أنت في / أخبار

التصفيات الآسيوية: نظرة شاملة على منتخب طاجيكستان


كوالالمبور - بعد توقف طويل، تستعد المنتخبات الآسيوية أخيراً لاستئناف مشوارها في التصفيات الآسيوية، مع وجود خمسة منتخبات لم تخض أي مباراة منذ التوقف بسبب جائحة كوفيد-19 في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، ولكنها ستعود للمنافسة خلال فترة التوقف الدولي القادمة.

ستكون الطرق المؤدية إلى كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين مفتوحة مرة أخرى، ولكن في عالم كرة القدم الدولية المتغيرة باستمرار، كيف سنتعرف بوضوح على الفرق التي لم نشهدها في المنافسات منذ أكثر من عام.

وفي هذا السياق يلقي الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم نظرة على كل فريق من الفرق الخمسة العائدة، بما في ذلك التغييرات الرئيسية وما يمكن توقعه قبل مباريات التصفيات الآسيوية في الأسبوع المُقبل.

أنظر أيضا :

أول منتخب سيتم تسليط الضوء عليه هو طاجيكستان، الفريق الذي يسعى للحصول على المركزين الأول أو الثاني في المجموعة السادسة، مع امتلاكه مجموعة من الشباب الموهوبين الذين قد يلعبون دوراً مهماً خلال المرحلة القادمة.

- مشوار التصفيات الآسيوية حتى الآن

أدى الفوز 1-0 على غريمه الإقليمي قرغيزستان إلى بداية مشواره بشكل مثالي على ستاد الجمهورية المركزي بحضور جماهيري كبير في أيلول/سبتمبر 2019، وتصدر المجموعة بعد أن دعم ذلك بفوز بهدف دون رد على منغوليا بعد خمسة أيام، لكن ذلك الصعود الكبير أثبت أنه غير مستدام.

أنهت زيارة اليابان إلى دوشانبي تألق المضيف عقب خسارته 0-3، وألحقت الهزيمة خارج أرضه 3-4 على يد ميانمار أضراراً جسيمة بآمال طاجيكستان قبل أن تتقاسم نقاط المباراة خلال التعادل 1-1 مع جارتها قرغيزستان في بيشكيك في آخر مبارياته الرسمية في تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

- موقعهم في المجموعة؟

المركز الثالث حالياً، بينما يظل احتلال منتخب طاجيكستان صدارة المجموعة السادسة احتمالاً وارداً حسابياً، فإن حصد سبع نقاط من خمس مباريات، إلى جانب تحقيقها نتيجة إيجابية أمام اليابان المتصدرة، يعني أن احتلال طاجيكستان المركز الثاني متقدمة على جارتها قرغيزستان يبدو هدفاً أكثر واقعية.

مع تأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة وأفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني إلى الدور الثالث من تصفيات كأس العالم 2022 في قطر، فإن طاجيكستان صاحبة المركز الثالث ليس لديها أي هامش للخطأ تقريباً، والمباراة على أرضها أمام منغوليا صاحبة المركز الأخير في المجموعة يجب أن يحقق خلالها المنتخب الطاجيكي الفوز بكل بساطة.

إذا ما فشلت طاجيكستان في محاولتها بالوصول إلى الدور الثالث من التصفيات الآسيوية لمونديال قطر 2022، فستظل في حالة جيدة من البحث عن مكان في نهائيات كأس آسيا 2023 في الصين، وهي مرحلة لم تصلها طاجيكستان منذ أن أصبحت مُستقلة أوائل التسعينيات.

- ما مدى استعدادهم لاستئناف المنافسات الدولية لكرة القدم؟

يجب أن يكون منتخب طاجيكستان جاهزاً مثل أي منتخب آخر. ظل النشاط الكروي المحلي في طاجيكستان نشطاً بعد أن توقفت النشاط في العديد من البلدان الأخرى في الأشهر الأولى من الوباء، وقد لعب المنتخب الوطني خمس مباريات دولية منذ شهر أيلول/سبتمبر الماضي.

