أنت في / أخبار

التصويت لاختيار الفريق المثالي في دور المجموعات لدوري أبطال آسيا 2021: المدربين


كوالالمبور - في الوقت الذي يتطلع فيه عشاق كرة القدم في جميع أنحاء آسيا إلى عودة منافسات الأدوار الإقصائية في دوري أبطال آسيا 2021، يختتم الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سلسلة تقارير أفضل فريق في دور المجموعات من نسخة 2021، حيث نسلط الضوء في هذا التقرير على أبرز المدربين.

وتم اختيار ثمانية مدربين نجحوا في قيادة فرقهم لبلوغ الأدوار الإقصائية لهذا العام، ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للمدرب الأبرز برأيهم، حيث يستمر التصويت لغاية يوم الخميس 9 أيلول/سبتمبر، عند الساعة 5:00 مساء بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

وسوف يتم الإعلان عن التشكيلة المثالية حسب خيارات الجمهور، والتشكيلة المثالية بحسب الإحصائيات في منتصف شهر أيلول/سبتمبر، قبل انطلاق منافسات دور الـ16.

أنظر أيضا :

يحيى غول محمدي - بيرسيبوليس الإيراني

- نسبة الفوز 83%

- 2.3 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 0.8 معدل الأهداف المستقبلة في المباراة

واصل وصيف بطل دوري أبطال آسيا 2020 من حيث توقف العام الماضي وتحت قيادة المدرب نفسه يحيى غول محمدي، الذي تمتع منذ انضمامه في كانون الثاني/يناير 2020 بوقت حافل بالنجاحات مع عملاق طهران الذي فاز بلقبين في الدوري المحلي، وكأس السوبر الإيراني، إضافة إلى قيادة الفريق إلى المباراة النهائية من البطولة القارية.

في دور المجموعات لعام 2021، كان بيرسيبوليس في أفضل حالاته في المباريات الأربع الأولى، وعلى الرغم من الهزيمة المفاجئة 0-1 أمام الوحدة في الجولة الخامسة، إلا أنه حقق أفضل النقاط من الفرق في منطقة الغرب. بالنسبة لفريق معروف جداً بأسلوبه الدفاعي، كان فريق غول محمدي بشكل مفاجئ من أفضل الفرق تهديفياً في منطقة الغرب.


فرهاد مجيدي - الاستقلال الإيراني

- نسبة الفوز 50%

- 2.3 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 1.3 معدل الأهداف المستقبلة في المباراة

مثل منافسه القوي في المدينة بيرسيبوليس، سجل الاستقلال أكبر عدد من الأهداف في منطقة الغرب برصيد 14 هدفاً خلال ست مباريات في المجموعة الثالثة. المدرب فرهاد مجيدي رأى فريقه يهز شباك المنافسين بقوة في ذهاب دور المجموعات بفوزه 5-2 و3-0 تلاه تلقيه هزيمة مثيرة 3-4 حيث نجح النجم مهدي قائدي وزميله شيخ دياباتي في هزّ الشباك بانتظام.

تراجع الاستقلال إلى حدٍ ما في المباريات الثلاث المتبقية، لكنه أنجز ما يكفي لتصدر المجموعة الثالثة متقدماً على الدحيل المليء بالنجوم والفريق السعودي القوي الأهلي. لكن كيف سيتأقلم المدرب مجيدي بدون قائدي الذي انتقل منذ ذلك الحين إلى شباب الأهلي دبي، خاصة مع اقتراب بدء منافسات دور الـ16.


عبدالعزيز العنبري - الشارقة الإماراتي

- نسبة الفوز 50%

- 1.5 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 1 معدل الأهداف المستقبلة في المباراة

تعلم العنبري ولاعبيه من التجربة المؤلمة في نسخة العام الماضي. مع اقترابهم من دور الستة عشر في الجولة السادسة، تلقى الفريق الإماراتي هزيمة ثقيلة بنتيجة 0-4 على يد بيرسيبوليس، مما جعله يودّع البطولة بعد أن احتل المركز الأخير في المجموعة بفارق نقطتين فقط عن المركز الثاني.

لكن هذا العام، لم يكن هناك مثل هذا الحزن لأن لاعبي المدرب العنبري تعلموا الدرس هذه المرة، وأكدوا تأهلهم في الوقت المناسب. قبل نسخة هذا العام، وصل بطل الدوري الإماراتي 2018-2019 إلى الأدوار الإقصائية في دوري أبطال آسيا عام 2004، حيث خرج على يد سيونغنام في ربع النهائي. ويأمل العنبري أن يكرر على الأقل إنجاز عام 2021.


موبين ارغاشيف -الاستقلال الطاجيكي

- نسبة الفوز 50%

- 1.7 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 1.3 معدل الأهداف المستقبلة في المباراة

كان مشجعو نادي الاستقلال الطاجيكي يخشون بالتأكيد الأسوأ عندما وضعتهم القرعة في المجموعة الأولى الصعبة التي ضمت الهلال بطل نسخة 2019 بالإضافة إلى شباب الأهلي دبي، لكن وصيف بطل كأس الاتحاد الآسيوي مرتين، نجح في أن يذهل القارة الصفراء خلال ظهوره الأول في دوري أبطال آسيا.

