أنت في / أخبار

الدباغ يتمسك بطموح المنافسة


الكويت - عندما أوقعت قرعة التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر، المنتخب الفلسطيني في المجموعة الرابعة، كان هناك مزيج من التفاؤل والتشاؤم بالنظر إلى الخصوم التي سيُواجهها أبناء المدرب نورالدين ولد علي في المجموعة والتي تضم أيضاً السعودية وأوزبكستان وسنغافورة واليمن.

ولكن البداية كانت أكثر من مميزة بعدما نجح المنتخب الفلسطيني في تحقيق ثلاث نقاط ثمينة بفوزه (2-0) على ضيفه المنتخب الأوزبكي الذي كان يسبقه 18 مركزاً في التصنيف العالمي، ليشكل هذا الانتصار حافزاً كبيراً من أجل مواصلة المشوار في بقية المباريات.

وقد كشف عديّ الدباغ صاحب أول أهداف فلسطين في التصفيات خلال مقابلة نشرها الموقع الالكتروني في الاتحاد الدولي لكرة القدم، أهمية هذا الفوز الذي حقّقه المنتخب بالقول: لقد كان انتصاراً مهماً جداً خصوصاً وأنه أتى في بداية مشوارنا في التصفيات.

أنظر أيضا :

وأضاف: كان هذا الانتصار الأول الذي يُحققه منتخب فلسطين على أوزبكستان وكان مهماً جداً بالنسبة لنا، حيث أعطانا حافزاً كبيراً من أجل تقديم مستويات مميزة في التصفيات.

وعن أهمية الهدف الذي جاء بعد شهرين فقط على تجربته الإحترافية الأولى التي انتقل منها الدباغ من فلسطين إلى نادي السالمية الكويتي قال اللاعب الشاب ذو الحادية والعشرين من العمر: لقد كان أمراً رائعاً أن أسجّل أول أهداف المنتخب في التصفيات وقد كان حافزاً كبيراً لي خصوصاً وأنني كنت في بداية احترافي خارج فلسطين.

ولكن آمال الدباغ ورفاقه تعقدت، حيث بقي هذا الفوز هو الوحيد الذي حقّقه المنتخب الفلسطيني حتى الآن في التصفيات بعدما خسر بنتيجة 2-1 أمام سنغافورة وتعادل سلباً مع السعودية قبل أن يتلقى خسارتين متتاليتين على يد كل من اليمن وأوزبكستان التي ثأرت بنفس النتيجة من المنتخب الفلسطيني.

وبعدما شارك في المباراة التي خسرها الفريق أمام سنغافورة، غاب الدباغ عن صفوف المنتخب الفلسطيني في المباريات الثلاث الأخرى بعدما تعرّض لإصابة في عظمة الترقوة أبعدته عن الملاعب قبل أن تتجدّد الإصابة في شهر مارس/آذار الماضي بعدما انتقل إلى نادي القادسية.

Asian Qualifiers - The story so far

وقد تحدّث الدباغ عن مرارة الشعور بالغياب عن المنتخب الفلسطيني في المباريات المهمة التي خاضها كاشفاً بأنه أصبح اليوم في كامل جهوزيته من أجل العودة للمباريات المتبقية للمنتخب في مشواره في التصفيات.

وقال: لقد عانيت كثيراً لدى مشاهدتي مباريات المنتخب وأحسست بشعور سيء لغيابي عن الفريق حيث كنت كثيراً أن أٌشارك في هذه المباريات وخصوصاً مباراة المنتخب السعودي التي أثّر غيابي عنها كثيرأً.

وأضاف: لقد كان مشوار التعافي من الإصابة مُتعباً وخصوصاً في البداية لأنها إصابة سيئة ولكني نجحت في التعافي ووضعي الآن ممتاز جداً حيث أن جهوزيتي عالية من أجل الإنضمام مجدداً للمنتخب الوطني.

تفاؤل بالعودة

ستتعزّز حظوظ المنتخب الفلسطيني الذي لم يُسجّل أي هدف في آخر ثلاث مباريات لعبها في التصفيات مع عودة الدباغ وستكون الآمال معقودة على اللاعب الذي يلعب في أكثر من مركز من أجل قيادة المنتخب الذي يحتل المركز الأخير في المجموعة برصيد أربع نقاط.

وستكون أولى المواجهات التي سيخوضها المنتخب الفلسطيني عندما يستضيف المنتخب السنغافوري قبل أن يلعب خارج أرضه أمام السعودية ليختم التصفيات بعد ذلك بمباراة على أرضه بمواجهة اليمن.

وقد اعتبر الدباغ بأن لعب المنتخب الفلسطيني مباراتين من أصل ثلاث على أرضه سيعزّز حظوظه من أجل التأهل من المجموعة إلى الدور المقبل من التصفيات.

وقال: كان هناك الكثير من الأسباب التي أثّرت على الفريق في المباريات الماضية وأهمها الإصابات التي تعرّض لها عدد من اللاعبين. ولكن حظوظنا اليوم عالية جداً مع عودة اللاعبين بالإضافة إلى لعبنا مباراتين على أرضنا وهو الأمر الذي سيُساهم في ترجيح كفتّنا.

وختم: لدينا ثلاث مباريات مهمة وأتمنى أن ننجح في تحقيق نتائج إيجابية من أجل تحقيق الحلم والتأهل إلى الدور المقبل.

المصدر: FIFA.com

أخبار مقترحة :