أنت في / أخبار

المنتخبات الآسيوية تتحفز لاستئناف التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023


كوالالمبور - افتقد عام 2022 لإقامة المباريات الدولية الرسمية على مستوى المنتخبات الوطنية في قارة آسيا، حيث أُقيمت مباراة واحدة فقط من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، من خلال مواجهة قطر أمام بنغلاديش في 4 كانون الأول/ديسمبر.

المباراة التي أقيمت ضمن المجموعة الخامسة انتهت بنتيجة 5-0 لصالح قطر، مما جعل حامل اللقب القاري على بعد خطوة واحدة من التأهل إلى نهائيات كأس آسيا 2023.

وبصفتها الدولة المضيفة، أكدت قطر مكانها في نهائيات كأس العالم 2022، لكن بالنسبة للمنتخبات الـ39 المُتبقية، لا يزال هناك الكثير للعب في التصفيات الآسيوية.

أنظر أيضا :

في حين أن البعض قد يكون بالفعل خارج المنافسة على مراكز التواجد في الدور الثالث من التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022، لا يزال هناك منافسة كبيرة للتأهل إلى الدور الثالث من التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2023.

مع وضع ذلك في عين الاعتبار، ستبذل جميع الفرق جهداً إضافياً استعداداً لاستئناف التصفيات الآسيوية في آذار/مارس المُقبل.

خمسة انتصارات مثالية من خمس مباريات ميزّت سوريا ليس فقط بصفتها متصدرة للمجموعة الأولى أمام الصين، ولكن ذلك يجعل الدولة الواقعة في غرب آسيا تحتل مكان مميز بين جميع المنتخبات مع حصولها على أفضل رصيد حتى الآن.

وضع السوريون أنفسهم في مركز الصدارة ليحجزوا مكانهم في الدور التالي من التصفيات، مُتقدمين بفارق ثماني نقاط أمام فريق المدرب لي تاي، وبما أن الصينيين لعبوا مباراة واحدة أقل، فإن صراعهم على نيل إحدى بطاقات التأهل إلى الدور الثالث لا يزال قائماً.

تتساوى الفلبين، التي نالت تعادل مفاجئ مع الصينيين في باكولود 0-0 في تشرين الأول/أكتوبر 2019، برصيد سبع نقاط مع الصين، فيما تتخلف جزر المالديف بفارق نقطة، بينما غوام خارج المنافسة.

وفي الوقت نفسه، فإن أستراليا واليابان هما المنتخبان الآخران اللذان يحملان سجلاً مثالياً، حيث فاز كلا المنتخبين بأول أربع مباريات في المجموعتين الثانية والسادسة على التوالي ليكونا في وضع قوي لبلوغ الدور المقبل أيضاً.

يتقدم فريق المدرب غراهام ارنولد بفارق نقطتين أمام الكويت بعد أن لعب مباراة واحدة أقل من المنتخب الغرب آسيوي، حيث حقق المنتخب الأسترالي بالفعل انتصارات أمام جميع منافسيه وهو يتطلع إلى التأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الخامسة على التوالي.

اليابانيون في موقف أقوى بعد أن فازوا في جميع مبارياتهم أمام منافسيهم في المجموعة السادسة، ويتفوق فريق المدرب هاجيمي مورياسو بفارق خمس نقاط أمام قرغيزستان وطاجيكستان، مع فارق نقطة أخرى على ميانمار.

في المجموعات الأخرى، لا تزال المنافسة مثيرة على بطاقات العبور إلى الدور التالي من التصفيات، حيث يضمن المتصدر في كل مجموعة من المجموعات الثماني التأهل، إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني.

في حالة فوز قطر بصدارة المجموعة الخامسة، فإن صاحب المركز الخامس بين ثواني المجموعات سيتأهل إلى الدور الثالث من تصفيات كأس العالم 2022، وهي المنتخبات التي ستضمن أيضاً التأهل إلى نهائيات كأس آسيا 2023 في الصين.

نتيجة لذلك، من المؤكد أنه سيكون هناك منافسة شديدة على كل نقطة عند استئناف اللعب، في شهر آذار/مارس القادم.

ويتقدم العراق بفارق نقطتين على البحرين في صدارة المجموعة الثالثة لكن الفريقين خاضا خمس مباريات مقابل أربع مباريات خاضتها إيران التي تحتل المركز الثالث بست نقاط.

يتطلع دراغان سكوتشيتش، المدير الفني لمنتخب إيران، إلى تقليص فارق الخمس نقاط مع المنتخب العراقي بمجرد استئناف اللعب عند ملاقاة هونغ كونغ، حيث يتطلع المنتخب القادم من وسط آسيا إلى التأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي.

في المجموعة الرابعة، تحتل أوزبكستان الصدارة برصيد تسع نقاط من مبارياتها الخمس الأولى، لكنها تتقدم على السعودية بفارق نقطة واحدة، مع وجود مباراة أقل لفريق المدرب هيرفي رينارد.

يواجه السعوديون اليمن في الجولة المُقبلة من المنافسات، ومع وجود أوزبكستان في أسبوع راحة عندما تستأنف المباريات في آذار/مارس، سيتمكن الأخضر السعودي المتأهل خمس مرات إلى نهائيات كأس العالم إلى مركز الصدارة في حال تغلبه على جاره في منطقة غرب آسيا.

مستضيفة نهائيات كأس العالم 2022 قطر تحتل صدارة المجموعة الخامسة برصيد 16 نقطة من ست مباريات، بعدما حقق خمسة انتصارات مقابل تعادل واحد فقط 0-0 مع الهند. ويتقدم فريق المدرب فيليكس سانشيز بفارق أربع نقاط أمام منتخب عُمان - بعد أن لعب مباراة أكثر - حيث فرض الثنائي الغرب آسيوي سيطرته أمام كل من أفغانستان والهند وبنغلاديش.

وفي الوقت نفسه، تحتل فيتنام مقعد الصدارة في المجموعة السابعة حيث تتقدم بفارق نقطتين أمام ماليزيا في مجموعة مثيرة، حيث تفصل خمس نقاط بين الفرق الأربعة الأولى. فريق المدرب بارك هانغ-سيو يحتل الصدارة برصيد 11 نقطة، وماليزيا تأتي ثانية بتسع نقاط وخلفها تايلاند بفارق نقطة.

في المقابل تحتل الإمارات المركز الرابع في المجموعة برصيد ست نقاط، لكن المتأهلة لكأس العالم 1990 لديها مباراة أقل عن المنتخبات التي تتفوق عليها، والفوز على ماليزيا في مباراتها المُقبلة من شأنه أن يعيد المنتخب الغرب آسيوي إلى المنافسة من جديد.

لا تزال كوريا الجنوبية تتطلع إلى توسيع سجلها المثالي في الظهور المتتالي في نهائيات كأس العالم بعد تأهلها إلى آخر نسخ من المونديال، وذلك رغم احتلال فريق المدرب باولو بينتو المركز الثاني في المجموعة الثامنة خلف تركمانستان.

يتأخر منتخب محاربي التايغوك بفارق نقطة واحدة عن المنتخب القادم من وسط آسيا، لكنه لعب مباراة واحدة أقل، ومن المقرر أن يتواجه البلدان في الجولة القادمة. تمتلك كوريا الجنوبية حالياً ثماني نقاط وتتقاسم هذا الرصيد مع لبنان وكوريا الشمالية اللتين لعبتا مثل تركمانستان خمس مباريات.

أخبار مقترحة :