أنت في / أخبار

التشكيلة المثالية لقارة آسيا في كأس العالم: خط الوسط


كوالالمبور - مع توقف المنافسات الدولية في كرة القدم حتى وقت لاحق من العام الجاري، يواصل الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلقاء الضوء على أفضل النجوم الذين مثلوا القارة في نهائيات كأس العالم، لاختيار التشكيلة المثالية من آسيا.

وتم اختيار المرشحين في كل مركز، بالاعتماد على إحصائيات كأس العالم اعتباراً من عام 1966 والتي تعكس مستوى الأداء الذي قدمه كل لاعب في العرس العالمي.

وبعد أن تم الأسبوع الماضي تسليط الضوء على المدافعين، تتواصل هذه السلسلة من خلال تقديم اللاعبين المرشحين لخط الوسط.

أنظر أيضا :

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للاعب الأبرز برأيهم، ويستمر التصويت حتى يوم الثلاثاء 30 حزيران/يونيو، عند الساعة 4 عصراً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

وسوف يتم الإعلان عن التشكيلة المثالية حسب تصويت الجمهور، والتشكيلة المثالية حسب الإحصائيات مطلع شهر تموز/يوليو.

بارك جي-سونغ - كوريا الجنوبية (2002، 2006، 2010)

- خاض 16 مباراة (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

- فاز في 28 تدخل لقطع الكرة (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

- سجل 3 أهداف، صنع 26 فرصة

يعتبر بارك جي-سونغ من أبرز اللاعبين في تاريخ قارة آسيا، وكان يبلغ من العمر 21 عاماً عندما شارك في نهائيات كأس العالم 2002 في بلاده، حيث سجل هدف الفوز 1-0 في المباراة أمام البرتغال ليقود الفريق إلى حجز مقعده في الأدوار الإقصائية، حيث بلغ الدور قبل النهائي.

وفي كأس العالم 2006 كان بارك يلعب مع نادي مانشستر يونايتد، وقد سجل هدفاً في الدقائق العشر الأخيرة لتحقق كوريا الجنوبية التعادل مع فرنسا 1-1، لكن الفريق خرج من الدور الأول رغم حصوله على 4 نقاط.

وبعد أربع سنوات، عاد بارك من جديد إلى كأس العالم، وكان هذه المرة يحمل شارة قائد الفريق، وقد سجل هدفاً في المباراة التي فاز فيها الفريق على اليونان 2-0، ليتأهل الفريق إلى دور الـ16 قبل أن يخسر أمام أوروغواي.


هيديتوشي ناكاتا - اليابان (1998، 2002، 2006)

- خاض 10 مباريات

- سجل هدف، صنع 16 فرصة

- نسبة النجاح في التدخلات 75%

كان ناكاتا ضمن صفوف منتخب اليابان الذي شارك للمرة الأولى في كأس العالم عام 1998، عندما تلقى الفريق ثلاث خسائر وودع المنافسة من الدور الأول.

ولكن في النسخة التالية التي أقيمت في اليابان وكوريا الجنوبية، دخل ناكاتا المنافسة وهو لاعب في صفوف نادي روما الإيطالي، وساهم في تأهل الفريق إلى دور الـ16 بعدما سجل هدف في مرمى تونس.

وكانت المشاركة الأخيرة لناكاتا في كأس العالم عام 2006 في المانيا، حيث كان يبلغ من العمر 29 عاماً، وقد أعلن اعتزاله بعد الخروج من الدور الأول.


مارك بريشيانو - أستراليا (2006، 2010، 2014)

- خاض 9 مباريات

- نسبة دقة التمرير 83.6%

- نسبة النجاح في المراوغات 67%

كان مارك بريشيانو ضمن منتخب أستراليا الذي عاد إلى كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1974، وقد شارك كبديل في المباراة الأولى من نسخة 2006 أمام اليابان، حيث قلب الفريق تأخره ليحقق الفوز الأول في تاريخ البطولة. ثم شارك كبديل في المباراة الثالثة أمام كرواتيا وأرسل تمريرة عرضية سجل عبرها هاري كيويل هدف التعادل الذي قاد الفريق إلى بلوغ الدور الثاني للمرة الأولى في تاريخه.

ولعب بريشيانو كأساسي في مباراة دور الـ16 التي خسرتها أستراليا أمام إيطاليا التي توجت باللقب. وبعد أربع سنوات غاب بريشيانو عن المباراة الافتتاحية التي خسرتها أستراليا أمام المانيا، لكنه عاد بعد ذلك وساهم في الحصول على أربع نقاط في المباراتين أمام غانا وصربيا، لكن الفريق خرج من الدور الأول بفارق الأهداف.

وفي نسخة عام 2014 بالبرازيل خاض بريشيانو المشاركة الأخيرة في كأس العالم، ولكن تلك المشاركة لم تحقق النجاح المنتظر بعد الخسارة في المباريات الثلاث أمام تشيلي وهولندا وإسبانيا.


فؤاد أنور - السعودية (1994، 1998)

- خاض 6 مباريات

- سجل هدفين

- قطع الكرة 23 مرة، فاز في 12 تدخل

سجل فؤاد أنور أول هدف لمنتخب السعودية في تاريخ نهائيات كأس العالم، وذلك في المباراة أمام هولندا، حيث تقدم الفريق بالنتيجة قبل أن يخسر 1-2.