شهدت مباراته الافتتاحية التعادل السلبي مع شباب الأهلي، ولكن بعد الفوز على فريق أيه جي ام كي الأوزبكي والهزيمة من الهلال، كانت الجولة الرابعة قد شهدت صعود فريق المدرب موبين ارغاشيف إلى الصدارة. في لقائهم الثاني مع الهلال، صدم البطل الطاجيكي أحد أقوى الفرق في آسيا بالفوز عليه 4-1، قبل أن يتفوقوا على شباب الأهلي بهدف المغادر اليشير جليلوف الذي ساعد فريقه الاستقلال على تصدر المجموعة الأولى وتأمين مكان في دور الـ16.


تورو أونيكي - كاوازاكي فرونتال الياباني

- نسبة الفوز 100%

- 4.5 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 0.5 معدل الأهداف المستقبلة في المباراة

قاد تورو أونيكي الفريق للتألق في اليابان، وكذلك في آسيا، حيث قاد فريق كاوازاكي فرونتال بلا شك إلى سلسلة من العروض الأكثر تميزاً في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا 2021. فقد حقق فرونتال سجلاً مثالياً دون خسارة أي نقطة، واقترب من تسجيل رقم قياسي جديد من حيث معدل الأهداف المسجلة في دور المجموعات، حيث تأخر بفارق هدف واحد فقط عن أهداف كاشيما انتلرز البالغ عددها 28 هدفاً في عام 2008.

خاض فريق المدرب أونيكي أقوى اختباراته أمام دايغو، لكنه كان لا يزال قادراً على تسجيل ستة أهداف في مرمى الفريق الكوري الجنوبي خلال لقائهما حيث حقق انتصارين 3-2 و3-1. على الصعيد المحلي، فقد الفريق مستواه القوي مؤخراً، لكنه لا يزال في صدارة جدول الترتيب وهو من بين المرشحين للفوز بالثنائية من خلال اللقب المحلي والقاري.


هونغ ميونغ-بو - أولسان هيونداي الكوري الجنوبي

- نسبة الفوز 100%

- 2.2 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 0.2 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

إذا كان هناك أي توتر من المدرب هونغ ميونغ-بو بشأن توليه قيادة حامل اللقب في مشواره في دوري أبطال آسيا 2021، فإنه لم ينعكس بعد على أداء فريقه حيث حقق ستة انتصارات من أصل ستة واستقبلت شباكهم هدف واحد فقط.

في حين أن أولسان هيونداي لم يكن لديه نجاعة هجومية مثل كاوازاكي فرونتال، وهو الفريق الآخر الوحيد الذي سجل الفوز بنسبة 100%، إلا أنه كان صلباً للغاية في خط الدفاع مع نجاح جوفين بيديتش من فريق كايا ايلويلو الوحيد الذي هزّ شباك الكوريين في المجموعة السادسة.


كيم سانغ-سيك - جيونبوك هيونداي موتورز

- نسبة الفوز 83%

- 3.7 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 0.8 معدل الأهداف المستقبلة في المباراة

منذ تحقيق لقبه الثاني في دوري أبطال آسيا في عام 2016، تعرض جيونبوك هيونداي موتورز إلى حدٍ ما للتراجع في البطولة، حيث كان إقصائه في دور المجموعات العام الماضي بعيداً عن المقبول بالنسبة لفريق من مكانته على الساحة الآسيوية. لذا، فإن الأمر جيد جداً للمدرب كيم سانغ-سيك في مشواره القاري الأول، حيث قاد فريق جيونبوك إلى تأهل مريح بصفته متصدر المجموعة الثامنة.

بصرف النظر عن السماح بشكل مخيب للأمال لفريق غامبا أوساكا الياباني للعودة في النتيجة وتحقيق التعادل بهدفين لمثلهما في الجولة الثانية، فإن قوة جيونبوك من خلال غوستافو وستانيسلاف إيلغوتسينكو ومودو بارو كانت كافية لوضع الفرق جانباً بخمسة انتصارات من ستة، ليكون جيونبوك إلى جانب كاوازاكي فرونتال قد سجل أكثر من 22 هدفاً في دور المجموعات.


أوريليو فيدمار - باثوم يونايتد

- نسبة الفوز 67%

- 1.7 معدل الأهداف المسجلة في المباراة

- 1 معدل الأهداف المستقبلة في المباراة

من بين المدربين المرشحين، كان أوريليو فيدمار، وهو الوحيد الذي لم يفز فريقه بصدارة مجموعته، لكن يجب الاعتراف بالظهور الأول لفريق باثوم يونايتد في دوري أبطال آسيا، والذي شهد تأهلهم لدور الـ16 كأحد أفضل الفرق التي احتلت الوصافة باعتباره إنجازاً رائعاً.

بعد وقوعه في مجموعة صعبة مع حامل اللقب أولسان هيونداي، خسر فريق المدرب فيدمار المواجهتين مع فريق الكوري الجنوبي، لكنه فاز في جميع مبارياته الأخرى على بطلي فيتنام والفلبين. كمدرب، يتمتع فيدمار بتاريخ طويل مع دوري أبطال آسيا، حيث قاد أديلايد يونايتد إلى الظهور التاريخي في نهائي 2008، وسيتطلع إلى الذهاب بعيداً هذا العام مع بطل تايلاند.


أخبار مقترحة :