أنت في بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات  / أخبار

بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات: خمس مباريات لا تنسى


١٩/٠٧/٣١
Bank of Beirut goalkeeper Hussein Hamadani with teammates after beating Bluewave Chonburi - FCC 2018

كوالالمبور - سيتنافس 16 فريقاً آسيوياً على المجد القاري، عندما تنطلق النسخة العاشرة من بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات 2019 في العاصمة التايلاندية بانكوك، يوم 7 آب/أغسطس.


وفي هذا السياق يسلط الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي الضوء على مدى التطور الكبير الذي أحرزته أندية كرة الصالات في آسيا، على مدار السنوات الأخيرة، خاصة أنه كان هناك العديد من اللقاءات الكلاسيكية التي شهدت نتائج مثيرة، وفيما يلي أبرز لقاءات في تاريخ البطولة.

أنظر أيضا :


2010 - فولاد ماهان سيباهان 5-2 السد

كان فولاد ماهان سيباهان الإيراني، بقيادة نجمه وحيد شمسائي، قوة يحسب حسابها في النسخة الأولى من بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات التي أقيمت في أصفهان عام 2010.

وصل فولاد ماهان إلى النهائي بدون أي هزيمة ليواجه السد القطري الذي كان يقوده المهاجم الإيراني زاهير كامياب.

سجل كل من شمسائي وكامياب 15 هدفاً في البطولة، لكن شمسائي هو الذي فاز في المعركة في نهاية المطاف، حيث سجل هدفين في المباراة النهائية ليحقق فولاد ماهان الفوز 5-2 على الفريق القطري بقيادة كامياب على صالة بيروزي.

ونتيجة تألقه اللافت حصل شمسائي على جائزة أفضل لاعب في البطولة وكذلك جائزة الهدّاف برصيد 17 هدفاً، أي أكثر بهدفين من مواطنه كامياب.


2015 - أم أف سي إمجيك 2-2 ناغويا اوشنز

أظهر فريق أم أف سي إمجيك القرغيزي الذي كان يشارك للمرة الأولى في البطولة، قوته في نسخة عام 2015 في مدينة أصفهان الإيرانية، حيث قطع شوطاً كبيراً لبلوغ الأدوار الإقصائية، ليكون ذلك التأهل الأول لفريق من قرغيزستان.

فقد جاء فريق إمجيك، إلى جانب حامل اللقب ناغويا اوشنز الياباني ولوكوموتيف طشقند الأوزبكي، في المجموعة الثانية، وقام الفريق القرغيزي باستعراض عضلاته في المباراة الافتتاحية حيث سجل ثمانية أهداف في مرمى لوكوموتيف.

واستمر الفريق القادم من وسط آسيا في تصدر مجموعته متفوقاً على ناغويا اوشنز بفارق الأهداف بعد التعادل المثير بينهما 2-2.

وضع رستم إرميكوف إمجيك في المقدمة بعد 10 دقائق، ولكن المهاجم سيرجينيو رودريغو أحرز التعادل لفريق ناغويا بعد أربع دقائق. ونجح الفريق الياباني في التقدم بنتيجة 2-1 بعد ذلك بواسطة كاورو موريوكا قبل أربع دقائق على النهاية، لكن تسديدة رسلان جافوروف في الدقيقة الأخيرة منحت فريقه إمجيك نقطة ثمينة.


2016 - ناغويا اوشنز 4-4 نفط الوسط (فاز ناغويا 6-5 بفارق ركلات الترجيح)

فاز الفريق الياباني ناغويا اوشنز على نظيره نفط الوسط العراقي في المباراة النهائية لبطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات عام 2016 بفارق ركلات الترجيح، ليرفع التاج القاري الثالث له، وذلك بعد عامي 2011 و2014.

كانت بداية فريق اوشنز بطيئة خلال مشواره في نسخة عام 2016، حيث حصل على نقطة بعد تعادله 2-2 أمام فيك فايبرز الأسترالي وهزيمته 1-3 أمام تشونبوري بلويف التايلاندي، لكن الفريق الياباني بلغ الأدوار الإقصائية متفوقاً على فيك فايبرز بفارق الأهداف.

