أنت في / أخبار

بينغ حارسة مرمى الصين تستغل مشاركتها في كأس العالم بأفضل طريقة


نيس - تحدت حارسة المرمى الصينية بينغ شيمينغ صغر سنها لتظهر كواحدة من اكتشافات كأس العالم لكرة القدم للسيدات 2019 في فرنسا.

بعد مرور ما يزيد قليلاً عن عام واحد من اقتحامها المشهد في كأس آسيا للسيدات 2018، أعلنت بينغ البالغة من العمر 21 عاماً عن نفسها كنحمة صاعدة في منتخب الورود الفولاذية لسنوات قادمة في فرنسا، مما أدى إلى تقديمها سلسلة من العروض القوية ساعدت من خلالها منتخب بلادها على الوصول إلى الأدوار الإقصائية.

مع قيامها بـ14 تصدي للكرة في ثلاث مباريات، وقبولها هدف واحد فقط، أصبحت حراسة المرمى التي ولدت في جيانغسو عنصراً حاسماً في صفوف فريق المدرب جيا زيوكوان، خاصة خلال التعادل بدون أهداف مع إسبانيا والتي فازت فيها بجائزة أفضل لاعبة في المباراة.

أنظر أيضا :

قامت بينغ بتسع عمليات إنقاذ لتحرم الإسبانيات من التسجيل، حيث حصلت على الثناء بالإجماع - بما في ذلك لقب "سور الصين العظيم" - وربما، من المفهوم عدم وجود الكثير من الوقت للتركيز على تداعيات أوسع للنتيجة حتى بعد المباراة.

وقالت: اللحظة التي استمتعت بها كانت اللحظة الأخيرة، عندما انتهت المباراة.. لم تكن مباراة سهلة بالنسبة لنا، لكن حقيقة أننا في الأدوار الإقصائية تجعلني سعيدة للغاية.

وتابعت: كان هناك الكثير من الضغط ، وخاصة في الشوط الثاني. فهذه هي أول بطولة عالمية كبيرة أشارك فيها.

إنها بالفعل أول بطولة لها على المسرح العالمي، لكن دورها في بطولة كأس آسيا للسيدات خلال العام الماضي هو ما لفت انتباه الجماهير الآسيوية.

احتاج خوض هذا الاختبار نفسه وقتاً طويلاً من العمل. جاء ظهور بينغ الأول في بطولة رئيسية عندما كانت تبلغ من العمر 15 عاماً من خلال بطولة آسيا للسيدات تحت 16 عاماً 2013 في مقاطعة جيانغسو مسقط رأسها، قبل ظهورها القوي في نسختين من بطولة آسيا للسيدات تحت 19 عاماً، حيث عززت من سمعتها كحارسة مرمى الصين المستقبلية.

عندما كافحت حارسات ذوات خبرة مثل وانغ في وزهاو لينا من أجل جعل القميص رقم واحد خاص بهن قبل كأس آسيا في الأردن عام 2018، مُنحت بينغ فرصة، حيث قدمت حارسة المرمى الصاعدة كل ما لديها واستغلت الفرصة التي أتيحت بأفضل طريقة لتصبح حراسة الصين الأساسية.

مع بدايتها خمس مباريات متتالية في الأردن كأساسية، والآن مع ثلاث مباريات رائعة في فرنسا، يبدو أنه لا توجد حدود للاعبة بينغ أو فريقها.

وأكدت: إن جائزة أفضل لاعبة في المباراة في كأس العالم هو مجرد بداية، وسوف يحفزني ذلك على القيام بعمل أفضل في المستقبل.

وأكملت: أنا أثق حقاً في هذا الفريق، وآمل حقاً أن نتمكن من الذهاب بعيداً في البطولة، لذلك دعونا نلعب من أجل ذلك.

تتمثل مهمة بينغ القادمة في مساعدة منتخب الورود الفولاذية خلال محاولته التغلب على إيطاليا في مباراة دور الـ16 في مونبلييه، يوم الثلاثاء، مع إمكانية مواجهة بطل كأس آسيا اليابان في الدور ربع النهائي بعد ذلك أربعة أيام.

أخبار مقترحة :