أنت في / أخبار

أكثر أندية كرة القدم شعبية: إندونيسيا


جاكرتا - هناك أماكن قليلة في العالم يمكن أن تضاهي شغف كرة القدم التي يحملها المشجعون في إندونيسيا، حيث تكتظ الملاعب بالجماهير بشكل منتظم ويكون ذلك مصحوباً بالهتاف المستمر للتعبير عن فرحتهم في تشجيع أفضل الفرق في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

يتميز الدوري الممتاز في الدولة ذات الجزر الشاسعة بوجود فرق من أقصى الشمال الغربي مثل باندا آتشيه في سومطرة وباتجاه شرقي جايابورا في بابوا، بينما تصل المنافسات الشديدة في كثير من الأحيان إلى درجة حمى الملاعب.

فيما يلي خمسة أندية مرشحة بناءً على نجاحها على مرّ السنين، ويمكن لقراء الموقع وعشاق كرة القدم الإندونيسية المشاركة في التصويت لأكثر نادٍ يتمتع بشعبية في إندونيسيا من خلال الاستفتاء الذي يمتد حتى يوم الخميس 13 آب/أغسطس، عند الساعة 4:00 عصراً بتوقيت كوالالمبور.

أنظر أيضا :

بيرسيجا جاكرتا

يُعد بيرسيجا جاكرتا، العملاق في كرة القدم الإندونيسية، من بين أكبر الأندية وأكثرها شعبية في جنوب شرق آسيا ويملأ مشجعيه بشكل روتيني مدرجات ستاد غيلورا بونغ كارنو الشهير لخلق أجواء لم تشبه سوى أماكن أخرى قليلة في العالم. من الناحية التاريخية، هو الفريق الأكثر نجاحاً في بلاده بـ11 لقباً في الدوري المحلي في رصيده.

إلا أن اثنين فقط من هذه الألقاب، قد جاء منذ مطلع الألفية الحالية مع النجاح في التتويج عام 2001 وكسر جفاف استمر لمدة 22 عاماً. قبل أن يضطر فريق العاصمة بعد ذلك إلى الانتظار 17 عاماً أخرى قبل أن يتوج بطلاً في عام 2018 بعد أن تفوق على بي سي أم ماكاسار في الصدارة بفارق نقطة واحدة فقط حيث اصطفت جماهيرهم الكبيرة "جاكمانيا" في شوارع جاكرتا للاحتفال باللقب.

ساهم هذا النجاح في قطع شوطاً كبيراً لرفع مكانة بيرسيجا على مستوى القارة، حيث ظهروا في العام التالي لأول مرة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي في نسخة شهدت لهم كسر الرقم القياسي مرتين في الحضور الجماهيري. حضر حوالي 62,198 مشجعاً لمتابعة مباراة الذهاب في الدور قبل النهائي لمنطقة آسيان أمام هوم يونايتد، لكن أملهم خاب بعد أن أنهى النادي السنغافوري الحلم.

ابن كرة القدم الإندونيسي المفضل بامبانغ بامونغكوس هو أسطورة النادي بعد أن أمضى معظم مسيرته مع الفريق وكان جزءاً من فريقين فائزين باللقب، بينما يواصل إيسمد سفيان التألق بعد عقدين تقريباً من اللعب مع بيرسيجا. حارس المرمى اندريتاني ارديهياسا هو لاعب مخلص ومفضل آخر، في حين أن المهاجم الكرواتي الساحر ماركو سيميتش وجد ظالته في جاكرتا وهو محبوب لدى جماهير بيرسيجا.


بيرسيب باندونغ

يشكل فريق بيرسيب باندونغ أكبر منافس في كرة القدم الإندونيسية لنظيره بيرسيجا - غالباً ما يشار إلى المواجهة بينهما باسم ديربي إندونيسيا القديم أو الاندوبلاسيكو الإندونيسي - الذي يعود تاريخه إلى الثلاثينيات. يتباهى فريق جاوا بسبعة ألقاب في الدوري في رصيده، مع بقاء فترة منتصف التسعينات الأكثر نجاحاً منذ تأسيس النادي في عام 1933.

في الآونة الأخيرة، كانت نسخة 2014 هي المرة الأخيرة التي توّج فيها فريق بيرسيب ملوكاً لبلادهم عندما حقق الفوز بفارق ركلات الترجيح على نظيره بيرسيبورا جايابورا، لتكون أكثر لحظاتهم التي لا تنسى في العصر الحديث وأنهى الجفاف الذي استمر 19 عاماً منذ أن كان بطلاً لإندونيسيا آخر مرة موسم 1994-1995.

على المستوى القاري، ظهر بيرسيب في بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1995، ووصل إلى دور المجموعات في منطقة شرق آسيا، قبل ظهوره الوحيد في كأس الاتحاد الآسيوي في عام 2015. كانت المشاركة الأخيرة لا تنسى حيث تصدر مجموعته دون هزيمة قبل أن يخسر أمام كيتشي من هونغ كونغ في دور الـ16.

على مستوى اللاعبين، يمكن لعدد قليل منافسة اللاعب أتيب ريزال، الذي خاض أكثر من 200 مباراة مع بيرسيب خلال فترة 10 سنوات بعد انضمامه من بيرسيجا. وكان روبي دارويس جزءاً لا يتجزأ من التشكيلات الناجحة في التسعينيات. بينما فاز جادجانغ نورجامان بألقاب كلاعب وأرشدهم إلى آخر بطولة لهم كمدير فني عام 2014. أهم نجم عالمي لعب في إندونيسيا، مايكل إيسيان أمضى عاماً أيضاً مع بيرسيب.


