أنت في كأس الاتحاد الآسيوي  / أخبار

كأس الاتحاد الآسيوي: لحظات سحرية


٢٠/٠٣/٢١
AFC Cup moments

كوالالمبور - مع توقف منافسات كأس الاتحاد الآسيوي، يقوم الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالعودة إلى التاريخ، حيث انتقينا ثلاث لحظات لا تنسى في تاريخ البطولة.


وقد شهدت بطولة كأس الاتحاد الآسيوي تسجيل محطات رائعة وتاريخية، وتحطيم أرقام قياسية، وفرحة كبيرة.

أنظر أيضا :


القادسية يتذوق أخيراً طعم النجاح القاري

عندما تم اللجوء إلى ركلات الترجيح في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي 2014 بين القادسية وأربيل، شعرت جماهير القادسية بالقلق نتيجة تجربتها السابقة الحزينة مع ركلات الترجيح.

فقبل أربع سنوات، وأمام رقم قياسي من الحضور بلغ أكثر من 58 ألف متفرج في الكويت، تعرض القادسية للخسارة أمام الاتحاد السوري بفارق ركلات الترجيح.

ثم في العام التالي، خسر القادسية أمام الكويت بفارق ركلات الترجيح في دور الـ16، وتكرر ذات الأمر عام 2012 حيث خسر القادسية أمام الكويت أيضاً بركلات الترجيح.

وفي عام 2013 تأهل القادسية للنهائي الثاني في تاريخه، وتواجه مع الكويت أيضاً، وفاز الأخير بنتيجة 2-0 ليتوج باللقب الثالث في أربع سنوات.

😂 When you score the winning penalty and your goalkeeper steals the limelight...

🇰🇼 @QadsiaClub claim 2014 glory 🏆 #AFCCupFinal pic.twitter.com/298k5pDMQF

— #AFCCup2020 (@AFCCup) October 23, 2019

ولكن العقدة انكسرت في نهائي 2014، حيث استمر التعادل بين القادسية وأربيل طوال 120 دقيقة، وخاض الفريق الكويتي ركلات الترجيح للمرة الرابعة في خمس سنوات.

وأهدر ضاري سعيد الركلة الثانية للقادسية، ليزيد الضغط على الفريق، ولكن الحارس نواف الخالدي برز كبطل للمباراة، وتصدى للركلة التي نفذها علي فائز قبل أن يسجل المهاجم السويسري دانيال سوبوتيتش ركلة الفوز الحاسمة.

تحطيم الرقم القياسي في الحضور الجماهيري

وبقي الرقم القياسي في الحضور الجماهيري الذي تحقق في نهائي عام 2010 صامداً حتى عام 2018، من خلال مشاركة نادي بيرسيجا جاكرتا الإندونيسي.

فقد شهدت مباراة بيرسيجا جاكرتا مع تامبنيز روفرز السنغافوري على ستاد غيلورا بونغ كارنو حضور 49,000 متفرج، ثم شهدت المباراة أمام سونغ لام الفيتنامي حضور 64,000 متفرج.

ولكن المباراة الثالثة للفريق الإندونيسي على أرضه ضمن المجموعة الثامنة كانت أمام جوهور دار التعظيم الماليزي بطل عام 2015، وحضر تلك المباراة رقماً قياسياً بلغ 60,157 متفرج.

وسجل ماركو سيميتش هدف التقدم لبيرسيجا جاكرتا في الدقيقة الثامنة، لتشتعل الاحتفالات بين الجماهير في الملعب، ثم أضاف الهدف الثاني بعد أربع دقائق.

View this post on Instagram

4⃣ goals from @markosimic_77 against JDT sent 🇮🇩 #PersijaJakarta fans wild at Gelora Bung Karno 🏟 in 2018! . #AFCCup | @persijajkt

A post shared by AFC (@theafchub) on

وقبل أن يمر 20 دقيقة على بداية المباراة أضاف سيميتش الهدف الشخصي الثالث عبر تسديدة على الطاير، ليتواصل تفوق الفريق الإندونيسي الذي أنهى المباراة بتحقيق الفوز 4-0.

واستمر بيرسيجا في البطولة ليبلغ قبل نهائي منطقة آسيا، حيث شهدت مباراته في ذلك الدور حضور 62,198 متفرج، لكنه خسر في المحصلة بواقع 3-6 في مجموع المباراتين أمام هوم يونايتد السنغافوري.

فرحة أبهاني في الوقت بدل الضائع

شاركت أندية بنغلادش في النسخ الثلاث الأولى من كأس الاتحاد الآسيوي، ثم غابت لتعود بين عامي 2015 و2018، ولكنها لم تتجاوز دور المجموعات في سبع مشاركات سابقة.

وحصل نادي أبهاني على أربع نقاط في عامي 2017 و2018، وسط تفوق نادي بينغالورو الهندي بمنطقة جنوب آسيا، وبالتالي لم يتوقع من نادي أبهاني أن يحقق شيء مميز قبل انطلاق نسخة عام 2019.

ولكن مع إخفاق نادي بينغالورو إلى التأهل للبطولة العام الماضي، بدأ أبهاني مشوار دور المجموعات في مواجهة أندية تشينايان ومينرفا بنجاب الهنديين ومانانغ مارشيانغدي من نيبال، حيث كان الوحيد بينهم الذي يمتلك الخبرة القارية.

وحصل أبهاني على أربع نقاط في أول ثلاث مباريات، لكنه في الجولة الرابعة قلب تأخره ليحقق الفوز على تشيانايان، ثم تفوق على مانانغ 5-0 في الجولة الخامسة.

📖 ✍️ That feeling when... you make Bangladesh football history!

Abahani Limited Dhaka's big #AFCCup2019 moment. pic.twitter.com/ex663X2YlL

— #AFCCup2020 (@AFCCup) July 10, 2019

وفي الجولة الأخيرة لعب أبهاني خارج ملعبه ضد مينرفا، حيث كان يحتاج لتحقيق نفس نتيجة تشينايان في ذات الجولة ليضمن التأهل.

وكان تشينايان يتقدم بنتيجة 3-2، وسط سيطرة التعادل السلبي على نتيجة أبهاني مع مانانغ. لكن المهاجم الأفغاني ماسيه سايغاني ارتقى لركلة ركنية في الدقيقة الأخيرة وحولها برأسه في الشباك، ليمنح فريقه بطاقة التأهل إلى الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه.

أخبار مقترحة :