موسم الدوري 2021 لم يبدأ بعد في طاجيكستان، لكن أندية الدرجة الأولى في البلاد كانت نشطة في مختلف المسابقات قبل الموسم، في حين أن أكثر من ربع لاعبي المنتخب الطاجيكي المستدعيّن خاضوا العديد من المباريات مع فرقهم في بطولات الدوري الخارجية.

- ما الذي تغير منذ آخر مباراة لهم في تشرين الثاني/نوفمبر 2019؟

لا يزال البطل المحلي، فريق الاستقلال، القوة المهيمنة في البلاد ومقدماً للكثير من مواهب المنتخب الوطني، بما في ذلك المؤثران مانوتشير وأليشر جليلوف، لكن الافتقار إلى المنافسة الدولية في عام 2020 منح الجيل الواعد بشكل استثنائي في طاجيكستان عاماً إضافياً للنمو.

وقد تم تضمين عدد من هؤلاء اللاعبين الواعدين في تشكيلة المدرب عثمان توشيف.

حيث تم استدعاء اللاعب رستم سواروف البالغ من العمر 18 عاماً الذي سجل 12 هدفاً مع فريق الاستقلال في عام 2020 إلى جانب حارس المرمى مكرالدين خسانوف - زميل سواروف عندما وصلت طاجيكستان إلى نهائي بطولة آسيا تحت 16 عاماً في عام 2016 - لكن الاستدعاء الأكثر لفتاً للانتباه يمكن القول أنه الشاب أليجوني أيني موهبة فريق لوكوموتيف بامير، وتميزه مع منتخب طاجيكستان تحت 17 عاماً الذي يتميز بقدرات فنية عالية، والذي يتجه للمشاركة لأول مرة مع المنتخب الأول وهو في سن 16 عاماً فقط.

ودعم المدرب توشيف تشكيلته بالمهاجم شاهروم ساميف البالغ من العمر 20 عاماً، والذي تمتع بتقديم أداء استثنائي مع فريق دينامو أوتو تيراسبول في مولدوفا، حيث سجل أربعة أهداف في آخر مباراتين له.

في الطرف المقابل من الفئة السنية، يوجد المهاجم البالغ من العمر 30 عاماً الهامجون باروتوف، والذي تم اختياره بعد تسجيله 18 هدفاً في الدوري مع فريق استرافشان الموسم الماضي، وهو لم يشارك في أي من المباريات السابقة في التصفيات.

- هل هناك مخاوف؟

في ظل حضور جمهور محلي محدود سيصل إلى 10 آلاف مُشجع، ستكون طاجيكستان واثقة من الفوز مرة أخرى على الفريق الذي حصد أمامه النقاط الثلاث في أولان باتور خلال مباراة الذهاب في أيلول /سبتمبر 2019 ، لكن منتخب وسط آسيا لا يخلو من مواجهة بعض التحديات.

عرف الطاقم الفني لمنتخب طاجيكستان منذ فترة طويلة أن لاعب خط الوسط إيسون بانشانبي، الذي كان لاعباً أساسياً في كل مباراة في التصفيات الآسيوية حتى الآن، سيغيب عن المباراة التالية بسبب الإيقاف، لكن الضربتين الغير متوقعين كانتا الاصابتين في اللحظة الأخيرة واللتان شكلتا خبراً غير مرحب به.

فقد تم وضع الظهير الأيمن المخضرم إسكندر جليلوف على الهامش بعد تعرضه لإصابة خطيرة أثناء وجوده في المعسكر التدريبي مع منتخب بلاده، بينما أصبح الظهير الأيسر فرهود فوسيف ضحية أخرى متأخرة بعد تلقيه لإصابة مع فريقه تامبوف في الدوري الروسي الممتاز.

طاجيكستان - منغوليا

ستاد الجمهورية المركزي، دوشانبي

التوقيت: الساعة 6:00 مساء بالتوقيت المحلي (توقيت غرينتش +5)

أخبار مقترحة :