أنت في / أخبار

الإيراني رامين رضائيان سعيد بهدفه الأول مع الدحيل


الدوحة – بعد 21 يوماً فقط من انضمامه لفريق الدحيل القطري، وقع اللاعب الإيراني رامين رضائيان على أول أهدافه مع فريقه الجديد وكان في شباك الشارقة الإماراتي في اللقاء الذي فاز فيه الأول 2-1 ضمن منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وانتقل رضائيان إلى صفوف الدحيل قادماً من مواطنه الشحانية الذي سجل معه 13 هدفاً وكان منافساً على لائحة ترتيب الدوري القطري هذا الموسم رغم هبوط فريق نحو دوري الدرجة الثانية.

وانبرى رضائيان لركلة حرة مباشرة من على مشارف منطقة الجزاء وسددها بإتقان في الشباك ليكون أحد العناصر المهمة في الفوز الذي عزز رصيد فريقه في المركز الثاني برصيد 6 نقاط خلف التعاون السعودي بفارق المواجهات المباشرة لصالح الأخير.

أنظر أيضا :

وقال رضائيان بعد المباراة: أود أن أهنئ زملائي في الفريق بعد هذه المباراة الصعبة، وعلينا أن نضع هذه النتيجة خلفنا والتطلع إلى المباراة القادمة لمواصلة حصد النقاط والدفاع عن اسم الفريق في البطولة.  

وأضاف: تشرفت بالتوقيع للدحيل، جئت إلى هنا منذ 3 أسابيع، إنها خطوة كبيرة بالنسبة لي وقد قطعت على نفسي وعداً على بذل كل شيء من أجل تحقيق النتائج الإيجابية مع الدحيل وهذا هو هدفي الأهم.

وعن هدفه المميز قال رضائيان: لقد تدربت كثيراً على الركلات الحرة وأنا سعيد لأن زملائي يؤمنون بي، يجب أن نتعاون معاً كفريق واحد وأعتقد أننا فعلنا ذلك اليوم وقمنا بعمل جيد كمجموعة، علينا أن نكون أقوى في المباراة القادمة.

Group C - MD3: Al Duhail 2-1 Sharjah FC

من جهته قال وليد الركراكي مدرب الدحيل: أهنئ لاعبي فريقي، حيث لم تكن المباراة سهلة، عندما كانت النتيجة 2-0 كانت الأمور أسهل، ولكن ضربة الجزاء غيرت الأمور وجعلتنا نشعر ببعض القلق.. لعبنا بصورة جيدة وسنحت لنا فرص جيدة، وسجلنا هدفين، وسنحت لنا العديد من الفرص، ولكن بعدما أصبحت النتيجة 2-1 تراجعنا ومنحنا الشارقة مساحات كبيرة والوقت للاستحواذ على الكرة.

وأضاف: أنا سعيد جداً بما قدمه لاعبو فريقي، لأنني أدرك أن هذه البطولة تتضمن الكثير من الضغط علينا، خاصة وأننا نلعب على أرضنا، والآن لدينا مباراة مهمة جداً بعد يومين.

وأردف بالقول: لا أعتقد أن خوض مباريات في الدوري المحلي يمنحنا الأفضلية، ففي دوري أبطال أوروبا نجح نادي ليون في بلوغ قبل النهائي رغم أنه لم يلعب مباريات محلية، في حين لعب يوفنتوس 10 مباريات في الدوري المحلي ولكنه خسر في مباراته الأولى بدوري أبطال أوروبا.

وكشف: أنا أؤمن بالمهاجم المعز علي، وهو لعب في الهجوم بآخر مباراتين، أحياناً يلعب كجناح وفي أحيان أخرى يلعب بلقب الهجوم، ولكنه يلعب دائماً بحماس، وهو يعرف أن الشيء الأهم هو الفريق.. بالتأكيد فإن التسجيل يمنحه الثقة كمهاجم، وأنا أريد أن يحصل على الثقة ويصبح أفضل في المباريات المقبلة.

في المقابل قال عبدالعزيز العنبري مدرب نادي الشارقة: أهنئ نادي الدحيل، كنا نعرف أن المباراة صعبة وأن الدحيل خصم صعب وفي حالة جيدة، حيث لعبوا مباريات تنافسية أكثر منا في الفترة الأخيرة.. نحن قدمنا مستوى جيد وحاولنا العودة بالنتيجة.

وتابع: كنا نلعب بطريقة متحفظة في الشوط الأول، حيث حاولنا ضمان عدم تلقي أهداف، وقد سارت الأمور بصورة جيدة قبل أن نتلقى هدف في الدقيقة 40.. كانت خطتنا أن نبدأ بتغيير طريقة اللعب تدريجياً، لكن الهدف الثاني جعل الأمور أصعب قليلاً بالنسبة لنا، خاصة وأن الصعب فريق قوي.

وأردف بالقول: نحن ندرك أن الدحيل يمتلك العديد من اللاعبين المميزين، وندرك أن المباراة المقبلة ستكون أكثر صعوبة، ولكننا أتينا هنا كي نقاتل حتى النهاية، ونحن راضون عن مستوانا اليوم بغض النظر عن النتيجة.

وختم: عانى إيغور لإكمال المباراة بعد أن شعر بألم في العضات، كانت الأمور صعبة لجميع اللاعبين، وخاصة لإيغور.. نحتاج لبعض الوقت كي نستعيد لياقة المباريات ونصبح أسرع، أنا متفائل بأننا نسير في الاتجاه الصحيح.

وتقام الجولة الرابعة من منافسات المجموعة يوم الجمعة، حيث يلتقي الشارقة مع الدحيل والتعاون مع بيرسيبولس.

وكانت الجولة الأولى قد شهدت فوز التعاون على الشارقة 1-0 والدحيل على بيرسبوليس 2-0، وفي الجولة الثانية فاز التعاون على الدحيل 2-0 وتعادل الشارقة وبيرسبوليس 2-2.

أخبار مقترحة :