في الدور ربع النهائي، فاز اوشنز على حامل اللقب تاسيسات دارياي الإيراني 3-2 بفارق ركلات الترجيح بعد أن انتهت المباراة 2-2 في الوقت الأصلي، ووصل النهائي بعد فوزه على دبا الحصن الإماراتي 3-1 في الدور قبل النهائي.

وقد كان النهائي مثيراً شهد تسجيل ثمانية أهداف على صالة بانكوك، حيث وصلت المباراة إلى الركلات الترجيحية.

كان اوشنز مثالياً حيث تصدى حارس مرماه يوشاي سكيغوتشي لركلة سيف عبد المالك محمد ليحقق الفريق الياباني الفوز 6-5 بفارق ركلات الترجيح.


2017 - ساناي غيتي باساند 3-2 تشونبوري بلو وايف

حقق نجم فريق تشونبوري سوفاووت ثويانكلانغ هاتريك في نهائي عام 2017 ضد فريق باساند الإيراني، وساهم تألقه في تحقيق فريقه التايلاندي لقبه الثاني لبطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات في مدينة هوتشي مينه.

كان تشونبوري، المسلح بنجوم مثل جيراوات سورنويتشيان وكريتسادا وونغكايو وروديمار فينانسيو وتويانكلانغ كقوة هجومية، يسير بشكل مثالي طوال البطولة حيث سجلوا 24 هدفاً قبل خوضهم المباراة النهائية.

وقد واجه فريق غيتي باساند المليء بالنجوم أيضاً، والذي كان معززاً باللاعبين علي أصغر حسن زاده وأحمد إسماعيل بور الفائزان بجائزة أفضل لاعب كرة صالات في آسيا مرتين.

وفي المباراة النهائية، افتتح ثوينكلانغ التسجيل بهدفين سريعين في أول 13 دقيقة، قبل أن يعادل إسماعيل بور وحسن زاده النتيجة بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني.

لم تدم فرحة غيتي باساند كثيراً حيث نجح ثوينكلانغ من هز شباك حارس المرمى سيبهر محمدي بعد ثوانٍ فقط، ليحقق هاتريك تاريخي ساهم في احتفاظ تشونبوري باللقب.


2018 - تشونبوري بلو وايف 7-7 بنك بيروت (فوز بنك بيروت 3-2 بفارق ركلات الترجيح)

كان حارس المرمى حسين حمداني هو رجل المباراة عندما ألهم فريقه بنك بيروت لتحقيق فوز تاريخي على حامل اللقب تشونبوري بلو وايف بفارق ركلات الترجيح 3-2، عقب التعادل الإيجابي 7-7 في الوقت الأصلي.

كان تشونبوري يطارد لقبه الثالث على التوالي في بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات، ليتساوى مع عدد الألقاب التي فاز بها ناغويا اوشنز الياباني.

استعرض بنك بيروت عضلاته في الدور ربع النهائي من البطولة أمام تشونبوري، حيث تقدم 6-4 مع نهاية الشوط الأول، لكن التايلانديين عادوا ليقاتلوا من خلال تألق ثوينكلانغ الذي نجح في تسجيل ثلاثية ليمنح تشونبوري التقدم 7-6. ومع ذلك، سجل البرازيلي بيلو هدفاً متأخراً ليفرض على الفريق اللجوء إلى ركلات الترجيح.

نجح حارس المرمى حمداني في إنقاذ فريقه بنك بيروت حيث تصدى لركلة النجم ثوينكلانغ، مما مهّد الطريق لفوز الفريق اللبناني بنتيجة 3-2 في ركلات الترجيح.

ومع ذلك، فقد خسر بنك بيروت في الدور قبل النهائي أمام نظيره تاي سون نام الفيتنامي، لكنه حصل على المركز الثالث في البطولة بعد فوزه على نفط الوسط العراقي 5-3.

أخبار مقترحة :