أنت في كأس العالم  / أخبار

لحظات سحرية: بارك جي سونغ ضد البرتغال (كأس العالم 2002)


٢٠/٠٦/١٣
Park 2002 v Portugal 1

كوالالمبور - عندما وصل لاعب منتخب كوريا الجنوبية بارك جي-سونغ إلى نهائيات كأس العالم 2002، كان بالفعل عنصراً أساسياً ويحظى بتقدير كبير في صفوف محاربي التايغوك.


في الواقع، مع مشاركة الكوريين في استضافة الحدث العالمي إلى جانب منافسهم الإقليمي اليابان، لم يكن يتوقع الكثير من بارك وباقي لاعبي فريق المدرب غوس هيدينك قبل خوضهم المنافسة ضد نخبة منتخبات العالم.

أنظر أيضا :


لكن كوريا الجنوبية واصلت طريقها بشجاعة إلى الدور قبل النهائي، وأصبح بارك الذي لا يمكن كبحه أكثر نجومية من معظم زملائه - على الأقل بسبب هدف الفوز الرائع للاعب خط الوسط في مباراة بلاده الأخيرة في دور المجموعات ضد البرتغال.

في أعقاب الفوز الرائع 2-0 على بولندا والتعادل 1-1 أمام الولايات المتحدة الأمريكية، استعدت كوريا الجنوبية لمواجهة لاعبين كبار أمثال لويس فيغو وفيتور بايا وفرناندو كوتو مع العلم أن التعادل سيكون كافياً لمشاهدتهم يتأهلون لدور الـ16 كمتصدرين للمجموعة الرابعة.

اجتمع نحو 50,239 مشجع في مدرجات ستاد إنشيون لكأس العالم، وسار بارك وزملاؤه في طريقهم بسرعة مع صنع بعض الفرص الخطرة على المرمى البرتغالي خاصة من الجهة اليسرى.

تعرضت البرتغال لضربة قوية قبل نحو نصف ساعة على بداية مجريات اللقاء عندما رفع الحكم الأرجنتيني جواو بينتو بطاقة حمراء مباشرة في وجه أنجيل سانشيز عقب ارتكابه خطأ فادح.

في الحقيقة، تغير ميزان اللعب قليلاً في الشوط الثاني. قام كل من سول كي-هيون ويو سانغ-تشول وكيم نام-إيل بتسديد بعض الكرات الخطرة على مرمى المنافس.

هددت البرتغال مضيفتها لفترة وجيزة عندما تصدى حارس المرمى لي وون-جاي بشكل جيد لرأسية بوليتا، لكن آمالهم في الحصول على أي شيء من المباراة عانت من انتكاسة كبيرة أخرى عندما تم طرد بيتو بعد مرور 65 دقيقة بعد مخالفة بحق لي يونغ-بيو.

⚽️🇰🇷🙌
This week's @Hyundai_Global 'Anatomy of a Goal' looks back at Park Ji Sung's strike for @theKFA against Portugal at the 2002 #WorldCup pic.twitter.com/3gF6Lb8V5J

— FIFA World Cup (@FIFAWorldCup) April 9, 2018

بعد خمس دقائق، حان الوقت للحظة السحرية لبارك، من خلال تسجيل الهدف والذي يعتبر من ضمن أفضل الأهداف على الإطلاق في تاريخ نهائيات كأس العالم.

بعد كرة عرضية أرسلها لي يونغ-بيو أستقبل بارك الكرة بطريقة مثالية على صدره داخل منطقة الجزاء وكان بإمكانه التصويب مباشرة بقدمه اليمنى لكنه رأى طريقه إلى المرمى مسدوداً من المدافع سيرجيو كونسيكاو، ليقوم بارك بمناورة الكرة بمهارة قبل أن تلمس الأرض إلى يساره قبل إطلاق العنان لتسديدة من مسافة ست ياردات فشل حارس البرتغال البرتغال بايا في إبعادها.

وقال بارك في مقابلة مع الموقع الإلكتروني في الاتحاد الدولي لكرة القدم: في اللحظة التي حصلت فيها على الكرة اعتقدت أنني سأسدد بقدمي اليمنى بعد السيطرة عليها على صدري.

وتابع: كانت هذه هي الخطة، لكن المدافع كان في الطريق، وإذا ما قمت بالتسديد بقدمي اليمنى، لكان قد تصدى للكرة. كنت أتساءل في الواقع حول شعور التسجيل في كأس العالم وكان الأمر أكثر إثارة مما كنت أتوقع.

وتابع: لم يفز المنتخب الكوري الجنوبي قبل ذلك أبداً في كأس العالم، ولكن في عام 2002 لم نفز فقط في المباريات، لقد حصلنا على نتائج رائعة أمام جماهيرنا. لقد كانت اللحظة الأكثر أهمية في حياتي كلاعب كرة قدم .

حاولت البرتغال التعديل بعد ذلك، لكن تسديدة بارك السحرية حسمت في نهاية المطاف الفوز كوريا الجنوبية 1-0 وبالتالي التأهل إلى الأدوار الإقصائية حيث سيسجلون انتصارات تاريخية على إيطاليا وإسبانيا قبل الخسارة أمام ألمانيا في الدور قبل النهائي.

على الرغم من إعلان اعتزاله كرة القدم في عام 2014 ، يبقى هدف بارك ضد البرتغال بمثابة تذكير دائم بجودته، وهو تذكير باليوم الذي وقف فيه بارك طويلاً بين أفضل النجوم.

أخبار مقترحة :