أنت في / أخبار

صلاح، هنريكي وإدواردو أبطال الجوائز الفردية


الدوحة - بعد نهائي كأس العالم للأندية 2019 في قطر الذي فاز به ليفربول بهدف يتيم على فلامينغو، اختارت مجموعة الدراسات الفنية في الاتحاد الدولي لكرة القدم المهاجم المصري محمد صلاح كأفضل لاعب في البطولة.

وبذلك أحرز محمد صلاح جائزة الكرة الذهبية تقديراً لأدائه المتميز في البطولة. وفيما يلي مطالعة لجميع الفائزين بالجوائز في البطولة.

وقد كان محمد صلاح خطيراً جداً في هجوم ليفربول خلال البطولة، حيث كان حاسماً في اللقاء الأول لما قدم كرة بينية على طبق لزميله نابي كايتا الذي سجل هدف التقدم لفريقه، في لقطة برهن فيها نجم المنتخب المصري أنه ليس هدافاً فقط، بل قادر على تقديم الكرات لزملائه من أجل التسجيل.

كما تميز صلاح بسرعته الكبيرة وبخطورته أمام المرمى وكان حاسماً في مواجهة دفاع الخصوم، فغيابه عن التهديف في هذه البطولة لم يحرمه من شرف الفوز بالكرة الذهبية، لأن صلاح ظهر علو كعبه في المواجهتين، لا سيما أنه كان مدعوماً من آلاف الجماهير في ملعب خليفة الدولي، والذين تفاعلوا معه من في المدرجات بمجرد لمسه الكرة.

في المقابل فاز برونو هنريكي لاعب في فلامينغو، حيث بجائزة الكرة الفضية بعدما برهن أنه مهاجم خطير وهداف أمام الهلال السعودي، حيث قدم تمريرة الهدف الأول لزميله دي أراسايتا، قبل أن يتمكن من تسجيل الهدف الثاني برأسية جميلة، وكان السبب في تسجيل الهدف الثالث من لاعب الهلال أل البليهي ضد مرماه، مساهما في الثلاثة أهداف التي سمحت لفريقه بلعب المباراة النهائية.

أما أمام ليفربول، فكان الأفضل أيضا في زملائه، فرغم أنه واجه واحداً من أفضل المدافعين في العالم أليكساندر-أرنولد، إلا أن تفوق برونو هنريكي كان واضحاً من خلال مراوغاته وتحكمه في الكرة.

وحصل كارلوس إدواردو لاعب الهلال السعودي على الكرة البرونزية، بعدما كان همزة الوصل بين الدفاع والهجوم، بالإضافة لكونه قائد الفريق على ورقة المباراة، فهو قائد حقيقي فوق أرضية الميدان، فكل كرات الهلال تمر عليه تقريباً، ففضلاً عن مساهمته الكبيرة في الاسترجاع، يساعد كثيراً في بناء الهجمات من الخلف وضبط إيقاع لعب الفريق، كما تمكن من تسجيل هدفاً لفريقه برأسية جميلة أمام مونتيري في مباراة تحديد المركز الثالث.

وتم اختيار الترجي التونسي للفوز بجائزة اللعب النظيف، وهو الذي لعب مواجهتين، الأولى خسرها بهدف أمام الهلال، والثانية فاز بها بسداسية أمام السد القطري، وفضلاً عن فوز النادي بالمرتبة الخامسة، توج أيضاً بجائزة اللعب النظيف.