*آريما *

قد لا يتباهى بتاريخ بيرسيجا وبيرسيب، لكن فريق آريما تمتع بالكثير من النجاح منذ تأسيسه في أواخر الثمانينيات. في الواقع، يشير لقبين في الدوري للفريق للقادم من مالانغ، بيالا إندونيسيا (منافسة الكأس الرئيسية في البلاد) ولقبين في كأس الرئيس إلى عودة قوية للفريق الذي أثبت نفسه كواحد من أكبر الفرق في البلاد.

تذوق أريما مجد الدوري لأول مرة في موسم 1992-1993، ولكن، بعد عشرة سنوات أثبت نجاحه بشكل أكبر، لأنه فاز في ذلك العام بلقب بيالا إندونيسيا واحتفظ بلقب البطولة بعد عام. ومرة أخرى، عاد كبطل للدوري للمرة الثانية في عام 2010، وحلّ في المركز الثاني عامي 2011 و2013.

واحدة من ستة فرق إندونيسية فقط ظهرت في دوري أبطال آسيا، كان أريما الممثل الأحدث للبلاد عندما شاركت في دور المجموعات عام 2011 وحصل على التعادل الشهير ضد شاندونغ لونينغ بطل الصين. كما أنه واحد من ثلاثة فرق فقط من إندونيسيا يصل إلى ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، عندما فعل ذلك عام 2012.

كان أجي سانتوسو جزءاً من نجاح فريق أريما المبكر، حيث كان المدافع الأقوى في الفريق الذي حصل على لقبه الأول في الدوري عام 1993، بينما كان أسطورة سنغافورة نوح علام شاه من بين الهدافين عندما حصل الفريق على لقب الدوري الثاني. في الآونة الأخيرة، أثبت الدولي الإندونيسي كريستيان غونزاليس المولود في أوروغواي نجاحه ونال حب الجماهير خلال أربعة مواسم مليئة الأهداف.


بيرسيبايا سيورابايا

يحتل بيرسيبايا سورابايا، منافس أريما الأبرز، المركز الرابع في قائمة الحاصلين على لقب الدوري الإندونيسي، حيث يفتخر بستة ألقاب باسمه بالإضافة إلى الحلول في المركز الثاني 10 مرات. واحد من أقدم الفرق في البلاد، كان أول بطل يتوّج باللقب في الخمسينات وآخرها في عام 2004.

كما فاز النادي القادم من ثاني أكبر مدينة في إندونيسيا بألقاب الدوري في السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات، وبينما مرّ بعض الوقت منذ أن توّج باللقب الأخير، قد يشير الحلول في المركز الثاني خلف بالي يونايتد في عام 2019 إلى أشياء أفضل قادمة.

في المنافسة القارية، كان بيرسيبايا جزءاً من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري موسم 1997-1998 لكنه سقط في الدور الأول، قبل أن يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2005، حيث كان الإنجاز يتمثل بالفوز 1-0 على فريق بينه دينه الفيتنامي.

تمتع كل من يوسف إيكودونو وبيجو سوجينتورو بمسيرة طويلة ومثمرة مع بيرسيبايا، حيث ساهم كلا منهما بالفوز بلقب الدوري في عام 1997، بينما كان البرازيلي جاكسن تياغو جزءاً من النتائج الإيجابية خلال فترتين في سورابايا، وتمكن لاحقاً من إحراز لقب 2004. في هذه الأثناء، إن المدافع هانسامو ياما أحد نجوم المجموعة الحالية من اللاعبين.


بيرسيبورا جايابورا

يعتبر بيرسيبورا جايابورا أنجح فريق في إندونيسيا منذ مطلع الألفية، بعد أن توّج بطلاً لبلاده أربع مرات منذ عام 2005. وحلّوا أيضاً في المركز الثاني ثلاث مرات. في هذه الأثناء، لم يقترب أي فريق من البلاد من الوصول إلى نهائي قاري للأندية أكثر منه.

على الرغم من تأسيسه قبل عقود، إلا أنه حتى عام 2000 أثبت بيرسيبورا نفسه بالفعل بين الأندية الكبيرة في كرة القدم الإندونيسية. كما أن الفريق الأكثر شغفاً في الدوري المحلي - الذي يبقى ملعبه في جزيرة بابوا واحداً من أكثر الرحلات صعوبة للفرق الزائرة - لم يدخر أي جهد في تعويض الوقت الضائع منذ ذلك الحين.

لقد ظهر في دوري أبطال آسيا في عام 2010، ولكن في كأس الاتحاد الآسيوي حقق أكبر نجاحاته، حيث وصل إلى ربع النهائي في أول ظهور له عام 2011 ودور الـ16 في عام 2015. وفي عام 2014 حقق نجاحاً مذهلاً ببلوغه قبل النهائي، بعد أن أطاح بمنافسه الكويت الكويتي في دور الثمانية قبل يتعرض للإقصاء على يد الفائز باللقب في نهاية المطاف القادسية.

يعتبر بواز سولوسا أسطورة النادي، حيث قضى الدولي الإندونيسي مسيرته الكروية بالكامل تقريباً في بيرسيبورا، وهو أفضل هدّاف على الإطلاق في تاريخ النادي، وكان جزءاً من جميع النجاحات الأربع في نيل اللقب. خاض إدوارد إيفاكدالام أكثر من 200 مباراة مع الفريق، وفاز بلقبين للدوري، في حين أن تود ريفالدو فيري هو الأمل المشرق لمستقبل الفريق.

أخبار مقترحة :