أنت في / أخبار

أبرز نجوم قارة آسيا في كأس العالم: رأي الخبراء والنتائج النهائية


كوالالمبور - قبل نحو أسبوعين، قام الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بنشر تقرير حول أبرز نجوم قارة آسيا في تاريخ نهائيات كأس العالم، وشاركت الجماهير في التصويت لاختيار اللاعب الأبرز برأيها.

والآن، بعد نهاية التصويت، وكما تم الإعلان من البداية، فقد تم استمزاج رأي مجموعة من الخبراء، للمشاركة في تقييم اللاعبين.

أنظر أيضا :

وخلال تصويت الجماهير بين سامي الجابر وعلي رضا بيرانفاند وتيم كاهيل وكيسوكي هوندا وبارك جي-سونغ، فاز حارس المرمى الإيراني بيرانفاند بالعدد الأعلى من الأصوات، وحل ثانياً كيسوكي هوندا، ثم سامي الجابر. وتم منح تصويت الجماهير نسبة 25% من النتيجة النهائية.

وفي ذات الوقت قمنا بالحديث مع مجموعة من المدربين الذين يمتلكون خبرة كبيرة في ملاعب كرة القدم الآسيوية، وهم فيليب تروسييه وأفشين قطبي وستيف داربي، وطلبنا منهم ترتيب اللاعبين الخمسة، بحيث يحصل على مدرب على نسبة 25% من النتيجة النهائية.

ويمتلك المدربين الثلاثة خبرة مشتركة تتجاوز 60 عاماً في عالم التدريب، وبالتالي فإنهم يمتلكون قدرات عالية على تقييم قدرات اللاعبين.

5 Asian FIFA World Cup Heroes

فيليب تروسييه

البطولات الرئيسية التي درب فيها: كأس العالم 1998، كأس العالم 2002، كأس آسيا 2000، كأس آسيا 2004، كأس الأمم الأفريقية 1998، كوبا أميركا 1999

المنتخبات التي دربها: ساحل العاج، نيجيريا، بوريكنا فاسو، جنوب أفريقيا، اليابان، قطر، المغرب، فيتنام تحت 19 عاماً

أبرز الأندية التي دربها: اتحاد الفتح الرياضي، أولمبيك مرسيليا، هانغزهو غرين تاون

جميع هؤلاء اللاعبين كان لهم تأثير كبير مع منتخبات بلادهم، وجميعهم يستحقون أن يكونوا في المرتبة الأولى.

لكن يمكن القول أن بارك جي-سونغ كان الأكثر نجاحاً من ناحية الألقاب مع مانشستر يونايتد، كما أنه ساعد منتخب كوريا الجنوبية في بلوغ قبل نهائي كأس العالم 2002، وهو كلاعب وسط يمكن القول أنه كان له تأثير كبير مع منتخب بلاده.

كيسوكي هوندا وتيم كاهيل كان لهما حضور كبير في قارة آسيا، ولكن بما أنهما مهاجمين فقد كان تأثيرهما على المستوى الفردي من خلال تسجيل الأهداف فقط، وكلاهما لعبا مع أندية كبيرة خلال مسيرتهما الكروية، وهم من ضمن أبرز الهدافين في قارة آسيا خلال كأس العالم.

أما فيما يتعلق بسامي الجابر، فقد واجهته عدة مرات، وذلك في كأس العالم 1998 وكذلك مرتين خلال كأس آسيا 2000، وهو لاعب جيد وله مساهمات كبيرة وحضور مميز في غرب آسيا، وكانت مسيرته طويلة، وشارك أربع مرات في كأس العالم، حيث تعتبر السعودية من أفضل الفرق في قارة آسيا، وأعتقد أن له دور كبير في ذلك.

بيرانفاند كان له حضور مميز في كأس العالم 2018، وكان تألقه بشكل رئيسي مع منتخب إيران، حيث يشتهر بالتصدي لضربة الجزاء خلال كأس العالم، وكان من الصعب التسجيل في مرماه، وفي الواقع فإن ترشيحه كحارس مرمى دليل واضح على تميزه.

جميع هؤلاء اللاعبين مميزين، وكان لهم مشاركات كبيرة في مختلف أرجاء قارة آسيا، وجميعهم يمثلون مصدر إلهام للشباب هذه الأيام.


أفشين قطبي

البطولات الرئيسية التي درب فيها: كأس العالم 2002، كأس آسيا 2007، كأس آسيا 2011

المنتخبات التي دربها: كوريا الجنوبية (مساعد مدرب)، إيران

أبرز الأندية التي دربها: سوون سامسونغ بلو وينغز، لوس أنجلوس غالاكسي، شيميزو بولس، بوريرام يونايتد

جميع اللاعبين الخمسة قدموا مساهمات كبيرة على عدة مستويات، واختيار لاعب منهم ربما يكون أمر غير عادل، حيث أن لكل واحد منهم قدرات مختلفة، وكانت مساهماتهم كبيرة مع منتخبات بلادهم داخل وخارج أرض الملعب.

