أنت في / أخبار

غرانت: علينا الاستفادة من الإيجابيات رغم الخسارة أمام شنغهاي اس آي بي جي


الدوحة - اعترف رايان غرانت، مدافع فريق سيدني الأسترالي، بأنه أصيب بخيبة أمل بسبب الخسارة 1-2 أمام شنغهاي اس آي بي جي الصيني، حيث استأنف الفريق الأسترالي مشواره في دوري أبطال آسيا 2020، يوم الخميس، لكنه لا يزال متفائلاً قبل خوض المباريات المُقبلة.

وتقدم سيدني في الشوط الأول عبر هدف ترينت بوهاغيار (8)، قبل أن يرد شنغهاي اس آي بي جي في الشوط الثاني عبر هدفي لي شينغلونغ (63 و79).

وأكمل سيدني المباراة بعشرة لاعبين عقب طرد حارس مرماه ثوماس هوارد-بيل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني.

أنظر أيضا :

ويتصدر يوكوهاما مارينوس الياباني ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، مقابل 3 نقاط من مباراة واحدة لشنغهاي اس آي بي جي، ونقطة لكل من جيونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي وسيدني.

وكانت هذه المباراة مقررة ضمن الجولة الأولى من المنافسة، ولكنها تأجلت بسبب جائحة فايروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وتقام المباراة الثانية المؤجلة في المجموعة يوم الأحد المقبل، عندما يتقابل جيونبوك موتورز مع شنغهاي اس آي بي جي على ذات الملعب.

Group H - MD1: Sydney FC 1-2 Shanghai SIPG FC

وقال غرانت، صاحب الهدف الذي انتزع من خلاله سيدني لقب الدوري الأسترالي قبل ثلاثة أشهر: من الواضح أننا محبطون للغاية من نتيجة اللقاء أمام شنغهاي.

وأوضح: في الشوط الأول لعبنا بشكل جيد حقاً وصنعنا الكثير من الفرص ولكن للأسف لم نستغلها بالشكل المطلوب، لتتم معاقبتنا في الشوط الثاني بعد أخطاء ساذجة أدت إلى تسجيل الأهداف.

وأضاف: أعتقد أننا كنّا رائعين في أول 25 دقيقة، ولكن بعد ذلك تعرضنا لقليل من الضغط. أتيحت لنا بعض الفرص الأخرى في الشوط الثاني والتي كان من الممكن أن نسجل منها وكان ذلك سيغير المباراة.

وتابع: لكن لم يكن الأمر كذلك، وعندما بدأوا في صنع الفرص، ارتكبنا أخطاء وتمكنوا من الاستفادة منها، وهو ما تستطيع الفرق الجيدة القيام به.

واعترف غرانت بقوله: هناك الكثير من الإيجابيات التي يمكن الاستفادة منها من المباراة؛ نعلم أنه يمكننا اللعب على هذا المستوى، ولكن علينا القيام بذلك على مدار الـ90 دقيقة، وليس فقط 45 أو 60 دقيقة.. هذا ما سنتطلع إلى البناء عليه عند خوض المباراة المقبلة.

لكن قبل المباراة المقبلة، يبدو أن فريق سيدني يشعر بالقلق بالفعل عقب طرد حارس مرماه ثوماس هوارد بيل.

ومع عودة حارس المرمى الأول أندرو ريدماين إلى أستراليا في انتظار ولادة طفله الأول، فإن هذا يترك إما آدم بافليسيتش البالغ من العمر 18 عاماً أو ليفي كاي البالغ من العمر 19 عاماً لتولي حراسة الفريق.

وقال غرانت حول مهمته غير المتوقعة في نهاية اللقاء: لقد اخترت الوقوف بين الخشبات الثلاث لأنني أشغل خلال التدريبات مركز حراسة المرمى بين الحين والآخر.

وأكمل: لسوء الحظ، كان علي أن أتدخل هناك اليوم؛ ليس هذا هو المنصب الذي أود أن أكون فيه، لكنني كنت سعيداً بارتداء القفازات للفريق.

أخبار مقترحة :