أنت في / أخبار

التصويت للتشكيلة المثالية في دوري أبطال آسيا 2020 لمنطقة الغرب: الهجوم


كوالالمبور - تفاخر دوري أبطال آسيا 2020 (غرب القارة) بوجود مجموعة من المواهب الهجومية الرائعة مع بعض اللاعبين العالميين الذين شاركوا في بطولة الأندية الأكثر قوة في آسيا.

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، قام مشجعو كرة القدم الآسيوية باختيار أفضل حارس مرمى وأفضل خط دفاع وصناع لعب في خط الوسط، لذا حان الوقت الآن لتحويل انتباهنا إلى المراكز الأمامية المهمة للغاية من أجل إيجاد ثلاثي أمامي لإكمال التشكيلة المثالية من أحد عشر لاعباً.

قمنا باستخدام احصائيات مباريات البطولة لاختيار سبعة مهاجمين بارزين من نسخة 2020، وذلك لتقديم فريق مرصع بالنجوم. ويمكن للقراء التصويت للاعب الأبرز برأيهم في هذا المركز، حيث يستمر التصويت حتى يوم الأحد 15 تشرين الثاني/نوفمبر، عند الساعة 4 مساءً بتوقيت ماليزيا (+8 بتوقيت غرينتش).

أنظر أيضا :

وسوف يتم الإعلان في منتصف شهر تشرين الثاني/نوفمبر عن التشكيلة المثالية التي اختارها الجمهور، والتشكيلة المثالية بحسب الإحصائيات.

عبد الرزاق حمد الله - النصر

- سجل 7 أهداف (المركز الأول بين المهاجمين)

- 30 تسديدة و12 تسديدة على المرمى (المركز الأول في كلتا الإحصائيتين بين المهاجمين)

- 33 مراوغة (المركز الأول بين المهاجمين)

كان عبد الرزاق حمد الله في حالة رائعة من ناحية التهديف، حيث سجل سبعة أهداف في البطولة، ليقود العملاق السعودي فريق النصر إلى الدور قبل النهائي لأول مرة له، ولكنه فشل في التأهل إلى النهائي بعد السقوط بفارق ركلات الترجيح. في الواقع، سجل المهاجم المغربي في كل من مبارياته الخمس الأولى وفي ست من أصل سبع لقاءات شارك فيها.

احتاج اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً إلى سبع دقائق فقط لافتتاح رصيده التهديفي أمام السد مرة أخرى في شباط/فبراير، وسجل أيضاً خلال الفوز أمام العين وسيباهان والتعاون على طول الطريق. إهدار ركلة ترجيح واحدة في قبل النهائي أمام بيرسيبوليس جعلتهم خارج البطولة.


بغداد بونجاح - السد

- سجل 4 أهداف (المركز الثاني بين المهاجمين)

- قدم 3 تمريرات حاسمة (المركز الأول بين المهاجمين)

- 11 تسديدة على المرمى (المركز الثاني بين المهاجمين)

كان هدّاف دوري أبطال آسيا عام 2018 بغداد بونجاح سمة منتظمة على قوائم الهدّافين في السنوات الأخيرة، وأضاف الدولي الجزائري أربعة أهداف أخرى إلى رصيده في نسخة 2020، في حين أنه قدم ثلاث تمريرات حاسمة، مما يعني أنه شارك بشكل مباشر في سبعة من أهداف السد الـ14.

بدأ بونجاح خلال استئناف البطولة في قطر في شكل يعكس أفضل ما لديه في 2018، حيث سجل أربعة أهداف في أول ثلاث مباريات ليضمن فريق الدوحة مكانه في الأدوار الإقصائية. ومع ذلك، فقد انتهى الحلم مرة أخرى أمام برسيبوليس المنافسين المألوفين في دور الـ16، حيث فشل اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً من التسجيل وخرج السد.


ويليتون - الشارقة

- سجل 3 أهداف

- صنع 6 فرص

- نسبة دقة التصويب 71.4% (المركز الأول بين المهاجمين)

عاد المهاجم البرازيلي ويليتون إلى الشارقة قبل استئناف دوري أبطال آسيا مباشرة، وساعد مستواه في منح الفريق الإماراتي فرصة قتالية للوصول إلى دور الـ16. وكان أبرزها تحقيق ثلاثية مدهشة في غضون 12 دقيقة في المباراة التي انتهت 6-0 على التعاون في الجولة الخامسة.

