أنت في / أخبار

التصويت للتشكيلة المثالية في دوري أبطال آسيا 2018: الهجوم


كوالالمبور - مع اقتراب عودة المنافسة في دوري أبطال آسيا 2020، يواصل الموقع الإلكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سلسلة تقاريره لتحديد أبرز النجوم في النسخ الأربع الأخيرة من البطولة القارية الأبرز على مستوى الأندية، حيث تركز تقارير هذا الشهر على التشكيلة المثالية لنسخة 2018.

بدأنا هذه السلسلة بتقديم المرشحين لمركز حراسة المرمى، ثم جاء المرشحون لخط الدفاع ثم خط الوسط، والآن حان الوقت لتسليط الضوء على المقدمة من خلال تقديم المرشحين الثمانية الأبرز في خط الهجوم.

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للاعب الأبرز برأيهم في هذا المركز، حيث يستمر التصويت حتى يوم الجمعة 7 آب/أغسطس، عند الساعة 4 عصراً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

أنظر أيضا :

وسوف يتم الإعلان يوم السبت 8 آب/أغسطس عن التشكيلة المثالية التي اختارها الجمهور، والتشكيلة المثالية بحسب الإحصائيات.

بغداد بونجاح - السد

- سجل 13 هدف (#المركز الأول بين المهاجمين)

- 49 تسديدة، من بينها 25 تسديدة على المرمى (#المركز الأول بين المهاجمين)

- صنع 3 أهداف

فرض الجزائري بغداد بونجاح نفسه بقوة في دوري أبطال آسيا عام 2018 بعدما سجل 13 هدف فاز من خلالها بجائزة هداف البطولة، وعادل الرقم القياسي بعدد الأهداف المسجلة في نسخة واحدة متساوياً مع موريكي (2013) وأدريانو (2016).

وامتلك السد في هذه النسخة قوة ضاربة من خلال تواجده بونجاح ومن خلفه الثنائي تشافي هيرنانديز وأكرم عفيف، وقد سجل بونجاح 7 أهداف في دور المجوعات، ثم أضاف ستة أهداف خلال الأدوار الإقصائية.


ديان داميانوفيتش - سوون سامسونغ بلو وينغز

- سجل 9 أهداف (#المركز الثاني بالتشارك بين المهاجمين)

- 18 تسديدة على المرمى

- نسبة استغلال الفرص 34.6%

يعتبر ديان داميانويفتش ثاني أفضل هداف في تاريخ دوري أبطال آسيا، وقد سجل 9 أهداف في نسخة عام 2018، عندما كان يبلغ من العمر 37 عاماً.

فقد سجل اللاعب خمسة أهداف في دور المجموعات، ثم سجل هدفين حاسمين ساهم من خلالهما في الفوز على تشونبوك هيونداي موتورز في الدور ربع النهائي، ليخوض المشاركة الثالثة في مسيرته بالدور قبل النهائي قبل الخسارة أمام كاشيما انتليرز.


يوسف العربي - الدحيل

- سجل 9 أهداف (#المركز الثاني بالتشارك بين المهاجمين)

- نسبة استغلال الفرص 36%

- صنع 3 أهداف

أمضى المغربي يوسف العربي فترة نجاح كبير على امتداد ثلاثة مواسم مع نادي الدحيل القطري، حيث سجل 102 هدف في 88 مباراة بجميع المسابقات، وقد شارك في ثلاث نسخ من دوري أبطال آسيا، كان أبرزها عام 2018 عندما سجل 9 أهداف في تسع مباريات.

وخلال هذه النسخة سجل العربي هدفين في ثلاث مباريات على التوالي ضمن الجولات الثانية والثالثة والرابعة من دور المجموعات، وهي مباريات حقق فيها الدحيل الفوز بفارق هدف واحد، وبعد ذلك سجل ثلاثة أهداف في مباراتي الذهاب والإياب أمام العين الإماراتي ليقود فريقه إلى بلوغ الدور ربع النهائي.


مامي ثيام - الاستقلال

- سجل 7 أهداف

- 10 تسديدات على المرمى

نسبة استغلال الفرص 50% (#المركز الأول بين المهاجمين)

قدم مامي ثيام عروضاً مميزة مع نادي الاستقلال الإيراني قبل أن ينتقل إلى عجمان الإماراتي قبيل انطلاق منافسات ربع نهائي دوري أبطال آسيا 2018.

