إيران تحرز المركز الثالث في بطولة آسيا للشباب بكرة الصالات


تبريز - حقق منتخب إيران المركز الثالث بعدما تغلب على إندونيسيا 9-1 يوم السبت على صالة ستاد بور شريفي في تبريز، في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في بطولة آسيا للشباب تحت 20 عاماً بكرة الصالات 2019 في إيران.

وسجل سالار آغابور (3 و6 و25) وعلي أكرمي (4) وسجاد سارباز (11) ورضا قنباري (16) وعرفان حسين زاده (17) وبلال اسماعيلي (29) ومهدي ديقانيزاد (40) أهداف إيران، في حين أحرز فيرمان أدريان شاه (39) هدف إندونيسيا الوحيد.

وتقام يوم السبت أيضاً المباراة النهائية التي تجمع بين أفغانستان واليابان.

أنظر أيضا :

وكان المنتخب الإيراني تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط من مباراتين، حيث فاز على هونغ كونغ 7-3 وعلى أفغانستان 3-2، ثم فاز في ربع النهائي على لبنان 3-2 بعد التمديد، وخسر في قبل النهائي أمام اليابان 4-8 بعد التمديد.

في المقابل تصدر منتخب إندونيسيا المجموعة الرابعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، حيث فاز على الصين تايبيه 6-3 وعلى العراق 2-1، ثم فاز في ربع النهائي على فيتنام 7-5، وخسر في قبل النهائي أمام أفغانستان 3-4 بعد التمديد.

وضغط منتخب إيران من البداية، ليفتتح التسجيل في الدقيقة الثالثة عن طريق سالار آغابور عبر ضربة حرة مباشرة نفذها قوية في الشباك.

وأضاف أصحاب الأرض الهدف الثاني مباشرة عندما قطع سجاد سارباز الكرة من آري رمضاني ومرر إلى علي أكرمي ليحول الكرة في الشباك (4).

وعاد آغابور ليسجل الهدف الثالث بعدما انطلق في هجمة مرتدة سريعة وسدد بثقة بعيداً عن متناول الحارس محمد ويلدان (6).

ثم أضاف المنتخب الإيراني الهدف الرابع بعد هجمة مرتدة سريعة قادها هاشم سجادين الذي مرر إلى سارباز ليسدد في الشباك (11).

وأكد آغابور تميزه، عندما صنع الهدف الخامس لفريقه بعدما مرر كرة متقنة إل رضا قنباري ليسدد في المرمى (16)، وعاد آغابور ليصنع الهدف السادس بعد تمريرة إلى عرفان حسين زاده (17).

في الشوط الثاني تواصل التفوق الإيراني ليضيف آغابور الهدف السابع عبر ضربة جزاء احتسبت نتيجة تعرض مهدي ديقانيزاد للإعثار داخل المنطقة من رمضان زيداني (26).

ثم سجل بلال اسماعيلي الهدف الثاني بعدما استلم تمريرة ديقانيزاد وسدد في المرمى (29).

ورغم النتيجة الكبيرة واصل منتخب إندونيسيا محاولاته الهجومية لتقليص الفارق واعتمد في بعض مراحل الشوط الثاني على أسلوب الهجوم الضاغط، وسنحت له أكثر من فرصة قبل أن يسجل فيرمان أدريان شاه هدف الفريق الوحيد في الدقيقة 39.

لكن منتخب إيران عاد وسجل الهدف التاسع في الدقيقة الأخيرة عبر تسديدة بعيدة المدى من مهدي ديقانيزاد.

تصريحات المدربين:

- حميد مقدم مدرب منتخب إيران:

"لم يكن هناك ضغط علينا اليوم، ولهذا لعبنا بهدوء، نحن كفريق إيراني الجميع يتوقع منا أن نفوز، ولهذا اللاعبون كانوا تحت الضغط في المباريات السابق، قمنا بتحليل منتخب إندونيسيا قبل المباراة ووضعنا خطة للضغط العالي عليهم، وأنا سعيد لأن لاعبينا صنعوا الفرص وسجلوا الأهداف، بدأنا البطولة بإصابة ثلاثة لاعبين، ولكن بقية اللاعبين أظهروا قوتهم، وأنا فخور لإنهاءنا البطولة بالميدالية البرونزية".

- سايان كارمادي مدرب منتخب إندونيسيا:

"في البداية أود تهنئة منتخب إيران على الفوز، طبقنا عدة استراتيجيات من الضغط العالي إلى الهجوم الضاغط، ولكن منتخب إيران كان مصمماً على عدم الخسارة من جديد، وقد لعبوا بطريقة منظمة واستغلوا نقاط ضعفنا في المباراة، رغم ذلك أنا راضٍ عما حققناه هنا، لأننا نشارك بلاعبين لا يمتلكون خبرة دولية".