أنت في / أخبار

شوما دوي لاعب كاشيما متشوق لمواجهة غوانغزهو


إيباراكي - سوف يعمل كاشيما انتليرز على رد الاعتبار عندما يواجه غوانغزهو إيفرغراند في ربع نهائي دوري أبطال آسيا 2019، مع عزم شوما دوي لقلب الطاولة على الفريق الصيني بعد إقصائهم من قبل نفس المنافس في نسخة عام 2017.

لعب دوي في مباراتي الذهاب والإياب عندما أقصي كاشيما من دور الـ16 على يد النادي الصيني، الفائز بلقب دوري أبطال آسيا مرتين، حيث واصل انتليرز سجله السيء من خلال الفشل في حسم التقدم إلى دور الثمانية للمرة الرابعة منذ عام 2009.

ولكن بفضل ثقتهم الحالية عقب فوزهم باللقب القاري للمرة الأولى في تاريخهم العام الماضي، فإن دوي مقتنع بأنه وزملاءه يستطيعون رد الاعتبار من هذه الخسارة والحفاظ على حلمهم بالحفاظ على لقب دوري أبطال آسيا للعام الثاني على التوالي.

أنظر أيضا :

وقال دوي عن مباراة الذهاب في ستاد تيانهي بمدينة غوانغزهو قبل عامين: لقد لعبنا ضدهم في عام 2017 وخسرنا مباراة الذهاب 0-1، ثم على أرضنا، سجلنا الهدف الأول لكننا استقبلنا هدفاً قبل ان نسجل الثاني ولكننا أقصينا.

وأضاف: لذلك علينا التأكد من أن ذلك لن يحدث مرة أخرى. سنبحث عن رد الاعتبار هذه المرة.

لم يصل كاشيما بعد إلى أعلى مستوياته بعد أول لقب له في دوري أبطال آسيا العام الماضي، وكان الهدفين في مباراة الإياب التي جمعته مع مواطنه في الدوري الياباني سانفريس هيروشيما، قد جعلته يضمن التأهل إلى ربع النهائي.

أثرت الإصابات على بطل اليابان ثماني مرات، الذي تأهل إلى الأدوار الإقصائية بعد احتلاله المركز الثاني في المجموعة الخامسة خلف شاندونغ لونينغ.

وعلى الرغم من العديد من حالات الغياب الرئيسية في صفوف اللاعبين، إلا أن كاشيما نجح في حجز مكانه في ربع النهائي، ولكن فقط بعد التغلب على سانفريس بفارق الأهداف المسجلة خارج أرضه في مباراة الإياب المثيرة في هيروشيما.

وقال دوي: كان لدينا بعض اللاعبين الذين أصيبوا وقد لعبوا العام الماضي، لذا فإن فريقنا مختلف. بالطبع نحن نشعر أننا تحت الضغط كأبطال مدافعين عن اللقب، لكنني شخصياً أستمتع بهذا النوع من الضغط. أنا متحمس وفي حالة جيدة. ما أريد القيام به هو مجرد الاستمتاع بالمباراة والوصول إلى الدور التالي.

وأوضح: في دور المجموعات، حظي العديد من اللاعبين الشبان بفرصة اللعب وتمكنا من التأهل. لقد تمكنا من إظهار قوتنا كأبطال. كان هناك بعض اللاعبين الذين تعرضوا للإصابة ولم نتمكن من تقديم أفضل فريق لدينا، ولكن هذا هو الحال في كثير من الأحيان في الرياضة. أي لاعب يلعب في الملعب مع كاشيما انتليرز يجب أن يكون فخوراً بكونه هناك في أي وقت.

وتابع: إن تسجيل الهدف الأول خارج أرضنا أمر مهم للغاية في دوري أبطال آسيا. لقد فزنا في مباراة الذهاب ضد سانفريس 1-0 على أرضنا، وفي مباراة الإياب في هيروشيما سجلنا الهدف الأول وهو ما جعل الأمور أسهل بعض الشيء. كانت تلك هي الخطة بالنسبة لنا.

وأردف: لقد كان هيروشيما فريقاً قوياً، أكثر صلابة مما كنّا نتوقع. عندما نجحوا في التسجيل أعطاهم ذلك المزيد من الطاقة. كان من المهم بالنسبة لنا أن نحرز هدفاً ثانياً، وحصلت على هذا الهدف في الشوط الثاني وكان له تأثير كبير علينا.

بعد التغلب على هيروشيما، يشعر دوي بالارتياح لعدم مواجهتهم منافس ياباني مرة أخرى الشهر المُقبل، بعد أن تجنب كاشيما مواطنه أوراوا ريد دياموندز، الفريق الآخر المتبقي في البطولة القارية من الدوري الياباني.

وأوضح اللاعب: أسلوب لعب الفرق اليابانية أعلى بكثير فنياً من الفرق الأخرى في دوري أبطال آسيا، لكن الفرق الأخرى تعوض عن هذه التقنية بقوتها والجانب البدني خلال المباراة.

وأكد: تملك الفرق الصينية الحافز دائماً عندما تلعب ضدنا، وهذه نقطة مهمة لأنها شيء لا نختبره عندما نلعب في اليابان. عندما نلعب مع فرق صينية، يكون لديهم لاعبون أجانب جيدون للغاية ولا نرى هذا النوع من اللاعبين في الدوري الياباني، وعلينا التعامل مع هذا الأمر.

وواصل: لكي نكون صادقين، يمكننا أن نلعب أمام فرق يابانية في أي وقت، لذلك نريد أن نلعب ضد خصوم من مكان آخر، من الصين أو كوريا الجنوبية.

مع التركيز على مواصلة الطريق، فإن الهدف النهائي، كما يؤكد دوي، هو الاحتفاظ بلقب دوري أبطال آسيا والعودة إلى المسرح العالمي من خلال كأس العالم للأندية في قطر في كانون الأول/ديسمبر القادم.

وختم بقوله: لقد فاز هذا النادي بالعديد من الألقاب، وفي العام الماضي فزنا بلقب دوري أبطال آسيا للمرة الأولى. إذا استطعنا الحصول على لقب دوري أبطال آسيا للعام الثاني على التوالي، فسوف نُظهر لبقية آسيا قيمتنا. الجميع هنا يؤمن بذلك. وأنا شخصياً أحب الذهاب إلى كأس العالم للأندية مرة أخرى وهذا دافع كبير لنا جميعاً.

أخبار مقترحة :