أنت في بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات  / أخبار

إطلالة على النسخ التسع السابقة من بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات


١٩/٠٨/٠١
AFC FUTSAL CLUB CHAMPIONSHIP 2016 - Awards Ceremony

كوالالمبور - ستحتفل بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات بعامها العاشر بمزيد من الإثارة خلال نسخة عام 2019 في بانكوك، حيث يتنافس 16 فريقاً من أجل المجد القاري.


ومع بقاء أقل من أسبوع على بداية منافسات البطولة في صالة بانكوك يوم 7 آب/أغسطس، يقوم الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالعودة في الذاكرة لتسليط الضوء على الفائزين في النسخ التسع السابقة من بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات.

أنظر أيضا :


2010 - فولاد ماهان سيباهان (إيران)

فاز فولاد ماهان ببطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات في أصفهان بفضل تألق النجم الإيراني وحيد شمسائي، الذي لم يظهر عليه أي علامات التقدم في العمر في سن الخامسة والثلاثين.

كان شمسائي متألقاً طوال البطولة، حيث سجل 17 هدفاً ليساعد فولاد ماهان سيباهان على الفوز ببطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات 2010، عقب تفوقه على السد القطري 5-2 في المباراة النهائية.

سجل فولاد ماهان 26 هدفاً تصدر من خلالها مجموعته، قبل أن يهزم فريق بورت أوف تايلاند 5-3 في طريقه إلى المباراة النهائية ضد السد.

وحصل شمسائي على جائزتي الهدّاف وأفضل لاعب في البطولة، ولم يحقق أي لاعب آخر أهدافاً أكثر منه في نسخة واحدة.

2011 - ناغويا اوشنز (اليابان)

دخل ناغويا اوشنز بقوة في المنافسة وقدم أداءً مثالياً بتسجيله 21 هدفاً في دور المجموعات، ليتصدر المجموعة الأولى متفوقاً على الريان القطري، الذي كان يضم المتألق علي أصغر حسن زادة في صفوفه، والذي نال جائزة هدّاف البطولة بعد نجح في تسجيل 10 أهداف.

قام كاورو موريوكا ورافائيل ساكاي وتومواكي واتانابي في تسجيل الأهداف للفريق الياباني حيث هزموا فريق الميادين اللبناني 2-1 في الدور قبل النهائي، وذلك قبل بلوغ المباراة النهائية، وكانوا بحاجة إلى أشواط إضافية للتغلب على فريق شهيد منصوري الإيراني 3-2.

2012 - ساناي غيتي باساند (إيران)

محمد كيشافارز، الذي كان أفضل لاعب في البطولة عام 2011 والخاسر في نهائي مع فريقه السابق شهيد منصوري، حصل أخيراً على مكافأته بعد مساعدته فريق ساناي غيتي باساند في الفوز ببطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات التي أقيمت في الكويت.

قدم غيتي باساند عروضاً مميزة وفاز بنسخة 2012، متغلباً على أندية مثل ناغويا اوشنز وإردوس طشقند الأوزبكي للفوز باللقب.

وكانت هذه هي المرة الثالثة التي يصل فيها فريق إيراني إلى نهائي بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات والمرة الثانية التي يقوم فيها فريق من دول وسط آسيا برفع كأس البطولة. في حين نجح كيشافارز بنيل جائزة أفضل لاعب في البطولة للمرة الثانية.

2013 - تشونبوري بلو وايف (تايلاند)

حقق تشونبوري بلو وايف القوي المفاجأة عندما حرم ساناي غيتي باساند من الجصول على اللقب الثاني على التوالي في البطولة القارية، حيث تغلب عليه في النهائي 4-1 بفارق الركلات الترجيحية عقب تعادلهما 1-1 في الوقت الأصلي.

وقع كل من بلو وايف وغيتي باساند في نفس المجموعة، حيث تمكن الفريق التايلاندي من تحقيق الانتصار 4-3 على الإيرانيين. في المقابل كان ناغويا اوشنز بطل عام 2011 رائعاً، حيث تصدر مجموعته وتأهل إلى الأدوار الإقصائية.

