أنت في / أخبار

الدوري الأردني بالأرقام: الوحدات يتفوق على الجميع ويسترد عرش اللقب


عمان – ربما هي النسخة الأطول والأصعب في تاريخ مسابقة الدوري الأردني لكرة القدم بسبب ما فرضته جائحة الوباء العالمي "كورونا" على واقع اللعبة في العالم، لكنها في الوقت ذاته الأميز لفريق الوحدات الذي ظفر باللقب للمرة السابعة عشرة في تاريخه بعد أن حقق نتائج باهرة.

وجمع الوحدات 56 نقطة جعلته يحسم السباق قبل جولتين من النهاية لينهي المسابقة في المقدمة عن جدارة واستحقاق بفارق 12 نقطة عن ملاحقه المباشر فريق الجزيرة الذي جاء وصيفاً للمرة الرابعة على التوالي، بينما حل الرمثا في المركز الثالث برصيد 41 نقطة.

الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يسلط الضوء على احصائيات وأرقام البطولة وأهم ما جاء فيها من معطيات رقمية وفنية وبعض الشواهد التي شكل التفاصيل الرئيسية للحدث الكروي الأهم في الأردن.

أنظر أيضا :

الترتيب النهائي

1- الوحدات: 56 نقطة من 22 مباراة

2- الجزيرة: 44

3- الرمثا: 41

4- السلط: 34

5- الفيصلي: 27

6- الحسين إربد 27

7- معان 26

8- شباب العقبة 24

9- شباب الأردن 22

10- سحاب 21

11- الصريح 20

12- الأهلي 13

مشوار البطل

رغم أن مشواره لم يكن مفروشاً بالورود، إلا أن الأرقام التي سجلها "البطل" فريق الوحدات عكست الفارق الكبير بينه وبين منافسيه، فالأخضر خلال (22) جولة فاز في (18) وخسر (2) وتعادل مثلها، وسجل (44) هدفاً مقابل (9) أهداف فقط سكنت شباكه.

ويحسب للبطل هذا السجل المثالي، لا سيماً عدد النقاط وهو الأكبر في تاريخ مشاركة الفريق في الدوري، وساهم في ذلك الثبات الكبير في المستوى الفني الذي قدمه طوال مجريات المنافسة، كما قدم الكثير من الأسماء التي فرضت حضورها بقوة مثل المحترف السنغالي عبدالعزيز نداي ومحمد الدميري وصالح راتب وأحمد سمير وعبدالله الفاخوري وطارق خطاب وغيرهم من النجوم.

ويعتبر اللقب الأخير رقم (50) في تاريخ النادي حيث سبق له الفوز بلقب كأس الأردن (10) مرات وكأس الكؤوس (17) مرة وبطولة الدرع (10) مرات "رقم قياسي".

إحصائيات عامة

شهدت المسابقة إقامة (132) مباراة انتهت منها (91) بالفوز مقابل (41) حضر فيها التعادل منها (18) انتهت بنتيجة سلبية (0-0)، وسجلت الفرق (331) هدفاً بمعدل (2.51) هدف في المباراة الواحدة تناوب على تسجيلها (114) لاعباً، وشهدت مرحلة الذهاب تسجيل (170) هدفاً مقابل (160) هدفاً في مرحلة الإياب.

وكان الوحدات الأقوى هجوماً وسجل (44) هدفاً يليه الجزيرة (35) ثم السلط (34)، والأهلي الأقل تسجيلاً بـ (17) هدفاً ثم سحاب (19) فالصريح (22).

كما كان الوحدات الأقوى دفاعاً واهتزت شباكه (9) مرات فقط والأهلي الأضعف حينما تلقت شباكه (42) كرة.

النتيجة الأكبر التي تم تسجيلها هي فوز السلط على سحاب (7-1)، كما كان لاعب السلط محمود زعترة صاحب أسرع هدف وسجله في شباك الأهلي في الثانية (25) خلال اللقاء الذي جمعهما في الجولة العاشرة.

الأكثر فوزاً هو فريق الوحدات (18) مرة والأقل الأهلي (2)، والأكثر خسارة الأهلي (13)، فيما انفرد شباب العقبة بالرقم الأعلى لحالات التعادل (12) مرة.

واحتسب الحكام (30) ضربة جزاء نُفذت (23) منها بنجاح وضاعت (7)، واحتسبت (16) في القسم الأول و(14) في القسم الثاني وضاعت منها (7)، وكان فريق شباب العقبة الأكثر الذي تم احتساب له (5)، وهو الرقم ذاته الذي أُحتسب ضد شباب الأردن.

نداي الهداف

سجل المحترف السنغالي عبدالعزيز نداي ما مجموعه (39%) من أهداف الوحدات واعتلى بذلك صدارة ترتيب الهدافين بـ (17) هدفاً ليثبت أنه الأبرز في صفوف الفريق وساهم بشكل مباشرة في تتويج "الأخضر" باللقب.

وتفوق نداي على منافسيه الذي كان أقربهم مهاجم الفيصلي محمد العكش الذي سبق له اللعب أيضاً في صفوف الصريح وسجل مع الفريقين ما مجموعه (10) اهداف، واحتل لؤي عمران (الجزيرة) و مايكل توريه (الحسين إربد) المركز الثالث ولكل منهما (9) أهداف.

مشاركات وثبات وهبوط

ضمن الوحدات المشاركة في مسابقة دوري أبطال آسيا المقبلة بصفته بطلاً للمسابقة، بينما يتمثل الأردن بفريقين في كأس الاتحاد الآسيوي.

وفي المشاركة الأولى في دوري المحترفين استطاع فريق معان الحفاظ على مقعده بين الكبار بعد أن احتل المركز السابع برصيد (26) نقطة، وقد نجح بالهروب من دوامة الهبوط التي عصفت بفريقي الصريح والأهلي نحو الدرجة الأولى.

واحتل الصريح المركز الحادي عشر برصيد (20) نقطة وتنازل عن بطاقة الثبات لصالح سحاب العاشر برصيد (21) نقطة، بينما حل الأهلي في المركز الأخير حينما جمع فقط (13) نقطة فقط.

أبرز النجوم

برز من فريق الوحدات قائده محمد الدميري الذي تميز بالجانب الدفاعي والقيادي كما ساهم في تسجيل عدة أهداف، في الوقت الذي خطف فيه زميله السنغالي عبدالعزيز نداي الأضواء باحتلاله صدارة ترتيب الهدافين.

ولعب عبدالله العطار دواراً بارزاً مع فريقه الجزيرة وسجل (8) أهداف وصنع أكثر من هدف، في حين كان قائد الرمثا حمزة الدردور من بين الأميز وسجل لفريقه (8) أهداف، وشكل زيد أبو عابد عنصراً مهما في توليفة فريق السلط الذي احتل المركز الرابع على لائحة الترتيب العام للمسابقة.

كما برز المهاجم محمد العكش الذي تصدر ترتيب الهدافين في بداية الموسم عندما كان يلعب مع الصريح، ثم انتقل إلى الفيصلي، ورغم الظروف الصعبة بعد الانتقال في وسط الموسم إلى أنه نجح في النهاية بالحصول على المركز الثاني في ترتيب الهدافين.

يستمر التصويت لغاية يوم الأحد 24 كانون الثاني/يناير عند الساعة 10:00 مساء بتوقيت الأردن.

أخبار مقترحة :