FIFA World Cup Qatar 2022
أنت في كأس العالم  / أخبار

أهداف لا تُنسى.. سعيد العويران


٢٠/٠٤/٠٤
al owairan

الرياض – ربما هناك الكثير من الأهداف التي لا يُملّ من تكرار مشاهدتها، وبالطبع فإن هدف السعودي سعيد العويران في مرمى بلجيكا يعدّ من أبرزها نظراً لندرة مثل تلك اللمحات في عالم كرة القدم.


الموقع الرسمي العربي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم وضمن سلسلة التقارير المتنوعة اختار لكم ذلك الهدف البارز الذي كان أحد أهم أسباب التأهل التاريخي للمنتخب السعودي إلى الأدوار الإقصائية في مشاركته الأولى في نهائيات كأس العالم التي أقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1994.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم قد اختار هدف العويران كأجمل هدف في البطولة، كما تم اختياره كواحد من أجمل الأهداف التي تم تسجيلها في تاريخ كأس العالم ونال من خلاله اللاعب شهرة عالمية واسعة حينما تصدرت لقطة الهدف والاحتفالية به عناوين العديد من وسائل الإعلام وأصبح حديث شارع البطولة بامتياز.

أنظر أيضا :


ونجح المنتخب السعودي بالتأهل إلى مونديال 1994 لأول مرة وأوقعته القرعة ضمن المجموعة السادسة التي ضمت منتخبات هولندا وبلجيكا والمغرب، ونجح الأخضر بالظفر ببطاقة التأهل الثانية إلى الدور ثمن النهائي.

الجولة الأولى أسفرت عن خسارة السعودية أمام هولندا 1-2 والمغرب أمام بلجيكا 0-1، وفي الجولة الثانية حسمت بلجيكا المواجهة أمام هولندا بالفوز بهدف دون رد، بينما حقق الأخضر فوزه الأول في تاريخ البطولة على حساب المغرب 2-1.

وفي الجولة الثالثة تغلب المنتخب الهولندي على المغرب 2-1 ليتساوى مع بلجيكا برصيد 6، وهو ما تطلب تحقيق المنتخب السعودي للفوز لمواصلة مشواره في البطولة وكان له ما أراد بالهدف التاريخي لنجمه سعيد العويران الذي به انتهت المواجهة الحاسمة مع بلجيكا.

قصة الهدف بدأت عندما كانت الهجمة لصالح المنتخب البلجيكي لكن محمد عبدالجواد قطع الكرة على مشارف منطقة الجزاء ومررها للعويران الذي نجح بمراوغة عدة لاعبين بلجيكيين ووضع الكرة بطريقة مميزة في الشباك عند الدقيقة الخامسة من عمر اللقاء.

وتُقدر المسافة التي قطعها العويران في ذلك الهدف ما يقارب الـ 70 متراً في 11 ثانية ليفوق ما قطعه الأرجنتيني دييغو مارادونا صاحب الهدف الأجمل في تاريخ كأس العالم حيث جرى الأخير مسافة 60 متراً قبل أن يسجل في شباك المنتخب الإنكليزي في مونديال المكسيك عام 1986.

وللمصادفة فإن هدف العويران هو الأول الذي يهز شباك المنتخب البلجيكي في تلك البطولة وتسبب في إقصائه من المنافسة ونقل به الأخضر إلى الدور الثاني الذي غادره بعد ذلك المنتخب بعد الخسارة أمام السويد بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.

واستحق العويران جائزة أفضل لاعب في قارة آسيا عام 1994 بعد هدفه الذي لا يُنسى بالإضافة لمساهتمه الفاعلة في الظهور المشرف للمنتخب السعودي في العرس الكروي العالمي.

وكان العويران المولود في التاسع عشر من شهر أغسطس عام 1967 قد بدأ مسيرته الرياضية في نادي الشباب عام 1988 وحتى العام 2001 وحقق معه الكثير من الألقاب أبرزها لقب الدوري السعودي ثلاث مرات أعوام (1991، 1992، 1993)، كأس ولي العهد السعودي مرتين (1996، 1999)، كأس الكؤوس الآسيوية (2001)، كأس الأندية العربية أبطال الدوري (1994، 2000)، كأس الخليج للأندية مرتين (1993، 1994) وغيرها من البطولات.

أما على صعيد المنتخب فقد شارك مع الأخضر في 75 مباراة دولية سجل خلالها 24 هدفاً وساهم مع المنتخب بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم مرتين (1994، 1998)، والمشاركة في كأس القارات عام (1992) واحراز لقب كأس الخليج عام (1994)، بالإضافة لنيله لقب هداف العالم موسم (1993) وحصوله على جائزة هداف الدوري موسم (1991/ 1992).

أخبار مقترحة :