فاز غيتي باساند 3-2 ضد ناغويا في الدور قبل النهائي، في حين أن بلو وايف تفوق على شينزو نانلينغ الصيني بنتيجة 5-2 في مواجهة قوية.

كان غيتي باساند على بعد دقائق فقط من تأمين لقب تاريخي بعد هدف حسين طيبي بيدوغلي في وقت مبكر من اللقاء النهائي. ومع ذلك، فإن الشاب المتألق سوفاووت ثويانكلانغ غيّر مسار اللقب عندما أحرز هدف التعادل قبل دقيقة واحدة على نهاية اللقاء ليجبر الفريقين على خوض الركلات الترجيحية.

واصل لاعبو فريق بلو وايف في تنفيذ ركلاتهم بنجاح، في حين أن محمد طاهري كان الوحيد الذي تمكن من هز الشباك من جانب غيتي باساند، لينال الفريق التايلاندي لقبه الأول في بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات. بينما تم مكافأة ثويانكلانغ على جهوده بحصوله على جائزة أفضل لاعب في البطولة.

2014 - ناغويا اوشنز (اليابان)

كان عام 2014 هو العام الذي تصدر فيه النجم الياباني كاورو موريوكا عناوين الصحف بعدما قاد ناغويا اوشنز لنيل لقب بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات للمرة الثانية، وكان ذلك في مدينة تشنغدو الصينية.

لم يهزم الفريق الياباني في دور المجموعات، وسجل 15 هدفاً، وتعادل فقط أمام شينزين نانينغ الصيني 6-6. كما أن حامل اللقب تشونبوري بلو وايف، الذي لم يهزم في دور المجموعات، تعادل فقط مع القادسية الكويتي 4-4، وتفوق اوشنز وبلو وايف على منافسيهما بسهولة نسبياً في الدور قبل النهائي للوصول إلى النهائي.

في المباراة النهائية، تقدم الفريق التايلاندي 2-1 في الشوط الأول، لكن موريوكا ساهم في عودة فريقه اوشنز بالنتيجة في الشوط الثاني، وسجل واتارو كيتاهارا هدفاً متأخراً قاد من خلال الفريق الياباني للفوز 5-4. موريوكا كان هدّاف البطولة برصيد خمسة أهداف وفاز أيضاً بجائزة أفضل لاعب.

2015 - تاسيسات داريائي (إيران)

أحد أفضل لاعبي كرة الصالات في جيله، وحيد شمسائي، البالغ من العمر 40 عاماً آنذاك، قاد ناديه الجديد، تاسيسات داريائي الإيراني لنيل أول لقب له في بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات بعد فوزه على القادسية الكويتي 5-4 في نهائي البطولة القارية في أصفهان.

كان اللاعب الإيراني دائم التألق، ونال جائزة أفضل لاعب كرة صالات مرتين في آسيا، ولكنه كان في هذه النسخة قام بدور اللاعب والمدرب، وكان هو الملهم وراء نجاح فريقه تاسيسات، حيث نال جائزة هدّاف البطولة برصيد 10 أهداف وحصل أيضاً على جائزة أفضل لاعب في البطولة للمرة الثانية في مسيرته.

بلغ تاسيسات الأدوار الإقصائية بعد تصدره مجموعته أمام القادسية الذي تغلب عليه 9-2 في مباراة الجولة الأخيرة.

كان برفقة شمسائي في الفريق محمد كيشافارز وعلي أصغر حسن زاده وحارس المرمى مصطفى نزاري، حيث تغلبوا على ناغويا اوشنز بطل البطولة مرتين، قبل أن يقصوا نفط الوسط العراقي في طريقهم للفوز باللقب على أرضهم.

حصل شمسائي على جائزة أفضل لاعب كرة الصالات في قارة آسيا للعام الثالث في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

2016 - ناغويا اوشنز (اليابان)

أصبح ناغويا اوشنز الفريق الياباني الأكثر نجاحاً عقب فوزه باللقب الثالث في بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات، عندما تغلب على نفط الوسط العراقي بفارق ركلات الترجيح على صالة بانكوك أرينا.

بدأ اوشنز مشواره في نسخة عام 2016 بطريقة متواضعة وحصد نقطة فقط من ست نقاط ممكنة، ليأتي ثانياً في المجموعة خلف المتصدر تشونبوري بلو وايف، لكن ذلك كان كافياً لحسم للأدوار الإقصائية، مُتقدماً على فريق فيك فيبرز الأسترالي بفارق الأهداف.

