مراجعة: سيطرة ميس سونغون وتألق فرق أخرى


يوغياكارتا - في الوقت الذي أسدل الستار على بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات 2018 في إندونيسيا، يستعرض الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الأندية التي برزت واللاعبين الذين أظهروا التألق.

واصل فريق ميس سونغون سجل إيران الناجح في البطولة القارية عندما أصبح رابع نادٍ إيراني يفوز بلقب بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات.

وبذلك ينضم سونغون إلى فولاد ماهان الذي أحرز اللقب عام 2010، وغيتي باساند أصفهان عام 2012، وتاسيسات داريائي عام 2015.

بدأ فريق ميس سونغون مشواره كمرشح للقب على الرغم من كونه يشارك للمرة الأولى في هذه البطولة القارية، حيث سار النادي الإيراني حسب التوقعات وتأهل إلى الأدوار الإقصائية.

أنظر أيضا :

جاءت اختباراتهم الحقيقية عندما واجهوا نفط الوسط العراقي في الدور قبل النهائي، وثاي سون نام الفيتنامي في النهائي.

وخرج نفط الوسط بنتيجة التعادل 1-1 أمام سونغون مع نهاية الشوط الأول، لكنه خسر بنتيجة 2-3 في نهاية المطاف، وذلك عندما سجل الإيرانيون هدفين في الشوط الثاني.

وفي المباراة النهائية، قلب البطل تأخره بهدف في الشوط الأول لفوز على نظيره التايلاندي سون نام بنتيجة 4-2 في نهاية اللقاء.

مدرب الفريق الإيراني حميد تبريزي كان تحت تصرفه فريق مليء بالنجوم أمثال علي أشقر حسن زاده، حسين طيبي، علي رضا سميمي، فرهاد فخيم، حيث أظهر الإيرانيون براعتهم في الملعب خلال البطولة.

تألق أندية منطقة آسيان

لأول مرة في بطولة الأندية الآسيوية لكرة الصالات، وصلت ثلاثة أندية من منطقة آسيان إلى الأدوار الإقصائية هي: فاموس الإندونيسي، تشونبوري بلو وايف التايلاندي وثاي سون نام الفيتنامي.

وضع فاموس كرة الصالات الإندونيسية في أعلى مستوياتها عندما صنع التاريخ بعد أن أصبح أول فريق إندونيسي يتأهل للأدوار الإقصائية في البطولة القارية.

جلب مدرب الفريق الإندونيسي رضا فلاح زاده لاعبين قليلي الخبرة إلى البطولة، ووضع ثقته باللاعبين الشباب وهم يقاتلون بقسوة للوصول إلى دور الثمانية.

قائد فريق فاموس شهيدانشاه لوبيس كان نقطة الارتكاز بالنسبة لزملائه إقبال العفيان، مصطفى نازاري، دينيس غونا باوانا وباغوس هيماوان، الذين تألقوا بشكل لافت، بينما كان مارفن اليكسا وسويري هو لاعبهم الأبرز.

أداء الفريق المُضيف كان رائعاً ضد نفط الوسط في الدور ربع النهائي، حيث قاوموا بضراوة وأجبروا المنافس على خوض الأشواط الإضافية بعد التعادل 4-4. ومع ذلك، نجح الفريق العراقي في تحقيق الفوز بشق الأنفس بنتيجة 7-4.

بدوره عمل الفريق الفيتنامي ثاي سون نام بجد للوصول إلى المباراة النهائية، ولكن مشوارهم للنهائي إلا من خلال العمل بإخلاص من قبل اللاعبين الفيتناميين.

خسروا 3-4 أمام نفط الوسط في مباراتهم الثانية في دور المجموعات. لكن الفريق الفيتنامي عاد بقوة ليفوز على الظفرة الإماراتي في مباراته الأخيرة في المجموعة ليحتل المركز الثاني.

وأصبح ثاي سون نام الوحيد من منطقة آسيان الذي واصل المنافسة بعد إطاحته بالحاصل على اللقب ثلاث مرات ناغويا أوشنز بنتيجة 3-2 من الدور ربع النهائي، قبل أن يحسم اللقاء لصالحه ضد بنك بيروت في الدور قبل النهائي.

بعد ذلك خاض مواجهة ضد ميس سونغون في المباراة النهائية حيث تقدم الفريق الفيتنامي مبكراً وتم إيقافه بنتيجة 2-2 في نهاية الشوط الأول. لكن الفريق الذي يقوده المدرب الشاب رودريغو لم يستطع احتواء الإيرانيين وسقط في النهاية بنتيجة 4-2.

يتوقع المزيد من المشاركات القادمة الأفضل لفريق ثاي سون نام في البطولة القارية بعد أن تحسنت نتائجه من المركز الثالث في نسختي 2015 و2017.


الصدمات: خسارة ناغويا وتشونبوري بلو وايف غير المتوقعة في الدور ربع النهائي

كان على فريق ناغويا أوشنز إثبات نفسه مرة أخرى بعد أن غاب عن المشاركة في نسخة العام الماضي في مدينة هوتشي منه حيث مثل فريق شريكر أوساكا اليابان في تلك البطولة بعد فوزه بلقب الدوري الياباني.

