أوزو يتولى منصب المدير الفني لمنتخب اليابان للكرة الشاطئية


طوكيو - انتقل أحد اللاعبين الأكثر شهرة في تاريخ كرة القدم الشاطئية اليابانية إلى دور جديد سيعزز تأثيره على مسار اللعبة في البلاد.

تم تعيين أوزو موريرا كمدرب جديد للمنتخب الياباني لكرة القدم الشاطئية يوم الخميس، بعد توليه المنصب خلفاً للمدرب روي راموس.

كان أوزو عنصراً رئيسياً في رفع مستوى اللعبة في اليابان، حيث قاد الفريق إلى لقب بطولة آسيا لكرة القدم الشاطئية 2019 في تايلاند، بعدما نال جائزتي الهدّاف وأفضل لاعب في البطولة، كما تأهلوا إلى كأس العالم لكرة القدم الشاطئية 2019 في بارغواي.

أنظر أيضا :

في بارغواي، قاد أوزو اليابان إلى المركز الرابع، وهو ما يعتبر أفضل نتيجة لهم على الإطلاق في تاريخ البطولة العالمية. وحصل أيضاً على جائزة أفضل لاعب في البطولة.

وفي حديثه للموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الياباني لكرة القدم حول هذا هذه المهمة الجديدة، قال أوزو: مع وصول الفريق إلى القمة في آسيا، يجب علينا الآن أن نُعد أنفسنا للوصول إلى قمة على مستوى العالم. كلاعب ومدرب، سأبذل قصارى جهدي لتطوير هذه اللعبة والسعي لإبراز قوة اليابان فيها.

وقال: أنا ممتن لمنحي مثل هذه الفرصة الرائعة خلال هذه الأوقات الصعبة، سأحاول البناء على الأساس القوي الذي بناه راموس لنا في كأس العالم للكرة الشاطئية السابقة والعمل عن كثب مع زملائي واللاعبين ليصبحوا أبطالاً للعالم.

وأضاف: العمل كمدرب لاعب ليس مهمة سهلة، ولكن آمل أن أتمكن من مساعدة الفريق بمنظور واسع، كلاعب ومدرب. لقد لعبت في اليابان لفترة طويلة، ولكن لدي أيضاً خبرة اللعب في الخارج والعمل مع العديد من المدربين في جميع أنحاء العالم، لذلك آمل أن أستفيد من خبرتي لمساعدة الفريق.

وقال تسويوشي كيتازاوا، رئيس لجنة كرة الصالات في الاتحاد الياباني: إن المنتخب الياباني للكرة الشاطئية على وشك مواجهة جيل التغيير.

وأوضح: السيد موريرا هو شخص يُدرك تماماً الاتجاهات العالمية والوضع الحالي المحيط بمشهد الكرة الشاطئية في اليابان، مما يجعله مناسباً تماماً لنشر رؤية الاتحاد الياباني متوسطة وطويلة المدى لمجتمع الكرة الشاطئية في اليابان.

تم تقديم أوزو هذا الأسبوع رسمياً في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت حيث أكد أيضاً أن المدافع المخضرم تيروكي تاباتا سيكون مساعده في التدريب.

أخبار مقترحة :