أنت في التصفيات الآسيوية  / أخبار

الياباني تاكيفوسا كوبو ينطلق نحو العالمية


١٩/٠٧/٠٢
Takefusa Kubo - Japan - AFP

طوكيو - حول الجدار السفلي من ستاد طوكيو، جسدت إحدى اللافتات الكثيرة التي كانت مُعلقة على الجدار مشاعر المشجعين في ضواحي العاصمة اليابانية يوم السبت، والتي كتب عليها باللغة الإسبانية (من طوكيو إلى العالم)، حيث كان عشاق نادي طوكيو يودّعون نجمهم الشاب تاكيفوسا كوبو المُنتقل إلى ريال مدريد.


لعب كوبو، النجم الصاعد، مباراته الأخيرة مع فريقه خلال الفوز 3-1 على أويتا ترينيتا، وذلك قبل يوقع على كشوفات العملاق الإسباني في 1 تموز/يوليو في عقد مدته خمس سنوات، وكان أول ظهور له مع المنتخب الياباني الأول من خلال بطولة كوبا أمريكا بالبرازيل. حيث كان شهراً حافلاً بالأحداث للاعب الذي بلغ 18 عاماً فقط في 4 حزيران/يونيو.

ومع ذلك، كان هذا التاريخ مهماً لأنه يعني أن كوبو كان حراً في توقيع صفقة ستعيده إلى أوروبا بعد غياب دام أربع سنوات، بعد أن عاد إلى اليابان في آذار/مارس 2015 عقب إنهاء فترة تعاقده مع نادي برشلونة.

أنظر أيضا :


بعد أن شق طريقه عبر فرق الشباب في نادي طوكيو إلى الفريق الأول، تخلله عقد إعارة قصير في العام الماضي مع يوكوهاما مارينوس، أصبح كوبو جاهزاً الآن للعودة إلى شبه الجزيرة الإيبيرية، حيث تنتظره المرحلة التالية من مسيرته الاحترافية التي يراقبها عن كثب.

وقال كوبو من خلال بث فيديو وداع على شاشات الملعب للجماهير الحاضرة في المدرجات بعد مباراته الأخيره مع فريق العاصمة اليابانية: لن أقول إن كل شيء سار على ما يرام، لكنني أشعر بالفخر لأنني، بفضل جهدي وبمساعدة الجميع، أقلع الآن إلى العالمية كلاعب كرة قدم يحمل آمال طوكيو.

وأوضح: لم أعد تاكيفوسا كوبو من فريق طوكيو، لكنني سأكون لاعباً يفخر به نادي طوكيو. ستكون هناك بعض الأوقات الصعبة، لكن في كل مرة أواجه فيها هذه الأوقات، سأتذكر هذا الفيديو وسأشجع نفسي.

View this post on Instagram

🤝 @fctokyoofficial @takefusa.kubo #久保建英 #頑張れ #いつだってどこにいたって #YNWA #FC東京ファミリー #FC東京 #fctokyo #tokyo

A post shared by FC東京【公式】 (@fctokyoofficial) on

ينتقل كوبو إلى مدريد، حيث سينضم مبدئياً إلى فريق ريال مدريد كاستيلا، وهو فريق النادي الرديف، بأمتعة على كتفيه.

كان مشواره في أكاديمية لا ماسيا في برشلونة، والتي بدأت عندما انتقل إلى إسبانيا في سن العاشرة، ناجحة للغاية حيث كان مثقلاً بالعبارة التي تحمل عنوان (ميسي اليابان)، وهي علامة يُمسك بها على الرغم من أنه رفض تلك المقارنات.

عاد كوبو من البرازيل بتعزيز سمعته من خلال ظهوره لأول مرة بشكل مميز مع منتخب الساموراي الأزرق بقيادة هاجيمي مورياسو في كوبا أمريكا.

ينتقل كوبو إلى مدريد، حيث سينضم مبدئياً إلى فريق ريال مدريد كاستيلا، وهو فريق النادي الرديف، بأمتعة على كتفيه.

كان مشواره في أكاديمية لا ماسيا في برشلونة، والتي بدأت عندما انتقل إلى إسبانيا في سن العاشرة، ناجحة للغاية حيث كان مثقلاً بالعبارة التي تحمل عنوان (ميسي اليابان)، وهي علامة يُمسك بها على الرغم من أنه رفض تلك المقارنات.

عاد كوبو من البرازيل بتعزيز سمعته من خلال ظهوره لأول مرة بشكل مميز مع منتخب الساموراي الأزرق بقيادة هاجيمي مورياسو في كوبا أمريكا.

\STARTING LINE-UP!/

GK川島
FP岩田、植田、冨安、杉岡、柴崎(C)、板倉、三好、久保、中島、岡崎

🏆CONMEBOLコパアメリカブラジル2019
🇯🇵#SAMURAIBLUE 🆚 エクアドル🇪🇨

📅日本時間6/25(火)8:00KO
📍Estadio Mineirao
📺DAZN
https://t.co/of2MKjPDJD#daihyo #jfa #コパアメリカ #Copaamerica pic.twitter.com/PmDOdq8izV

— サッカー日本代表 (@jfa_samuraiblue) June 24, 2019

شارك لأول مرة أمام تشيلي وبداية أخرى في مباراة منتخب بلاده الأخيرة في دور المجموعات ضد الإكوادور، حيث فاز كوبو بالعديد من المعجبين، ومن بينهم فيليب تروسيه مدرب المنتخب الياباني السابق.

