أنت في / أخبار

الأوزبكي كوبيلوف يؤكد مواصلته تحمل مسؤولية تنفيذ ضربات الجزاء


سونغكلا - تعهد قائد ومدافع منتخب أوزبكستان إسلامجون كوبيلوف، الذي أصبح هدّاف فريقه بعد مباراتين في بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2020 في تايلاند، بأنه سيواصل تنفيذ ضربات الجزاء مع الفريق بعد نجاحه وفشله في ذات الوقت بالتسجيل خلال المباراة التي فاز بها المنتخب الأوزبكي على نظيره الصيني 2-0، يوم الأحد.

كان كوبيلوف ضمن تشكيلة الفريق التي توّجب بلقب هذه البطولة منذ عامين، كما نجح في تسجيل ضربة جزاء خلال مواجهة أوزبكستان الافتتاحية ضد إيران في النسخة الحالية، حيث ظهرت دقة قدمه اليمنى كعامل رئيسي في بداية فريقه القوية في البطولة التي لم يهزم فيها حتى الآن.

وشهد اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً صعوداً وهبوطاً في مستواه منذ تكليفه قائداً للفريق حتى الآن في تايلاند، لكنه يعتقد أن أخذ زمام المبادرة في اللحظات الحاسمة يُعد جزءاً لا يتجزأ من كونه قائداً للفريق.

أنظر أيضا :

وقال مدافع فريق بونيودكور، الذي تفوق على حارس مرمى المنتخب الصيني تشن وي في الشوط الأول: هناك عدة أسباب وراء قيامي بتنفيذ ضربات الجزاء، قبل أن أهدر ضربة الجزاء الثانية في الشوط الثاني أمام الصين.

وأوضح: أحد الأسباب هو أنني قائد الفريق، وأخبرني المدير الفني أنني أستطيع تحمل مسؤولية تنفيذ ضربات الجزاء. لهذا السبب، في كل مرة، سأحاول.

وأضاف: لقد تدربت على ضربات الجزاء خلال الحصة التدريبية قبل المباراة. أمام الصين تمكنت من تسجيل ضربة الجزاء الأولى وكنت واثق في المرة الثانية، لكن ربما فقدت بعض التركيز خلال التنفيذ.

#AFCU23 - MD2 Group C: China PR 0-2 Uzbekistan

الفوز الذي تحقق يوم الخميس وضع أوزبكستان على مقربة من بلوغ الأدوار الإقصائية، مع وجود هدف مزدوج في جعبتهم يتمثل في حسم إحدى بطاقات التأهل للألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو إضافة إلى الدفاع عن لقب بطولة آسيا تحت 23 عاماً، وهم يسعون إلى التعادل أو أفضل من ذلك ضد كوريا الجنوبية، يوم الأربعاء من أجل حسم التأهل إلى الدور القادم.

بينما فازت أوزبكستان بهذه البطولة في عام 2018، لم تظهر البلاد إطلاقاً في دورة الألعاب الأولمبية أو في كأس العالم ، ويعتقد كوبيلوف أن الوقت قد حان الآن لزملائه في الفريق لكسر هذا الحاجز.

وقال: بعد أن خرجنا بالتعادل من المباراة الأولى ضد إيران، تمكنا من تحقيق الانتصار أمام الصين، وهذا مهم للغاية بالنسبة لنا.

وتابع: فاز المنتخب الكوري الجنوبي على إيران، يوم الأحد، والآن فإن فوزنا على الصين يعني أننا نتفوق في عدد النقاط وفرصنا أكبر من أجل التأهل إلى الدور التالي.

وأردف: لسوء الحظ، لم يتأهل منتخبنا قط إلى نهائيات كأس العالم أو الألعاب الأولمبية، والآن لدينا فرصة للتأهل للأولمبياد وهذا هو السبب في أننا سنبذل قصارى جهدنا.

وختم: يقع على عاتقنا الكثير من المسؤولية، لكننا نشعر بهذه المسؤولية وسنحاول التأهل للأولمبياد.

أخبار مقترحة :