووصل إلى الدور قبل النهائي من البطولة، قبل أن يودّع منافساتها من دور الـ16 في عام 2018، حيث أقصي على يد البطل في نهاية المطاف أوراوا ريد دياموندز وكاشيما انتليرز في كل مناسبة.

وقال وو لي: لقد خسرنا مباراتنا الأولى في البطولة أمام ملبورن في عام 2016، ولكننا فزنا بالمباراتين التاليتين، الأمر الذي ساعدنا على فهم طبيعة البطولة وأصبحنا نؤمن أننا ننتمي إلى هناك.

وأوضح: التجربة كاملة ساعدتنا بالتأكيد. لأنها كانت المرة الأولى لنا في دوري أبطال آسيا، في البداية أردنا فقط تقديم أداء جيد.

وواصل بقوله: بعد تلك المباراة ضد أف سي طوكيو، تحول تركيزنا بعد ذلك إلى المدى الذي يمكننا الذهاب إليه.

View this post on Instagram

老友记📸 #friends #shanghai #football #sipg #wl24

A post shared by 武磊 (@wulei_wl7) on

وعلى الرغم من أن المباراة ضد تشونبوك أثبتت نهاية الطريق أمام الفريق الصيني خلال مشاركته الأولى، إلا أنه أثبت أنه ينتمي إلى أندية النخبة في آسيا.

بعد ثلاث سنوات، وبمساعدة كبيرة من وو لي الذي رحل الآن، أثبت فريق شنغهاي نفسه في دوري أبطال آسيا وأصبح يعتبر نفسه منافساً حقيقياً على اللقب.

في مواجهة تشونبوك لأول مرة منذ تلك الهزيمة المروعة، يوفر دور الـ16 من البطولة لهذا العام فرصة لرد الاعتبار من تلك النتيجة وإظهار مدى عزيمتهم.

أخبار مقترحة :