أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

دور الـ16 من دوري الأبطال: عندما يتواجه المنافسون المحليون


١٩/٠٦/١٤
Guangzhou v Tianjin

كوالالمبور - مع عودة منافسات بطولة دوري أبطال آسيا 2019 للدوران من جديد بعد نحو أسبوع فقط، فإن الشيء المثير في لقاءات دور الـ16 هو أن نصف المباريات تتميز بمواجهات من نفس البلد.


في غرب القارة، يلتقي الفريقان القطريان السد والدحيل في مواجهة قوية، بينما يوجد هناك أيضاً صدام مثير بين الرياض وجدة من خلال الغريمين الهلال والأهلي.

على الجانب الآخر من القارة، يخوض كاشيما انتليرز الياباني حامل اللقب مواجهة أمام مواطنه سانفريس هيروشيما، فيما يلتقي الثنائي الصيني غوانغزهو إيفرغراند وشاندونغ لونينغ.

قبل إقامة هذه المواجهات، يسترجع الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذاكرة من خلال خمس مرات أخرى، التقت فيها أندية من نفس الدوري المحلي ضد بعضها البعض في دور الـ16 من دوري الأبطال.

أنظر أيضا :


1- إقصاء حامل اللقب

غامبا أوساكا 2-3 كاوازاكي فرونتال (2009)

شهد التوسع في عدد الأندية المشاركة في دوري أبطال آسيا وجود دور الـ16 الذي ظهر لأول مرة في البطولة عام 2009، وبعد أن تصدر مجموعته، خاض غامبا أوساكا حامل اللقب مواجهة يابانية خالصة مع مواطنه كاوازاكي فرونتال.

ولعب غامبا من مباراة واحدة في تلك الأيام، وكان لديه ميزة اللعب على أرضه، ودخل الشوط الثاني وهو متقدم بنتيجة 2-1 بعد هدفين من البرازيلي لياندرو دا سيلفا.

لكن كاوازاكي عاد بقوة في الشوط الثاني، حيث شكل الهدفين بواسطة رناتينيو وماسارو كوروتسو في الدقائق الـ15 الأخيرة مفاجأة لأصحاب الأرض داخل ستاد أوساكا إكسبو 70، مما أدى إلى خروج المدافع اللقب.

تم إقصاء كاوازاكي من قبل فريق ياباني آخر هو ناغويا غرامبوس في دور الثمانية، وهي مرحلة لم يتخطها بعد في السنوات التالية.

2- صراع الأقوياء

الاتحاد 3-1 الهلال (2011)

جمعت المباراة الفاصلة بين نادي الاتحاد البطل مرتين، ضد أقوى منافسيه المحليين والفائز مرتين ببطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري نادي الهلال في عام 2011.

بعد فوزه باللقب القاري في عامي 2004 و2005، كان الاتحاد الذي حلّ أيضاً كوصيف في عام 2009، يهدف إلى الحصول على لقب ثالث تاريخي، وكان لديه عدد قليل من المشاكل في جدة.

أعطى الهدفين السريعين عن طريق كلاً من نونو أسيس وعبد المالك زيايا في غضون أول 20 دقيقة التقدم للفريق المُضيف بشكل مريح في الشوط الأول، قبل أن يسجل المهاجم البرتغالي أسيس الهدف الثالث بعد مرور ساعة من اللعب.

انتزع الهلال هدف حفظ ماء الوجه من خلال عبد العزيز الدوسري، ولكن بعد فوات الأوان، في حين أنهى فريق تشونبوك هيونداي موتورز طموحات الاتحاد بنيل اللقب الثالث بإقصائه من الدور قبل النهائي.

3- الكلاسيكو الإماراتي

العين 3-3 الأهلي (2015)

كان الفائز الأول باللقب القاري في شكله الجديد نادي العين عام 2003، وبطل دوري المحترفين الإماراتي هو المرشح للفوز على الأهلي في دبي في دور الـ16 لعام 2015.

تم اعتماد نظام الذهاب والإياب في هذا الدور في عام 2013، وبعد انتهاء مباراة الذهاب بدون أهداف، شاهد المشجعون مباراة كلاسيكية في ستاد هزاع بن زايد في العين، حيث أعطى الغاني أسامواه جيان الفريق المُضيف التقدم المبكر، والذي تم معادلته من قبل سالمين خميس بعد فترة وجيزة على بداية الشوط الثاني.