واستمر الفريق الياباني في الطريق نحو التتويج مرة أخرة عقب تغلبه على منافسه تاسيسات داريائي الإيراني حامل اللقب في الدور ربع النهائي بفارق ركلات الترجيح 3-2 بعد التعادل 2-2 في الوقت الأصلي، قبل أن يتغلب على نظيره دبا الحصن الإماراتي 3-1 في قبل النهائي، ليواجه نفط الوسط في النهائي.

كان لاعب فريق نفط الوسط، فرهاد تافكولي، القوة الدافعة في الفريق العراقي، حيث تقدموا 4-3 وكانوا على بعد دقائق فقط من الفوز بلقبهم القاري الأول. لكن التعادل في الدقيقة الأخيرة بواسطة ريوتا هوشي أجبر الفريقين على خوض ركلات الترجيح، حيث نجح ناغويا اوشنز في التفوق على نفط الوسط والفوز بلقب تاريخي ثالث.

2017 - تشونبوري بلو وايف (تايلاند)

كانت ثلاثة أهداف في المباراة النهائية أمام ساناي غيتي باساند الإيراني بواسطة نجم الفريق سوبووت ثويانكلانغ، قد أدت إلى فوز تشونبوري بلو وايف ببطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات للمرة الثانية.

ونجح ثويانكلانغ، أفضل لاعب لكرة الصالات في قارة آسيا لعام 2013، في هز الشباك في كل مباراة تقريباً في البطولة، وذلك أثناء أدائهم القوي خلال مشوارهم في عام 2017.

سجل بلو وايف أربعة أهداف خلال تغلبه على نظيره الياباني شريكر أوساكا في الدور ربع النهائي، كما تفوق على ثاي سون نام الفيتنامي 6-0 في الدور قبل النهائي، ليحجز مواجهة قوية أمام غيتي باساند في المباراة النهائية، حيث كان الفريق الإيراني يمتلك قوة هجومية ضاربة في صفوفه من خلال تواجد علي أصغر حسن زاده وأحمد اسماعيلبور.

سيطر بلو وايف على الفترات الأولى من المباراة، وتقدم بنتيجة 2-0 بقدم المتألق ثويانكلانغ قبل نهاية الشوط الأول، ولكن حسن زاده وإسماعيلبور سجلوا هدفين مع بداية الشوط الثاني مباشرة. لكن جهودهم باءت بالفشل، حيث هز ثوينكلانغ الشباك مرة أخرى بعد ثواني فقط من هدف التعادل للفريق الإيراني، ليتمسك بلو وايف بنتيجة الفوز حتى نهاية المباراة.

2018 - ميس سونغون (إيران)

واصل فريق ميس سونغون سجل الأندية الإيرانية المميز في البطولة القارية، عندما أصبح رابع نادي إيراني يفوز ببطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات.

قاد اللاعب علي أصغر حسن زاده النادي الإيراني سونغون، حيث لعب سابقاً في صفوف فولاند ماهان عام 2010، وغيتي باساند أصفهان عام 2012، وتساسات داريا عام 2015.

بدأ فريق ميس سونغون مشواره في البطولة كمرشح للفوز باللقب على الرغم من كونه قادم جديد للبطولة القارية. اتبع النادي السيناريو وسار إلى الأدوار الإقصائية بسهولة.

وجاء اختبارهم الحقيقي عندما واجهوا فريق نفط الوسط العراقي في الدور قبل النهائي وثاي سون نام الفيتنامي في المباراة النهائية.

أنهى نفط الوسط الشوط الأول 1-1 أمام ميس سونغون، لكنه سقط بنتيجة 2-3 في نهاية المطاف عندما سجل الإيرانيون هدفين في الشوط الثاني. وفي المباراة النهائية، تلقى الأبطال هدفاً في الشوط الأول قبل أن يتمكنوا من هزيمة تاي سون نام 4-2.

فاز مهدي جافيد من فريق بنك بيروت اللبناني بجائزتي أفضل لاعب والهدّاف في هذه النسخة من البطولة.

أخبار مقترحة :