أنت في / أخبار

مهمة مزدوجة بانتظار جمال طه في تدريب منتخب لبنان


بيروت - أكد جمال طه المدرب الجديد لمنتخب لبنان أنه سيواجه مهمة مزدوجة مع الفريق الذي يستعد لاستئناف المنافسة في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، وذلك عبر السعي لتحقيق نتائج جيدة وفي ذات الوقت منح الفرصة للاعبين الشباب.

وقال طه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد للإعلان رسمياً عن توليه مهمة تدريب المنتخب اللبناني: مهمة الجهاز الفني ليست سهلة على الإطلاق، وتكمن أهميتها في تحسين صورة المدربين المحليين للمستقبل.

وعرض طه خطته استعدادا للتصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، مشيراً إلى أن الهدف هو إعداد منتخب الأرز على المدى المتوسط حتى 2023.

أنظر أيضا :

وأوضح: الفكرة الأساسية هي تغيير جلد الفريق بشكل كبير والهبوط بمعدل الأعمار إلى 24 عاما لبناء فريق مميز للمستقبل.

وأضاف: الانطلاقة الفعلية ستكون من يوم الاثنين المقبل، من خلال استدعاء 25 لاعباً ما بين مواليد 1995 و1998، وأنا أهداف للتواصل مع الأجهزة الفنية المحلية لصقل المواهب وإعطائها الثقة للعب بالمنتخب.

وأردف بالقول: الاختبارات البدنية ستكون نقطة مهمة من خلال التحضير وخصوصاً بعدما توقف الموسم الكروي لمدة موسم كامل بسبب الأزمة الاقتصادية ومن ثم انتشار وباء كورونا.

وكشف جمال طه بخصوص فرص المنافسة في التصفيات الآسيوية: كرة القدم لا تعرف المستحيل، وأعتقد أن مواجهة تركمانستان ستكون مهمة جداً، حيث سنقاتل من أجل حصد نقاط الفوز.

وختم: سأكون إيجابياً خلال المرحلة المقبلة، وأسعى لتطوير مستوى المنتخب بشكل مدروس واختيار اللاعبين الشباب بشكل غير عشوائي.