اعتلى ناغويا قمة مجموعته حيث تلقى فقط هدف واحد وبسجل مثالي من الفوز. وعلى الرغم من تقدم الفريق الياباني في الشوط الأول، عاد الفريق التايلاندي ثاي سون نام مرتين بالنتيجة وتمكن من تحقيق الانتصار في نهاية المطاف بنتيجة 3-2 بعد اللجوء إلى الأشواط الإضافية.

وألقى مدرب ناغويا بيدرو كوستا باللوم على نفسه على بعد الهزيمة التي تلقاها فريقه، لكنه يتوقع أن يعود ناغويا بكامل قوته في العام المُقبل.

أراد الجميع تقريباً تجنب مواجهة تشونبوري بلو وايف المدافع عن اللقب في الأدوار الأولى من المسابقة، حيث كان الفريق التايلاندي مدعوماً بلاعبين على طراز عالي مثل كريتسادا ونغكيو، وسوبهاوت ثوينكلانج، وجيراوات سورنوشيان.

بدأ تشونبوري البطولة بقوة حيث بقي الفريق دون هزيمة في دور المجموعات، وحقق سجلاً تهديفياً مميزاً بلغ 21 هدفاً في الدور الأول، متساوياً مع سونغون الإيراني. أعطى مدرب الفريق راكفول ساينيتنغام لاعبيه الشباب بعض الوقت من اللعب وكانوا على قدر المسؤولية.

ومع ذلك، وفي الدور ربع النهائي، واجه تشونبوري نظيره بنك بيروت في ربع النهائي، حيث حقق الفريق اللبناني الفوز بفارق الركلات الترجيحية 3-2، وذلك بعد التعادل في الوقت الأصلي والأشواط الإضافية بنتيجة 7-7.


فرق غرب آسيا

كان فريق بنك بيروت على بعد فوز واحد فقط من الوصول إلى المباراة النهائية، وكان أدائه مميزاً للغاية في هذه النسخة من البطولة.

ونجح النادي اللبناني في إقصاء حامل اللقب تشونبوري بلو وايف من دور الثمانية. بنك بيروت كان يضم في صفوفه المحترف الإيراني مهدي جاويد، الذي حصل في النهاية على جائزة أفضل لاعب والهداف في البطولة.

احتل فريق بنك بيروت المركز الثالث في يوغياكارتا بعد فوزه على نفط الوسط في مباراة تحديد المركز الثالث. حقق الفريق اللبناني إنجازاً سابقاً في البطولة القارية عندما وصل إلى ربع النهائي في عامي 2015 و2017.

وبصرف النظر عن جاويد الذي كان اللاعب المميز في صفوف فريق بنك بيروت، فإن زملائه أحمد خير الدين، محمد حمود، محمد كبيسي، باتريك فييرا لوز أظهروا روحهم القتالية لكن رحلتهم إلى القمة توقفت عن طريق ثاي سون نام في الدور قبل النهائي.

أما نفط الوسط، وصيف نسخة عام 2016، فقد خسر بنتيجة 2-3 أمام ميس سونغون في الدور قبل النهائي، لكن الفريق العراقي بقيادة المدرب هيثم عباس بعيوي لعب بطولة لا تنسى وحصل على جائزة اللعب النظيف.

تقدم نفط الوسط إلى الأدوار الإقصائية بعد تصدره المجموعة الثانية في دور المجموعات بعد فوزه على ثاي سون نام 4-3، وجيونجو الكوري الجنوبي 6-1. أما التعادل الوحيد للفريق العراقي كان أمام الظفرة الإماراتي بنتيجة 1-1 في المباراة الافتتاحية.

وفي ربع النهائي، احتاج نفط الوسط إلى اللجوء الإضافية للتغلب على فاموس بنتيجة 7-4، بعد أن خاض مباراة صعبة تأخر خلالها بنتيجة 2-3 قبل نهاية الشوط الثاني. ونجح نفط الوسط في تحقيق التعادل في الدقيقة الأخيرة بعد تسجيل هدفين ليجبر المنافس على خوض الأشواط الإضافية بعد التعادل 4-4 مع نهاية الوقت الأصلي.


فريق واعد

تجاوز فريق اريم التوقعات بالتأهل إلى الأدوار الإقصائية. حيث احتل الفريق القادم من قيرغيزستان المركز الثاني في مجموعته بعد فوزه على فيك فايبرز الأسترالي بنتيجة 4-2.

مع ما يقرب من نصف لاعبيه الذين يلعبون في المنتخب الوطني، أظهر فريق اريم مستوى مبشر رغم خسارته بنتيجة 3-8 في دور الثمانية أمام ميس سونغون.

واعترف دانيار عبدالرحيموف المدير الفني للفريق القيرغيزستاني قبيل المباراة، بأن الأمر سيكون صعباً، ولكن الأهم هو أنهم حققوا طموحهم في التأهل للدور ربع النهائي.

الصور: AFC