أنت في / أخبار

لي كي يكشف تفاصيل رحلته من الدوري الإنكليزي لمنتخب الصين


شنغهاي - في آذار/مارس 2015، لعب نيكو يناريس المولود في لندن مع فريق ويكومب واندررز في الدرجة الرابعة من كرة القدم الإنكليزية أمام حضور 2,362 شخصاً.

برز لاعب خط الوسط الذي يُدعى الآن لي كي ولديه جواز سفر صيني ويلعب مع منتخب الصين، ويحاول مساعدته على الوصول إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية فقط في تاريخه.

وقال اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً، وهو يفكر في رحلته غير المتوقعة من الدرجة الدنيا في الدوري الإنكليزي: إذا ما نظرت إلى أين كانت مسيرتي في ذلك الوقت، كنت سأقول على الأرجح أنني مجنون.

نشأ لي، النصف صيني، وهو يلعب إلى جانب هاري كين مهاجم منتخب إنكلترا وفريق توتنهام هوتسبير، عندما كانا في نفس المنطقة بشرق لندن.

لقد ظهر في الدوري الانكليزي الممتاز مع أرسنال في عام 2012 ضد مانشستر يونايتد ليلعب في النهاية بجميع الدرجات الأربعة في إنكلترا.

لكن في عام 2019، قام اللاعب الدولي السابق مع منتخب شباب إنكلترا بخطوة من شأنها تغيير حياته ومسار كرة القدم الصينية. وذلك عندما غادر لي فريق برينتفورد إلى نادي بكين المنافس على لقب دوري السوبر الصيني، وفي حزيران/يونيو من ذلك العام أصبح أول مجنس *يمثل منتخب الصين.

اتبعت مجموعة صغيرة من اللاعبين المولودين في البرازيل، حلاً سريعاً يهدف إلى مشاركة الصين الطموح في التأهل لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

قال لي، الذي والدته صينية وأب قبرصي يوناني: إنه لشرف حقاً أنني صنعت جزءاً من التاريخ الذي لا يمكن لأي شخص آخر أن يسلبه منك.

وفي حديثه عبر الهاتف من سوجو، قال لي إن تصميمه على اللعب على أعلى مستوى ممكن هو ما دفعه إلى للعب مع منتخب الصين، كان بإمكانه أيضاً تمثيل منتخب قبرص.

وأوضح: عليك أن تكون واقعياً، هل كان من الممكن أن ألعب لمنتخب إنكلترا؟ ربما لا، بصراحة، بالطريقة التي كانت تسير بها مسيرتي.

على الرغم من أنه ظهر لأول مرة مع منتخب الصين العام الماضي، إلا أن الفكرة ظهرت لأول مرة عندما كان في السابعة عشرة أو الثامنة عشرة من عمره وهو يحاول إثبات نفسه في صفوف أرسنال.

وأضاف: لطالما كنت طموحاً للغاية، لطالما وضعت أهداف عالية وحاولت دائماً دفع الحدود بنفسي.

وأوضح لي إن عائلته كانت قلقة بشأن تخليه عن جواز سفره البريطاني.

وأردف اللاعب بالقول: أعتقد أنه كان هناك الكثير من العوامل لما يمكن أن يعنيه هذا للمستقبل؟ هل من الممكن أن تستعيد جواز سفرك البريطاني لاحقاً؟ كيف يمكن أن يؤثر ذلك على عودتك إلى المملكة المتحدة؟.

وأردف: كل هذه الأمور مجهولة بالنسبة لي لأنها لم تحدث من قبل. كنت أركز فقط على لعب كرة القدم.

عندما كان طفلاً، كانت الأسرة أكثر انغماساً في ثقافة والده، لذا كان الانتقال إلى الصين تغييراً كبيراً - لغة جديدة، وثقافة، وطعام، وكل شيء. كان على اللاعب لي أن يتعلم اللغة الصينية من الصفر.

حتى أن هناك اسماً جديداً، سمعه لأول مرة عندما هبط في البرتغال خلال خوض فريقه معسكر تدريبي قبل الموسم وكان السائق الذي سوف يصطحبه يبحث عن "لي كي".

يتذكر وهو يضحك ذلك قائلاً: هذا أنت، وقلت، هذا ليس أنا، هذا ليس اسمي.

آمال منتخب الصين في التأهل لمونديال 2022 في قطر على المحك، لكن إذا ما نجحوا في ذلك، فهناك فرصة أن يواجه لي كي منتخب البلد الذي ولد فيه.

وقال لي: سيكون الأمر مضحكاً، وسيكون مذهلاً لو حدث ذلك.