أنت في / أخبار

أستراليا تحتفل بمعجزة الماتيلداس


مونبلييه - قد يكون انقضى عليها يومين فقط، لكن ملحمة أستراليا في كأس العالم للسيدات 2019 ضد البرازيل تم اعتبارها بالفعل "معجزة مونبلييه".

يأتي الشعار كجزء من احتفال على مستوى البلاد بفوز أستراليا على المنتخب الأمريكي الجنوبي، والتي تضمنت منافذ صحفية كبرى ونجوم كرة القدم وقادة سياسيين.

كان منتخب ماتيلداس قد تأخر في النتيجة، وربما كان في طريقه للخسارة، خاصة عندما تأخر بفارق 0-2 قبل نهاية الشوط الأول، لكن الأهداف التي سجلتها كايتلين فورد وكلوي لوغارزو، والمدافعة البرازيلية مونيكا بالخطأ في مرمى فريقها أكملت فوزاً مذهلاً.

أنظر أيضا :

لم تخسر البرازيل في دور المجموعات منذ التاسع من حزيران/يونيو عام 1995، وكذلك لم يسبق لأي فريق تأخر 0-2 أن فاز بالمباراة في نهاية المطاف بكأس العالم، باستثناء فوز السويد 3-2 على ألمانيا في البطولة السابقة هي الوحيدة التي تحقق فيها هذا العمل الجبار.

بعد الانتقادات التي أعقبت هزيمة الماتيلداس 1-2 أمام إيطاليا في الجولة الأولى، كان الفوز في الجولة الثانية هو ما أسعد الصحافة الأسترالية.

كان العنوان الرئيسي لصحيفة هيرالد صن ملبورن، "منتخب ماتيلداس لا يزال حيّاً بعد معجزة مونبلييه"، بينما اختارت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد "معجزة مونبلييه تجيب على جميع الأسئلة المطروحة عن ماتيلداس".

ركزت هيئة الإذاعة الأسترالية على فوز أستراليا بـ"إظهار أنها لا تزال منافسة"، بينما ركزت الصحيفة الأسترالية على توبيخ قائدة الفريق سام كير لمنتقدي الفريق.

استحوذ الفوز على خيال تيم كاهيل، هدّاف المنتخب الأسترالي للرجال، الذي شارك مشاعره عبر وسائل التواصل الاجتماعي أثناء المباراة، قائلاً: الماتيلداس كان رائعاً وحصل على النقاط الثلاث اليوم.

انضم رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إلى جوقة الاحتفال، حيث نشر: ملهمات. مبروك ماتيلداس. أنتن لا تستسلمن أبداً.

لكن لم يسعد أي شخص بالفوز أكثر من المدرب أنتي ميليسيتش، الذي وصف أداء فريقه بأنه الأفضل في الذاكرة الحديثة من قبل فريق أسترالي.

وقال ميليسيتش، الذي بدأ دوره للفريق في شباط/فبراير فقط، وتعرض للنقد في بعض الأوساط بعد الهزيمة أمام إيطاليا، أنه يأمل أن تؤدي هذه النتيجة المُذهلة إلى تحفيز الأمة.

وأوضح: الشيء المهم هو أننا كعاملين نُعطي هؤلاء الفتيات كل فرصة ليكونن ناجحات في هذه البطولة.

وأضاف: الضجيج الخارجي لا يزال مستمراً، لكن علينا حقًا التركيز على عملنا، لأن الفرص في كأس العالم لا تتحقق كثيراً في أغلب الأحيان، وهؤلاء الفتيات يدركن تماماً أن هذا هو وقتهن الآن، إنهن يرغبن في الاستفادة القصوى منه.

وتابع: كعاملين في المنتخب ومنظومة كرة قدم وأسرة كرة قدم أسترالية، نحتاج إلى منح هؤلاء الفتيات كل فرصة للنجاح، ونأمل أن يجمعنا هذا الفوز معاً.

في حين أن طريق منتخب أستراليا إلى دور الـ16 يبدو الآن أكثر وضوحاً، لا يزال هناك عمل يتعين عليه القيام به من أجل ضمان تأهل رابع على التوالي للأدوار الإقصائية وأن يصبح حقيقة واقعية، وذلك من خلال تحقيق نتيجة إيجابية مطلوبة ضد جامايكا المصنفة 53 عالمياً، يوم الثلاثاء.

أخبار مقترحة :