أنت في / أخبار

دوري أبطال آسيا 2021 (منطقة الشرق): نظرة على المجموعة السابعة


بانكوك - تنطلق منافسات دوري أبطال آسيا 2021 (منطقة الشرق)، يوم الثلاثاء، عندما تبدأ الفرق الأربعة في المجموعة السابعة مشوارها على ستاد راجامانغالا في تايلاند.

سيشارك فريق راتشابوري ميتر فول من الدولة المُضيفة لأول مرة في تاريخه على المستوى القاري، وسينضم إليه منافسه من جنوب شرق آسيا فريق جوهور دار التعظيم من ماليزيا، والفائز بلقب دوري الأبطال عام 2009 بوهانغ ستيلرز من كوريا الجنوبية، وناغويا غرامبوس الياباني، الذي يعود للظهور في البطولة القارية للمرة الأولى منذ عام 2012.

أنظر أيضا :

الملعب

افتتح ستاد راجامانغالا عام 1998، وذلك قبل الدورة الثالثة عشرة للألعاب الآسيوية، وهو الملعب الرئيسي لمنتخب تايلاند الأول، ويعتبر أكبر ستاد رياضي في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا، حيث تبلغ سعته نحو 49,722 متفرجاً، وكان من بين الملاعب التي استضافت نهائيات كأس آسيا 2007.

كانت إحدى أهم المباريات التي أقيمت على أرضه على الإطلاق، مباراة الإياب لنهائي دوري أبطال آسيا بين فريقي تيرو ساسانا التايلاندي والعين الإماراتي في تشرين الأول/أكتوبر 2003، والتي فاز فيها أصحاب الأرض 1-0، ولكنهم خسروا 1-2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

في الآونة الأخيرة، استضاف ستاد راجامانغالا نهائي كأس آسيا تحت 23 عاماً 2020، والتي شهدت فوز كوريا الجنوبية على السعودية 1-0.


أبرز النجوم

ستيفن لانغيل - راتشابوري ميتر فول

بعد أن اكتسب الكثير من الخبرة في فرنسا وبولندا وهولندا، اتجه الدولي القادم من المارتينيك المهاجم ستيفن لانغيل شرقاً في عام 2018 للانضمام إلى نادي راتشابوري وكان مستواه رئيسياً في مساعدة الفريق التايلاندي على التأهل لبطولة الأندية الآسيوية الأهم للمرة الأولى.

لانغيل هو صانع ومسجل مهم للأهداف، فهو من قدم تمريرات ناجحة أكثر من أي من زملائه في الفريق الموسم الماضي وسجل أيضاً سبعة أهداف. في حين أن هذه ستكون تجربته الأولى في دوري أبطال آسيا، فقد لعب وسجل سابقاً لفريق أوكسير الفرنسي في دوري أبطال أوروبا.


صفاوي رشيد - جوهور دار التعظيم

بالعودة إلى جوهور دار التعظيم بعد فترة قصيرة قضاها في البرتغال، أظهر صفاوي رشيد بالفعل موهبته الكبيرة في دوري أبطال آسيا، حيث سجل هدفه المذهل في مرمى شاندونغ لونينغ الصيني في أول ظهور لفريقه في عام 2019، لتكون تلك من بين اللحظات البارزة في البطولة.

صفاوي مهاجم مخادع لديه قدرة جيدة على التمرير، والقدرة على مواجهة المدافعين والتسجيل من مسافات بعيدة، وسيخوض هذه البطولة على خلفية تسجيله هدف الفوز لماليزيا على منافسها في منطقة آسيان تايلاند، وذلك خلال التصفيات الآسيوية.


شين جين-هو - بوهانغ ستيلرز

بعد أن قاد فريق أولسان هيونداي إلى تحقيق اللقب في دوري أبطال آسيا العام الماضي، عاد شين جين-هو إلى حيث بدأ مسيرته في أوائل عام 2021، ومن المرجح أن تكون مهاراته القيادية أساسية لفريق لم ينافس على المستوى القاري منذ عام 2016.

