أنت في / أخبار

غو يو-هان: نتطلع إلى عدم الخسارة على أرضنا في دوري الأبطال


سيؤول - أكد غو يو-هان، لاعب فريق سيؤول، أن فريقه سيتطلع إلى عدم تلقي الخسارة على ستاد كأس العالم في سيؤول عندما تستأنف منافسات دوري أبطال آسيا 2020 في وقت لاحق من العام، حيث يسعى الفريق الذي بلغ النهائي في وقت سابق للعودة إلى قمة المشهد في هذه البطولة القارية.

فاز الفريق الكوري الجنوبي في لقائه الأول ضمن المجموعة الخامسة مع ملبورن فيكتوري الشهر الماضي قبل أن تتوقف منافسات البطولة بسبب تفشي فايروس كورونا (كوفيد -19)، لكن غو واثق من أن فريقه سيؤول يُمكنه أن يواصل نتائجه الإيجابية في إطار محاولته حجز مكانه في الأدوار الإقصائية من البطولة.

أنظر أيضا :

وقال غو في حوار خاص مع الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم: جميع الفرق التي نواجهها في دور المجموعات هي فرق جيدة. بكين الصيني وملبورن فيكتوري الأسترالي وتشيانغراي يونايتد التايلاندي كلها فرق صعبة. لديهم خصائصهم ونقاطهم القوية.

وأوضح: في دوري أبطال آسيا، يتعين على الفرق المشاركة أن تواجه الكثير من الصعوبات في مبارياتها خارج أرضها. أعتقد أن فرصنا في التقدم إلى دور الـ16 تعتمد على كيفية أدائنا في مبارياتنا خارج أرضنا.

وأضاف:سنستعد لمباراتي بكين وتشيانغراي ونحن نؤمن أننا سنصل إلى المرحلة التالية. في مبارياتنا المنزلية، يجب أن نحصل على النقاط التي نريدها.

وتابع: لقد لعبنا مباراة واحدة حتى الآن، وقد تم تأجيل جميع المباريات الأخرى، ولكن هذا الشيء نفسه بالنسبة لجميع الفرق في دوري أبطال آسيا. من المهم أن نحافظ على حالتنا وايقاعنا. لدينا ثقة، ونحن نستعد أكثر فأكثر. نحاول أن لا نخسر على أرضنا أبداً.

أدى هدف بارك تشو-يونغ المبكر إلى حصد فريقه سيؤول النقاط الثلاث ضد ملبورن الشهر الماضي على الرغم من غياب غو بسبب الإصابة، ويرى لاعب خط الوسط المخضرم ما يكفي من زملائه ليكون واثقاً من تقديم أداء قوي آخر وأفضل من بلوغ النهائي فقط عام 2013.

وقال غو: عندما شاهدت زملائي في الفريق، الذين استعدوا بشدة خلال المعسكر التدريبي الشتوي الخاص بنا، وفوزهم بالمباراة الأولى في دوري الأبطال على أرضنا، أردت أن ألعب كثيراً. أعتقد أنها كانت بداية جيدة من أجل الحصول على النقاط الثلاث.

وأردف: لم نكن مثاليين، ولكن أعتقد أننا أظهرنا جزئياً ما قمنا بإعداده. وجدنا أن هناك بعض التحسينات التي يتعين علينا إجراؤها، ولكننا اكتسبنا الثقة أيضاً.

Group E - MD2: FC Seoul 1-0 Melbourne Victory

كان اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً جزءاً من الفريق خلال تقلباته المختلفة في المواسم الأخيرة، حيث ظهر في صفوف فريق سيؤول عندما وصل إلى نهائي دوري أبطال آسيا قبل سبع سنوات - وخسر أمام نظيره غوانغزو إيفرغراند الصيني - بينما حصل أيضاً على ثلاثة ألقاب في الدوري الكوري الجنوبي.

كان من أهم أسباب نجاح الفريق، المدرب تشوي يونغ-سو، الذي قاد سيؤول إلى لقب الدوري الكوري عام 2012 وكأس الاتحاد الكوري بعد ذلك بثلاث سنوات خلال فترة ولايته الأولى قبل الانتقال إلى الصين لتولي تدريب فريق جيانغسو سونينغ في عام 2016.

لم يكن الانفصال ناجحاً لأي من الطرفين، حيث استمرت فترة عمل تشوي في الدوري الصيني الممتاز أقل من عام بينما تراجع سيؤول من قمة كرة القدم الكورية.

لكن كل هذا تغير، مع عودة مهاجم منتخب كوريا الجنوبية السابق إلى سيؤول في عام 2018، حيث قاد تشوي الفريق إلى دوري أبطال آسيا عقب حلوله في المركز الثالث في الدوري المحلي الموسم الماضي.

وقال غو: عندما كان تشوي يونغ-سو المدير الفني لفريق سيؤول، كنّا قويين في جميع البطولات. إن دور المدير الفني مهم بشكل خاص في المباريات الكبيرة والمهمة.

وأشار بقوله: مرّ الفريق ببعض الأوقات الصعبة أثناء رحيله، لكنه أحضر الفريق مباشرة إلى قمة جدول ترتيب الدوري فور عودته. إنه مدرب قادر على نيل ثقة اللاعبين الكاملة.

وواصل: تشوي ممتاز في التعامل مع اللاعبين. يعرف متى يضغط بقوة ويسحب برفق. هو دائماً يبقي الفريق متحمساً. يجب على اللاعبين دائماً التنافس مع لاعبين آخرين في نفس المركز واللعب كفريق. كمدرب هو مرن من الناحية التكتيكية. إنه يعرف كيف يستجيب في بعض المباريات، ولهذا نحصل دائمًا على نتيجة إيجابية.

بعد عودة تشوي إلى القيادة الفنية وعودة نادي سيؤول إلى دوري أبطال آسيا، هل يمكن للنادي القادم من العاصمة الكورية أن يكون له تأثير كبير على منافسة هذا العام؟ غو واثق من أن لديهم الأدوات اللازمة لتحقيق النجاح.

فقد قال: فريقنا الحالي مكون من لاعبين جيدين وشباب. لهذا السبب لدينا عمل جماعي أفضل، وأنا متأكد من أننا سنحقق نتيجة جيدة إذا التزمنا مع بعضنا البعض.

وتابع: نعم، كان لدينا الكثير من اللاعبين الجيدين في عام 2013، لكن الفريق الحالي جيد أيضاً بما فيه الكفاية. النتيجة النهائية في البطولة لا تتعلق بقدرة اللاعب الفردية. إنها أكثر ارتباطاً بكيفية لعب الجميع كفريق واحد، ومدى استعداد اللاعبين من الناحية التكتيكية، ومدى استعدادهم الذهني.

وختم: سنحاول الحصول على نتيجة جيدة هذا الموسم أيضاً.

أخبار مقترحة :