شهدت المباراة إثارة كبيرة منذ ذلك الحين، مع تسجيل أحمد خليل ثنائية مفاجئة وضعت الضيوف في المقدمة بنتيجة 3-1 قبل مرور ساعة على مجريات اللعب. أعطى جيان الأمل للمُضيفين مع بقاء 12 دقيقة على نهاية اللقاء، لكن مع احتياجهم إلى هدفين، كان التأهل من نصيب الأهلي في نهاية المطاف على الرغم من هدف الوقت المحتسب بدل الضائع بواسطة راشد عيسى.

وصل الأهلي إلى النهائي، لكنه لم ينجح أن يكون أول بطل إماراتي للبطولة القارية منذ أن فعلها العين في عام 2003، حيث خسر الفريق القادم من دبي أمام غوانغزهو إيفرغراند بنتيجة 0-1 في مجموع المباراتين.

*4- إحباط عودة تاريخية *

الجيش 6-4 لخويا (2016)

تم الجمع بين فريقي لخويا والجيش في الدوحة في دور الـ16 من البطولة القارية عام 2016، الناديان اللذان سيدمجان لاحقاً لتشكيل نادي الدحيل الحالي.

ساعد اللاعب رومارينيو فريقه الجيش في مباراة الذهاب من خلال تحقيق فوز صريح بنتيجة 4-0 على أرضه، مما يعني أنه وضع قدماً في دور الثمانية قبل خوض مباراة الإياب. ومع انتهاء الشوط الأول من لقاء الإياب بنتيجة التعادل 1-1، لم يكن هناك ما يشير إلى وجود أي نتيجة أخرى.

بعد ذلك، أحرز إسماعيل محمد هدفين في غضون خمس دقائق للضيوف بعد فترة وجيزة من بداية الشوط الثاني، لكن رفع البطاقة الحمراء في وجه شيكو فلوريس بعد مرور ساعة على اللعب قلصت على ما يبدو من آمال لخويا، لكن ضربة جزاء نفذها نام تاي-هي بنجاح في الدقيقة 65 أعادت الروح لفريق المدرب جمال بلماضي الذي أصبح على بعد هدف من ضمان التأهل للدور القادم.

ومع ذلك، لم يكن الأمر كذلك، حيث سجل رومارينيو قبل 20 دقيقة على نهاية اللقاء الهدف الثاني لفريق الجيش الذي أمن بدوره مكانه في دور الثمانية، حيث تغلب على النصر الإماراتي قبل أن يخرج على يد العين في الدور قبل النهائي.

5- الإطاحة بالبطل مرتين

غوانغزهو ايفرغراند 2-2 تيانجين كوانجيان (2018)

تعادل بلا أهداف في مباراة الذهاب بين العملاق القاري غوانغزهو إيفرغراند والمشارك لأول مرة في البطولة تيانجين كوانجيان من خلال نسخة عام 2018، مما يعني أن غوانغزهو الفائز بلقبين كان هو المرشح بقوة لخطف بطاقة التأهل على ملعبه تيانهي.

أمام حضور أكثر من 48 ألف مشجع، افتتح البرازيلي ريكاردو غولارت التسجيل في الدقيقة 17، لكن مع بقاء أفضلية الهدف خارج الديار الذي دائماً ما يمثل خطورة، وضع ألكسندر باتو تيانجين في مركز القيادة بعد دقيقتين فقط.

2018 Round of 16: Guangzhou Evergrande vs Tianjin Quanjin

استعاد غولارت التقدم لغوانغزو في بداية الشوط الثاني، ولكن فقط من أجل سيناريو مشابه، حيث أحرز وانغ جي بعد فترة وجيزة التعادل لفريق تيانجين مرة أخرى، ليترك مدرب غوانغزهو فابيو كانافارو يشعر بالضيق.

من المثير للدهشة أن غوانغزهو كان لديه 31 محاولة نحو الهدف مقارنة بأربعة فقط لتيانجين على مدار 90 دقيقة، لكن الفريق المُضيف لم يتمكن من العثور على الهدف الثالث الحاسم حيث تمسك الضيوف ببطاقة التأهل إلى دور الثمانية، لكنهم خسروا أمام كاشيما انتليرز الفائز باللقب في نهاية المطاف.

أخبار مقترحة :