محرك حيوي في خط الوسط، ويحمي خط الدفاع جيداً، ويفوز بأغلبية المواجهات الثنائية الدفاعية، كما يعتبر شين أيضاً مفتاحاً لتحريك اللعب من الوسط إلى الأمام، ولديه رصيد متوازن من الأهداف والتمريرات الحاسمة.


ميتش لانجيراك - ناغويا غرامبوس

كان حضور حارس المرمى ميتش لانجيراك في عام 2020 أمراً أساسياً في تأهل فريقه للمنافسة القارية، وذلك بفضل الحضور القوي للمعتزل مؤخراً على مستوى المنتخب الأسترالي. فقد ساهم بشكل كبير خط في المحافظة على نظافة شباك فريقه في العديد من المباريات، حيث استقبل أقل عدد من الأهداف برصيد 10 أهداف فقط في الدوري الياباني. كما أن اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً لعب جميع المباريات الـ34 في الدوري، حيث أنهى ناغويا الموسم بأفضل سجل دفاعي.

استمر في هذا الاتجاه في عام 2021، حيث كان حارس بوروسيا دورتموند السابق حاضراً دائماً في فريق يتمتع بأقوى دفاع بعد أن خاض تسع مباريات دون أن تهتز شباكه. وتُظهر الإحصائيات وحدها أن هناك القليل من الشك في أهمية لانجيراك لفريقه قبل ظهوره الأول في دوري أبطال آسيا منذ أكثر من عقد.


مواجهات مرتقبة

بصفته الفريق الوحيد في المجموعة الذي يشارك لأول مرة في دوري الأبطال، ستكون كل الأنظار متجهة نحو فريق راتشابوري عندما يدخل أرضية الملعب لمواجهة بوهانغ في مباراته الأولى في 22 حزيران/يونيو، حيث يواجه الفريق الذي تأسس منذ أقل من 20 عاماً فقط فريقاً فاز بثلاثة ألقاب قارية، اثنان منها جاءت قبل تأسيس الفريق التايلاندي.

ولكن سيكون هناك أيضاً الكثير من الغموض المحيط بفريق بوهانغ، الفائز باللقب عام 2009 والذي كان سابقاً منافساً منتظماً في دوري أبطال آسيا، ولكنه لم يظهر منذ عام 2016 كقوة كبيرة في كرة القدم الأسيوية.

بعد عودته للظهور في دوري أبطال آسيا للمرة الأولى منذ عام 2012، سوف يسعى فريق ناغويا إلى الحفاظ على سجله المثالي بالتأهل إلى الأدوار الإقصائية في كل مشاركة من مشاركاته الثلاث.

على الرغم من أنهم لم يواجهوا بوهانغ من قبل، فإن نسخة 2009 تمثل أفضل مشاركة لهم في البطولة القارية، حيث وصل ناغويا إلى الدور قبل النهائي قبل الإقصاء أمام الاتحاد السعودي، الذي خسر المباراة النهائية أمام بوهانغ. دائماً ما تعتبر المواجهات اليابانية الكورية مواجهات كبيرة، لذا يُتوقع وجود الكثير من الإثارة عندما يلتقي الطرفان في 25 حزيران/يونيو.

تُظهر بطولات اتحاد آسيان لكرة القدم بانتظام المنافسة الشديدة بين دول جنوب شرق آسيا، ولكن منذ عام 2008 لم تتواجه أندية من الدول المتنافسة في البطولة الإقليمية في دوري أبطال آسيا. لكن ذلك كله سوف يتغير في 25 حزيران/يونيو عندما يواجه جوهور دار التعظيم نظيره راتشابوري في أول مباراة على الإطلاق بين فريقين من ماليزيا وتايلاند في البطولة القارية.

في الآونة الأخيرة، كان الماليزيون هم الذين تفوقوا على التايلانديين على المستوى الدولي (أكملوا فوزهم الثاني في التصفيات الآسيوية، وخرجوا منتصرين في قبل نهائي بطولة اتحاد آسيان لكرة القدم 2018)، وسوف يتطلع جوهور لمواصلة هذا الاتجاه على ستاد راجامانغالا.

ينتهي التصويت يوم 22 حزيران/يونيو، عند الساعة 6:00 مساء بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8)

أخبار مقترحة :