سجل لاعب سبارتاك موسكو السابق أهدافه الثلاثة من خمس تسديدات فقط على المرمى، بينما كانت دقة التصويب بنسبة 71.4% هي الأفضل في غرب القارة. أظهر ويليتون أيضاً بريقه الإبداعي، حيث صنع ست فرص لزملائه وأثبت أنه يمثل تهديداً دائماً لدفاعات المنافسين.


المعز علي - الدحيل

- سجل 3 أهداف

- قدم تمريرتين حاسمتين

- شارك بنسبة 71.4% في أهداف فريقه (المركز الأول بين المهاجمين)

بينما أصيب الدحيل بخيبة أمل بسبب السقوط في دور المجموعات، أظهر نجمهم المعز علي مرة أخرى سبب حصوله على تصنيف عالٍ حيث سجل - هدّاف كأس آسيا 2019 في الإمارات - ثلاثة أهداف وصنع هدفين آخرين وشارك في جميع أهداف فريقه باستثناء اثنين.

مثل بونجاح، كانت نجاعة علي في الدوحة عالية جداً، حيث سجل في جميع مباريات الدحيل الثلاث الأولى، بما في ذلك المباراة الافتتاحية أمام الشارقة وهدف الفوز من ركلة جزاء أمام بيرسيبوليس، فقد تألق المهاجم السريع على الساحة القارية مرة أخرى.


ايغور سيرغييف - باختاكور

- سجل هدفين

- صنع فرصتين

- نسبة دقة التصويب 66.7% (المركز الثاني بين المهاجمين)

أمضى الدولي الأوزبكي ايغور سيرغييف معظم مسيرته الكروية مع باختاكور، حيث ظهر في دوري أبطال آسيا في مناسبات عديدة. ومع ذلك، كانت نسخة 2020 هي المرة الأولى التي يكون فيها جزءاً من فريق وصل إلى الأدوار الإقصائية - وقد لعب دوراً بارزاً على طول الطريق.

أبرز اللحظات التي عاشها إبن طشقند إلى شباط/فبراير في الجولة الثانية، وذلك عندما سجل أول هدفين لفريقه خلال الفوز 3-0 على الفريق الإيراني شهر خودرو. وتفاخر سيرغييف، الذي ظهر في جميع مباريات باختاكور الست، بأنه صاحب ثاني أفضل مركز في دقة التصويب على المرمى في غرب القارة وقد صنع فرصتين إضافيتين لزملائه.


بيدرو كوندي - شباب الأهلي دبي

- سجل هدفين

- نسبة دقة التحويلات 66.7% (المركز الأول بين المهاجمين)

- 8 لمسات في منطقة جزاء الخصم

وصل المهاجم الإسباني بيدرو كوندي إلى فريق شباب الأهلي دبي قبل انطلاق موسم 2020، وكان أول ظهور له على المستوى القاري بتسجيله هدف خلال الخسارة 1-2 أمام باختاكور في أوزبكستان. في غضون ذلك، كان حاضراً في الدوحة ضد شهر خودرو، حيث أكد في النهاية أن فريقه له مكان في الأدوار الإقصائية.

بعد أن لعب بديلاً في الدقيقة 79، استحوذ كوندي على كرة بينية مرفوعة بعد أربع دقائق فقط من دخوله وسدد الكرة في الشباك بشكل رائع، ليحقق الفوز 1-0 للإماراتيين وضمان مكان في دور الـ16، حيث خرجوا في النهاية بفارق ركلات الترجيح أمام الأهلي السعودي بعد التعادل في الوقت الأصلي والإضافي 1-1.


أمير أرسلان مطهري - الاستقلال

- سجل هدفين

- 11 لمسة في مربع المنافس

- نسبة دقة التحويلات 50%

جزء من الخط الهجومي المميز للاستقلال، حيث انضم أمير أرسلان مطهري إلى عملاق طهران من منافسه زوباهان في أوائل عام 2020 ونجح في التسجيل خلال ظهوره الثاني في دوري أبطال آسيا - خلال الخسارة 1-2 أمام الأهلي السعودي في شباط/فبراير - قبل أن يقدم مساهمة حاسمة لفريقه في الدوحة.

مع تأخر فريقه بهدف أمام الشرطة العراقي، تحصل البديل مطهري على كرة مرتدة ليعادل النتيجة ويضمن التعادل 1-1، تركت تلك النتيجة التأهل في يد الفريق الإيراني، حيث حقق الفوز 3-0 على الأهلي وتأهل إلى الدور التالي على حساب الشرطة.

أخبار مقترحة :