وعاد أنور ليسجل هدفاً من تسديدة بعيدة متقنة، نجح من خلالها المنتخب السعودي في تحقيق الفوز على المغرب 2-1، ثم غاب عن المباراة الأخيرة أمام بلجيكا بسبب الإيقاف، ولكنه عاد في مباراة دور الـ16 التي خسرتها السعودية أمام بلجيكا.

في كأس العالم 1998 في فرنسا، حمل فؤاد أنور شارة قائد الفريق، وقد تواجه الفريق في المباراة الافتتاحية أمام فرنسا المضيفة والتي توجت باللقب، لكن الفريق خرج من الدور الأول بعد حصوله على نقطة واحدة في المباراة التي تعادل بها مع جنوب أفريقيا.


كيم نام-ايل - كوريا الجنوبية (2002، 2006، 2010)

- خاض 11 مباراة (المركز الثاني بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

- فاز في 23 تدخل لقطع الكرة (المركز الثاني بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

- قطع الكرة 25 مرة (المركز الثالث بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

كان كيم نام-ايل من أبرز لاعبي منتخب كوريا الجنوبية خلال الفترة من عام 2001 ولغاية 2010، وقد تميز من خلال قدراته في القيام بدور لاعب الوسط المدافع.

في كأس العالم 2002 لعب كيم في أول خمس مباريات لمنتخب كوريا الجنوبية، حيث تلقى الفريق هدفين فقط ولم يتعرض لأي خسارة، ولكنه تعرض للإصابة في مباراة الدور ربع النهائي أمام إسبانيا، ليغيب عن مباراة قبل النهائي أمام المانيا ومباراة تحديد المركزين الثالث والرابع أمام تركيا.

وشارك كيم في المباريات الثلاث لمنتخب بلاده خلال كأس العالم 2006، لكنه كان يشارك كبديل في النسخة التالية عام 2010.


كيسوكي هوندا - اليابان (2010، 2014، 2018)

- خاض 10 مباريات

- سجل 4 أهداف (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

- صنع 3 أهداف (المركز الأول بالتشارك بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

ظهر هوندا في نهائيات كأس العالم للمرة الأولى عام 2010، وسجل هدف الفوز في المباراة التي تغلبت فيها اليابان على الكاميرون 1-0، ثم سجل هدفاً من ضربة حرة مباشرة عندما فاز منتخب بلاده على الدنمارك 3-1، ليحجز مقعده في دور الـ16 قبل أن يخسر بفارق ركلات الترجيح أمام بارغواي.

في كأس العالم 2014، سجل هوندا هدف التقدم لليابان أمام ساحل العاج قبل أن تخسر 1-2، ثم تعادل الفريق سلبياً مع اليونان وخسر أمام كولومبيا ليودع المنافسة من الدور الأول.

وفي روسيا 2018، كان هوندا يشارك كبديل، حيث سجل هدف التعادل في المباراة أمام السنغال، وساهم في تأهل الفريق إلى الأدوار الإقصائية للمرة الثالثة في تاريخه.


كي سونغ-يونغ - كوريا الجنوبية (2010، 2014، 2018)

- خاض 9 مباريات

- صنع 3 أهداف (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط من قارة آسيا في كأس العالم)

- نسبة دقة التمرير 92%

يمتلك كي سونغ-يونغ قدرات فنية عالية ورؤية على قراءة المجريات، وقد لعب 7 دقائق فقط في المباراة الأولى بكأس العالم 2010 عندما صنع هدف لزميله لي جونغ-سوو لتحقق كوريا الجنوبية الفوز على اليونان 2-0، وعاد ليصنع أهداف في المباراتين أمام نيجيريا وأوروغواي، قبل أن تخرج كوريا الجنوبية من دور الـ16.

في كأس العالم 2014، شارك كي في جميع مباريات كوريا الجنوبية الثلاث، ولكن الفريق ودع المنافسة من الدور الأول بعد حصوله على نقطة واحدة.

وحمل كي شارة قائد الفريق في روسيا 2018، حيث خسرت كوريا الجنوبية أمام السويد والمكسيك، لكنها حققت الفوز على المانيا 2-0 في مباراة غاب عنها كي بسبب الإصابة.


ميلي يديناك - أستراليا (2010، 2014، 2018)

- خاض 7 مباريات

- سجل 3 أهداف

- نسبة دقة التمرير 80.7%

كان الظهور الأول لميلي يديناك في كأس العالم عندما لعب كبديل في المباراة التي خسرتها أستراليا أمام المانيا عام 2010، ولكنه حمل شارة قائد الفريق في نسختي 2014 و2018.

وقد سجل يديناك المتخصص في تسديد ركلات الجزاء هدفاً تقدمت فيه أستراليا على هولندا قبل أن تخسر في النهاية 2-3 في مباراة مثيرة.

وعاد لاعب الوسط الأسترالي ليسجل من جديد عبر ضربة جزاء خلال كأس العالم 2018 خلال المباراة أمام فرنسا، وفعل ذات الأمر في المباراة أمام الدنمارك.

أخبار مقترحة :