أنت في / أخبار

تيغالي يبدي سعادته الكبيرة باللعب إلى جانب مبخوت وعموري


أبو ظبي - يستمتع سيباستيان تيغالي بفرصة المنافسة في الميدان إىل جانب زملائه الدوليين الجدد علي مبخوت وعمر عبد الرحمن، في الوقت الذي يقترب فيه لاعب الهجوم الأرجنتيني المولد من الظهور لأول مرة مع منتخب الإمارات.

تلقى مهاجم النصر المخضرم جواز سفره الإماراتي في وقت سابق من هذا العام، وتم دعوته إلى المعسكر التدريبي تحت قيادة المدرب الجديد خورخي لويس بينتو الأسبوع الماضي حيث تستعد الدولة الخليجية لاستئناف التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين من خلال المجموعة السابعة في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر.

ويتطلع اللاعب البالغ من العمر 35 عاماً، والذي كان هدّافاً بارزاً منذ انتقاله إلى الإمارات عام 2013، إلى إقامة شراكة هجومية قوية مع ثنائي الجزيرة على مدى الأسابيع والأشهر المُقبلة.

أنظر أيضا :

وقال تيغالي في مقابلة مع صحيفة ذا ناشيونال هذا الأسبوع: علي مبخوت لاعب جيد للغاية، ذو مستوى عالٍ، كما أقول دائماً. التواجد مع لاعب مثل مبخوت وعموري، وباقي اللاعبين في المنتخب الإماراتي، ليس بالأمر بالصعب لأنهم دائماً ما يعطونك الكرة بشكل صحيح. عليك فقط أن تتحرك بالشكل الصحيح.

وأوضح: أنا لا أقول أنه من السهل اللعب، لأنه ليس كذلك. ولكن من الأسهل أحياناً اللعب مع هؤلاء اللاعبين. لذا في رأيي، يمكنني أن أكون على اتصال جيد للغاية مع مبخوت ويمكننا اللعب مع بعضنا البعض بسهولة.

وأضاف: عموري اليوم هو أفضل صانع ألعاب في البلاد. ليس فقط بسبب أسلوبه - فهو دائماً يبحث عن التمرير الجيد إلى الأمام، ويصنع تمريرات حاسمة مميزة، من أجل إنشاء شيء للفريق.

وتابع: إنه لا يلعب للتباهي. إنه يلعب مع الفريق ويتطلع دائماً إلى القيام بشيء ما لصالح الفريق. لذا، أنا متحمس بالتأكيد. لا يمكنني الانتظار للمباريات.

تواجه الإمارات ماليزيا وإندونيسيا في تشرين الأول/أكتوبر قبل مواجهة تايلاند وفيتنام بعد ذلك بشهر، حيث تتطلع إلى الحفاظ على آمالها في التقدم إلى الدور النهائي من تصفيات التأهل إلى مونديال قطر 2022.

تحتل الإمارات حالياً المركز الرابع في المجموعة، بفارق خمس نقاط خلف فيتنام المتصدرة بعد أن لعبت مباراة واحدة أقل. ويضمن المتصدر مقعداً في الدور التالي من التصفيات المؤهلة لكأس العالم، كما سيتـأهل أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني في المجموعات الثماني أيضاً.

تيغالي هو واحد من ثلاثة لاعبين تم تجنيسهم في فريق المدرب الكولومبي بينتو، حيث تم اختيار الثنائي البرازيلي المولد فابيو دي ليما وكايو كانيدو، وأشار مهاجم الوحدة السابق إلى أنه تم الترحيب به بحرارة في المعسكر التدريبي في العين.

وقال: أنا سعيد حقاً لأن كل شيء جيد: التدريبات، المدرب، العاملين، اللاعبون. لقد استقبلوني بطريقة جيدة للغاية.

وأضاف: معظم اللاعبين يتحدثون معي ويعاملونني كأننا رأينا بعضنا البعض عدة مرات. إن الأمر ليس سهلاً. لكني سعيد جداً بهذه البداية، وكل تدريب يأتي أشعر براحة أكبر. إن الوضع يتحسن باستمرار.

كما أبدى تيغالي إعجابه الكبير بالمدرب السابق لكولومبيا وكوستاريكا بينتو، في الوقت الذي تتطلع فيه الإمارات إلى الحفاظ على آمالها في الظهور للمرة الثانية في كأس العالم، والأولى منذ التأهل لإيطاليا في عام 1990.

وقال تيغالي: المدرب لديه شيء أحبه حقاً وهو أنه يريد أن يعمل. جاء إلى هنا ليعلمنا ما يريده ونحن نعمل من أجل ذلك. كان لدي العديد من المدربين في الماضي يقولون: حسناً، أريد ممارسة ضغط متقدم على المنافس، لكننا لا نعمل على ذلك، أو يقولون أننا سنلعب بطريقة دفاعية ولا نتدرب على ذلك أيضاً.

وأردف: ما يمتلكه هذا المدرب هو أنه يخبرنا بما يريده، ولكن بنفس الطريقة نذهب إلى الملعب ونعمل على ذلك. إنه محترف للغاية، رجل جاد للغاية.

وختم: لدي شعور جيد جداً للمستقبل. لا أريد أن أضع أي وهم أمام المشجعين لأنه صعب للغاية ما لدينا في الخط الأمامي، ولكن لنكون صادقين لدي شعور جيد. أعتقد أننا سنكون فريقاً شديد الصعوبة على أرض الملعب. أنا حقاً أحب فكرة هذا المدرب عن كرة القدم.

أخبار مقترحة :