أنت في / أخبار

القصة وراء ألقاب الأندية


كوالالمبور - مع وجود الكثير من المباريات المتوقفة على المستوى القاري بسبب تفشي فايروس كورونا (كوفيد-19) في الوقت الحالي، يقدم الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم سلسلة أسبوعية جديدة من تقاريره بعنوان (القصة وراء)، حيث يتم التعمق أكثر في الكشف عن بعض من النكهة الرائعة لكرة القدم الآسيوية.

في النسخة الأولى من هذه السلسلة، نسلط الضوء على ستة أندية مختلفة من جميع أنحاء القارة الآسيوية لنكشف المعنى الكامن وراء الألقاب الفريدة لهذه الفرق.

أنظر أيضا :

سانفريس هيروشيما (اليابان) - سانفريس

تتباهى الأندية اليابانية ببعض الكنيات الأكثر إثارة للاهتمام، وغالباً ما تكون وراءها قصة رائعة، ولا شيء أكثر من النادي الفائز ثلاث مرات بلقب الدوري الياباني سانفريس هيروشيما.

سانفريس هي الترجمة الحرفية للكلمة اليابانية (san) التي تعني ثلاثة، والكلمة الإيطالية (frecce) التي تعني السهام، مما يعني أن المعنى باللغة الإنجليزية من الاسم سيكون (أسهم هيروشيما الثلاثة).

السبب في هذه التسمية؟ أن القصة تقول أن اللورد الإقطاعي الياباني مورو موتوناري علّم أبنائه الثلاثة (درس السهام)، حيث يمكن كسر سهم واحد بسهولة ولكن ثلاثة سهام معاً غير قابلة للكسر.

مع الوحدة التي تقف وراء القصة، يواصل الطلاب اليابانيون تعلم الدرس حتى يومنا هذا، بينما تظهر الأسهم الثلاثة بشكل بارز على شعار نادي سانفريس هيروشيما.

سيريز نيغروس (الفلبين) - رجال الحافلة

تأسس نادي سيريز نيغروس في عام 2012، وهو من بين الأحدث في عالم الأندية الآسيوية لكرة القدم، لكن بطل الفلبين ثلاث مرات حقق نجاحاً كبيراً في الآونة الأخيرة.

تم تأسيس النادي في الأصل باسم سيريز لاسال، وهو مملوك لشركة النقل الفلبينية (فلاكار ترانزيت)، واسمه مشتق من خط حافلات (سيريز لاينر).

في عام 2017، أصبح أسم النادي الذي شهد تطوراً سريعاً سيريز نيغروس، مع الجزء الأخير من الاسم الذي يعكس منطقة الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا التي كانوا يقيمون فيها - حتى وقت قريب.

وبالتالي، يُعرف الفريق المسيطر في الفلبين باسم (رجال الحافلة) ويظهر شعار شركة (فلاكار ترانزيت) على شعار النادي الخاص بها.

باختاكور (أوزبكستان) - صانعو القطن

يتمتع عملاق كرة القدم الأوزبكية بتاريخ مشرف، بعد أن فاز بلقب الدوري المحلي وبطولة الكأس في أوزبكستان 12 مرة لكل منهما، في الوقت الذي عاد فيه إلى القمة في بلاده خلال السنوات الأخيرة.

النادي الذي تأسس في عام 1956، تحت اسم باختاكور يُترجم حرفياً إلى (صانع قطن)، حيث أن كلمة (pakhta) تعني القطن و(kor) تعني صانعها.

يعكس الاسم التاريخ الغني لأوزبكستان في إنتاج وتصدير القطن - المحصول النقدي الرئيسي للبلد الواقع في وسط آسيا.

حتى يومنا هذا، لا تزال أوزبكستان في قائمة أفضل 10 منتجين للقطن في العالم، ولا تزال نبتة القطن تظهر بشكل بارز في وسط شعار الفريق الذي يتخذ من العاصمة طشقند مقراً له.


نيوكاسل جيتس (أستراليا) - الطائرات

في حين أن الدوري الأسترالي غالباً ما يعكس أسماء فرق الأمم الأخرى الناطقة بالإنجليزية: يونايتد وسيتي وندررز، هناك طائرات واحدة فقط.

مقرها في نيو ساوث ويلز، على بعد حوالي 150 كيلومتراً من سيدني، حيث ظهر فريق نيوكاسل جيتس لأول مرة بعد فترة وجيزة من بداية الألفية الجديدة، وقد أصبح جزءاً رئيسياً من الدوري الأسترالي منذ انطلاقته موسم 2005-2006.

يشتق اسم النادي (جيتس) من قرب المدينة من قاعدة ويليام تاون RAAF (سلاح الجو الملكي الأسترالي)، التي تقع على بعد 20 كيلومتراً شمال نيوكاسل.

تزين ثلاث طائرات F/A-18 شعار النادي الأسترالي، التي استندت إليها القوات الجوية الملكية الأسترالية في ويليامز تاون.

بوريرام يونايتد (تايلاند) - قلاع الرعد

كنية فريدة حقاً، حيث يعكس اسم (قلاع الرعد) كلاً من فخر وثقافة وتاريخ نادي بوريرام يونايتد.

جزء القلعة من الكنية هو الأكثر وضوحاً في قمة شعار النادي وهي نفسها قلعة فانوم رونغ، التي شيدت بين القرنين العاشر والثالث عشر وتقع في مقاطعة بوريرام، وهي واضحة بشكل بارز فوق اسم النادي.

في الواقع، هذه هي أهمية اللقب أن قلعة فانوم رونغ وأنواع الحجر الرملي الأخرى الوفيرة الموجودة في المنطقة، أعطت مدينة بوريرام لقب (القلعة الحجرية).

أما بالنسبة (للرعد)، فقد تم تأسيس النادي في الأصل عام 1970 باسم هيئة كهرباء المحافظة، وعلى هذا النحو، كانت صاعقة البرق المزدوجة جزءاً من شعار الفريق الأول. مع وجود كلمات الرعد والكهرباء المشابهة في اللغة التايلاندية، أكمل بوريرام في عام 2009 التحول من هيئة كهرباء المحافظة إلى نادي بوريرام يونايتد وكنيته (قلاع الرعد).


العربي (قطر) - فريق الأحلام

في حين أن نجاحاتهم قد تضاءلت في الآونة الأخيرة، فقد كان نادي العربي القطري في الثمانينيات والتسعينيات من بين الفرق الأكثر هيمنة ليس فقط محلياً ولكن في القارة حيث بلغ نهائي بطولة آسيا للأندية أبطال الدوري عام 1995.

كانت إنجازات العربي في قطر مُميزة وبشكل خاص مطلع التسعينات، عندما فاز بخمسة ألقاب متتالية للدوري بين عامي 1990 و1997، حتى أصبح يُلقب بـ(فريق الأحلام).

منذ أيام المجد هذه، كافح العربي من أجل الارتقاء إلى لقبه مع صعود أندية أمثال السد والريان والدحيل إلى الصدارة. في الواقع.

وتمكن العربي من إضافة بعض الألقاب إلى خزائنه مرة أخرى بعد جفاف دام عقداً من الزمن بفوزه على الريان في نهائي كأس الشيخ جاسم عام 2008، وهو اللقب الذي فازوا به أيضاً مرتين متتاليين عامي 2010 و2011. ويبقى حلم العودة إلى أعلى المستويات في البطولات المحلية القطرية لا يزال قائماً.

أخبار مقترحة :