مشاركة بارك جي-سونغ في كأس العالم 2002 لا زالت خالدة، فقد ساعد منتخب كوريا الجنوبية على بلوغ الدور قبل النهائي، وساهم هدف الفوز الذي سجله في مرمى البرتغال بتصدر المجموعة، وفي ذات الوقت كانت جهوده المتواصلة في وسط الملعب سبب فعالية خط وسط كوريا الجنوبية على امتداد البطولة.

وفي كأس العالم 2006 سجل بارك في مرمى منتخب فرنسا، والتي بلغت المباراة النهائية بعد ذلك، وبالتالي منح نقطة لمنتخب كوريا الجنوبية أمام فريق ربما كان الأفضل في كأس العالم 2006.

تيم كاهيل يمتلك أرقام رائعة تتحدث عن مقدار نجاحه، حيث يعتبر من أخطر المهاجمين في القارة، وشكلت قدراته على التعامل مع الكرات العالية مفتاح تصنيفه ضمن أفضل المهاجمين في العالم.

بيرانفاند يعتبر أفضل حارس مرمى في قارة آسيا، ويتميز بحضوره وشخصيته والقدرة على قطع الكرة، وكان له مساهمات كبيرة جعلت منه حارس مرمى متكامل، وكاد مستواه في كأس العالم 2018 يقود منتخب إيران لبلوغ الأدوار الإقصائية.

كيسوكي هوندا يمتلك القدرة على التسجيل وفي ذات الوقت صنع فرص التسجيل لزملاءه، وهو يمتلك قدرات فنية عالية إلى جانب إبداع في التحرك داخل الملعب، كما أنه يتميز بالقدم اليسرى الرائعة التي سجل منها مراراً في المواقف الثابتة مع منتخب اليابان.

سامي الجابر كان من أفضل الهدافين في تاريخ منتخب السعودية، خاصة من خلال قدراته العالية في التحرك والركض، إلى جانب اللمسة الأخيرة الحاسمة.


ستيف داربي

البطولات الرئيسية التي درب فيها: دورة ألعاب جنوب شرق آسيا 2001، كأس الاتحاد الآسيوي 2004، كأس الاتحاد الآسيوي 2005، كأس الاتحاد الآسيوي 2008، كأس الاتحاد الآسيوي 2014

المنتخبات التي دربها: البحرين، سيدات فيتنام، تايلاند، تايلاند تحت 23 عاماً، لاوس

أبرز الأندية التي دربها: أولمبيك سيدني، جوهور دار التعظيم، هوم يونايتد، بيراك، موهون باغان، كيلانتان

يعتبر بارك جي-سونغ إيقونة في كرة القدم الآسيوية، وذلك من خلال اللعب مع مانشستر يونايتد، حيث كان لاعباً رائعاً وكان دائماً يمتاز بالاحترافية مع الفريق، وساهم في وصول كوريا الجنوبية إلى قبل نهائي كأس العالم 2002، وهو أفضل إنجاز لمنتخب آسيوي.

سامي الجابر كان وجهاً لكرة القدم السعودية في كأس العالم، ومشاركته في كأس العالم أربع مرات تجعل منه بطلاً تاريخياً بمنطقة غرب آسيا.

تيم كاهيل كان إيقونة لكرة القدم الأسترالية من خلال الأهداف التي سجلها، وهو قدّم كل ما بوسعه مع أي فريق لعب معه. حيث ساعد نادي ميلوال في الأوقات الصعبة، ورغم أنه لم يلعب مع منتخبات الشباب في أستراليا، إلا أنه وصل للقمة بمجهود فردي.

كيسوكي هوندا لاعب رائع، ومن ضمن أكثر اللاعبين مهارة، وقد لعب في الدوري الإيطالي، وكان الوجه العالمي لكرة القدم اليابانية بعد اعتزال هيديتوشي ناكاتا.

علي رضا بيرانفاند حارس مرمى على مستوى عالمي، وقد تألق في كأس العالم 2018، عندما تصدى لضربة الجزاء التي نفذها كريستيانو رونالدو، مما جعله بطل في إيران، حيث أنه مستواه في حراسة المرمى جعل منتخب إيران من الفرق التي يصعب التغلب عليها.

تصويت الخبراء

1- بارك جي-سونغ

2- تيم كاهيل

3- سامي الجابر

4- كيسوكي هوندا

5- علي رضا بيرانفاند

تصويت الجمهور

1- علي رضا بيرانفاند

2- كيسوكي هوندا

3- سامي الجابر

4- بارك جي-سونغ

5- تيم كاهيل

النتيجة النهائية

1- بارك جي-سونغ

2- تيم كاهيل

3- سامي الجابر

4- علي رضا بيرانفاند + كيسوكي هوندا (تساوي)

أخبار مقترحة :