يقول المدرب الفرنسي، الذي قاد اليابان في نهائيات كأس العالم 2002: لقد تأثرت كثيراً. إنه سريع بالكرة وسريع بدون الكرة. لديه خفة في الحركة خلال امتلاكه الكرة وسيطرة وتمرير بطريقة جيدة .

وأضاف: أعرف أن الجميع يقارنونه بميسي، وأعتقد أنه في نفس العمر كان لدى ميسي نفس المرونة. لقد لعب بانتظام هذا العام مع نادي طوكيو وهي علامة لإظهار أنه يتمتع بموهبة جيدة للغاية، خاصة فيما يتعلق بصغر سنه.

وقال تروسيه: لديه فنيات وسرعة جيدة ولديه كل المكونات ليصبح لاعباً مثل ميسي. وإذا أصبح لاعباً مثل ميسي، فسيكون ذلك رائعاً.

وتابع: لن يكون من السهل الفوز بمكان في صفوف ريال مدريد لكننا سنرى. إذا كان قد وقع عقداً مع نادي مثل مدريد، فنحن نعرف أنه نادٍ رائع لتقييم اللاعبين وليس لدي أي مخاوف بشأنه. أنا متأكد من أنه يمكننا رؤيته قريباً في الفريق الأول، في العام المُقبل أو حتى في الأشهر الستة المقبلة. لقد تأثرت كثيراً بكوبو بالفعل.

ويعتقد تروسيه بأن تأثيره يمكن أن يتجاوز مجال اللعب. مع استضافة طوكيو للألعاب الأولمبية في العام المقبل، يمكن أن يكون الشاب حافزاً لمزيد من التطوير لهذه اللعبة في اليابان وفي جميع أنحاء القارة.

وأردف: تحتاج اليابان وآسيا إلى هذا النوع من السفراء، إذا قلنا أن لدينا لاعباً مثل ميسي في اليابان، فأنا لست متأكداً من أن الأشخاص في الخارج مقتنعون، لكننا نشاهد ذلك فعلاً ونأمل أن يتمكن من تحقيق النجاح مستقبلاً.

إن منافسات كرة القدم في الدورة الأولمبية، التي يجب أن يحتل كوبو مكاناً بارزاً بالنسبة لليابان، تبقى لها عاماً فقط تقريباً، بينما من المؤكد أن كوبو سيلعب دوراً أيضاً في محاولة بلاده حسم التأهل لكأس العالم 2022 في قطر.

ولكن بغض النظر عن كيفية سير مسيرته الكروية، سيبقى كوبو مرتبطاً إلى الأبد مع نادي طوكيو، النادي الذي اعتبره كبيته قبل إحياء حلمه الإسباني.

وقال كوبو يوم السبت: مرت ثلاث سنوات ونصف منذ أن أتيت إلى طوكيو وكان وقتاً ممتعاً لدرجة أنني لم أشعر برغبة في المغادرة. لقد كان قراراً مؤلماً. ومع ذلك، أنا فخور بالقرار الذي اتخذته ولن أنسى الوقت الذي قضيته هنا مع طوكيو لبقية حياتي.

View this post on Instagram

セレモニーありがとうございました!映像が終わり、拍手が聞こえた時、我慢しましたが色々なものがこみ上げてきて、心の中では泣いてました。 日本に帰ってきてからの自分を支えてくれ、成長させてくれた二クラブの前で挨拶が出来て幸せです。 横浜F.マリノスで過ごした時間が、選手としての意識を変えるきっかけになりました。初ゴールは一生忘れません、感謝しています! 日本に帰ってきてから、FC東京というクラブにはお世話になりっぱなしで、自分がそれに見合う恩を返せたとは思っていませんが、自分のプレーで少しでも楽しんでもらえたなら光栄です。 始めの頃、環境の変化に苦しみ辛かった時、U-18時代に掴んだたくさんのタイトル、U-23でのプロ初出場、そしてラストマッチとなった大分戦、他にも数え切れないほどの思い出があり、怖いくらい充実した四年間を過ごすことができました。これから先どうなるかはわかりませんが、FC東京での時間がかけがえのないものだったことは、変わることはありません。 これからまた新しい挑戦が始まります。長く、険しい道のりだと思いますが、今までの自分が背中を押してくれていると感じます。 プレーするのは自分一人ですが、決して独りでは無いと思うので、色んな人の想いやサポートを力に変えて、自分の力を証明していきたいと思います! 楽しかった! 眠らない街、最後に聞けてよかったです。長い間本当にお世話になりました。ありがとうございました!これからも久保建英を応援宜しくお願いします😊 Thank you all for the last four years I spent in Japan. It was a treasure for me. I will never forget these memories. Vamos Tokyo!! #fctokyo#感謝#ありがとうございました#世界一の幸せ者#首位東京#横浜fマリノス#久保建英#takefusakubo

A post shared by 久保建英/Takefusa Kubo (@takefusa.kubo) on

أخبار مقترحة :