وعلى امتداد ستة أشهر أمضاها المهاجم السنغالي مع الاستقلال سجل 12 هدفاً في 13 مباراة بجميع المسابقات، من بينها ستة أهداف في دوري أبطال آسيا، وكانت أبرز مبارياته في دور الـ16 عندما سجل ثلاثة أهداف "هاتريك" أمام زوباهان.


كيم شين-ووك - تشونبوك هيونداي موتورز

- سجل 6 أهداف

- صنع 18 فرصة لزملاءه (#المركز الثاني بين المهاجمين)

- صنع 5 أهداف

ربما يفتخر كيم شين-ووك بنسختي 2016 و2012 من دوري أبطال آسيا، عندما توج بلقب البطولة مع تشونبوك هيونداي موتورز وأولسان هيونداي على التوالي، إلا أن نسخة 2018 كانت مميزة أيضاً، خاصة من ناحية تسجيل الأهداف وصنع الفرص لزملاهء.

ورغم خروج تشونبوك موتورز من الدور ربع النهائي على يد مواطنه سوون بلو وينغز، إلا أن كيم جاء بالمركز الثاني في صنع الفرص، خلف يوما سوزوكي لاعب كاشيما انتليرز الذي لعب أربع مباريات أكثر.


علي عليبور - بيرسيبوليس

- سجل 5 أهداف

- 35 تسديدة من بينها 21 تسديدة على المرمى (#المركز الثاني بين المهاجمين)

- الفوز في 65 مواجهة فردية

جاء نجاح بيرسيبوليس في بلوغ النهائي بفضل قوة خط الدفاع وتألق حارس المرمى علي رضا بيرانفاند، ولكن الدفاع وحده لا يكفي لتحقيق الانتصارات، وبالتالي فقد كان هنالك لاعب تألق في خط الهجوم وهو علي عليبور.

وكان عليبور سجل هدفاً واحداً فقط مع بيرسيبوليس خلال المشاركتين السابقتين على المستوى القاري، لكنه بدأ نسخة عام 2018 بقوة من خلال تسجيل هدفين في المباراة الافتتاحية أمام ناساف، ثم أضاف هدف في مرمى الوحدة، وساهم في تصدر فريقه للمجموعة الثالثة، وجاء الهدفين الآخرين للاعب في مواجهات مصيرية، حيث سجل في مرمى الجزيرة الإماراتي في دور الـ16 وفي مرمى السد القطري في قبل النهائي.


يوما سوزوكي - كاشيما انتليرز

- سجل هدفين، صنع 4 أهداف

- صنع 19 فرصة لزملاءه (#المركز الأول بين المهاجمين)

- فاز في 102 مواجهة فردية (#المركز الأول بين المهاجمين)

رغم أن يوما سوزوكي لم يسجل الكثير من الأهداف مع كاشيما انتليرز الذي توج باللقب القاري، إلا أنه قدم عروض مميزة جعلته يفوز بجائزة أفضل لاعب في البطولة، وترشح للمنافسة على جائزة أفضل لاعب في آسيا، وهو يبلغ من العمر 22 عاماً.

وقد لعب سوزوكي في جميع مباريات كاشيما بالبطولة، وهو استفاد من طوله وقوته البدنية في الضغط على دفاع الخصم، كما برز من خلال صنع الفرص لزملاءه وقدراته في المواجهات الفردية.


الكساندر باتو - تيانجين

- سجل 4 أهداف

- 65 محاولة مراوغة (#المركز الثاني بين المهاجمين)

- صنع 13 فرصة

شارك الكساندر باتو اللاعب السابق مع منتخب البرازيل ونادي ميلان في موسم واحد بدوري أبطال آسيا، قبل أن يعود إلى بلاده، ولكنه خلال الظهور الوحيد في البطولة الآسيوية نجح في ترك انطباع مميز.

فقد سجل باتو في ثلاث مباريات على التوالي في دور المجموعات، وساهم في تأهل تيانجين إلى دور الـ16 قبل أن يسجل هدفاً مهماً في مرمى غوانغزهو ايفرغراند ليقود فريقه إلى ربع النهائي.

أخبار مقترحة :