أساطير آسيوية

عودة النجوم إلى الوطن: ثمانية نجوم عادوا ليتابعوا التألق في موطنهم


٢٠/٠٧/٢٥
pjimage (12)

كوالالمبور - بعد أن يتألق اللاعبون خارج بلادهم، تأتي محطة في مسيرتهم يقررون خلالها العودة إلى الوطن من أجل متابعة التألق وسط جماهيرهم المحبة.


وشهدت قارة آسيا العديد من الأمثلة على عودة النجوم إلى الوطن، حيث يعود اللاعبون إلى نقطة البداية في رحلتهم مع هذه اللعبة.

ويقوم الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتسليط الضوء على ثمانية لاعبين قرروا العودة إلى بلادهم بعد سنوات من التألق خارج الوطن.

ويمكن للقراء المشاركة في الاستفتاء أدناه حول أكثر اللاعبين الذين نجحوا في تحقيق النجاح الأكبر عند عودتهم إلى بلادهم.

أنظر أيضا :


يونس محمود - العراق

الرحيل: انتقل من نادي الطلبة إلى الوحدة في تموز/يوليو 2003

العودة: عاد إلى أربيل بصفقة انتقال حر في شباط/فبراير 2015

يعتبر يونس محمود من إيقونات كرة القدم العراقية، حيث ساهم في فوز منتخب العراق بلقب كأس آسيا 2007، وتألق أيضاً على مستوى الأندية، خاصة في قطر، حيث فاز بلقب الدوري ثلاث مرات في غضون خمسة مواسم.

وعاد يونس إلى العراق بعد كأس آسيا 2015 عندما انضم إلى نادي أربيل، ولكن مشاركته اقتصرت على مباريات كأس الاتحاد الآسيوي، حيث شارك في ثلاث مباريات سجل خلالها هدفين في المباراة أمام آهال التركماني.

وأكد يونس عشقه لنادي الطلبة عندما للفريق في أيلول/سبتمبر 2015 حيث حمل شارة قائد الفريق وسجل ثلاثة أهداف ليساهم في حصوله على المركز الثالث.


علي دائي - إيران

الرحيل: انتقل من نادي بيرسيبوليس إلى السد القطري في تموز/يوليو 1996

العودة: انتقل من نادي الشباب الإماراتي إلى بيرسيبوليس في تمو/يوليو 2003

يعتبر علي دائي من نجوم كرة القدم في إيران وقارة آسيا، وكان يبلغ من العمر 27 عاماً عندما انتقل من بيرسيبوليس إلى السد، حيث كان لعب 21 مباراة دولية في ذلك الوقت.

وبعد سبع سنوات حافلة بالنجاحات، تضمنت الفوز بلقب الدوري الألماني مع بايرن ميونيخ، عاد دائي إلى بيرسيبوليس وهو يمتلك في رصيده 81 مباراة دولية.

وسجل دائي 16 هدفاً في الدوري مع بيرسيبوليس خلال موسمه الأول، ثم سجل 35 هدفاً في جميع المسابقات على امتداد موسمين مع سابا باتري، قبل أن يسجل 10 أهداف في محطته الأخيرة مع سايبا، قبل أن يعلن الاعتزال عام 2007 عن عمر 38 عاماً.

وعلى الصعيد الدولي سجل دائي 28 هدفاً مه منتخب إيران على امتداد أربع سنوات، لينهي مسيرته الدولية برصيد 109 أهداف.


رضا عنتر - لبنان

الرحيل: انتقل من نادي التضامن صور إلى هامبورغ في تموز/يوليو 2001

العودة: انتقل من نادي هانغزهو غرينتاون الصيني إلى التضامن في تموز/يوليو 2016

غادر رضا عنتر لبنان وهو يبلغ من العمر 20 عاماً، وذلك في عام 2001 منتقلاً على سبيل الإعارة إلى هامبورغ الألماني، ليبدأ بعد ذلك مسيرة تألق على امتداد 15 عاماً في المانيا والصين.

وخلال هذه الفترة فاز عنتر بلقب كأس رابطة الدوري الألماني ولقب الدوري الصيني، قبل أن يعود إلى لبنان عام 2016 منضماً إلى فريقه السابق التضامن.

وخلال الموسم الأول لعودته نجح رضا عنتر في تسجيل 6 أهداف خلال 16 مباراة ليساعد الفريق على تحقيق المركز السادس في الدوري المحلي.


تيم كاهيل - أستراليا

الرحيل: انتقل من نادي سيدني يونايتد إلى ميلوال في تموز/يوليو 1997

العودة: انتقل من نادي هانغزهو غرينتاون إلى ملبورن سيتي في آب/أغسطس 2016

كان تيم كاهيل يبلغ من العمر 36 عاماً عندما انضم في عام 2016 إلى ملبورن سيتي بعد مسيرة حافلة بالإنجازات، ليكون واحداً من أكبر الصفقات في تاريخ الدوري الأسترالي.

ومنذ رحيله إلى أوروبا، أمضى كاهيل 20 عاماً في العديد من الأندية الكبرى، وفي أول مباراة مع ملبورن سيتي في تشرين الأول/أكتوبر 2016 سجل كاهيل هدفاً من مسافة بعيدة خلال مباراة الديربي أمام ملبورن فيكتوري، ثم سجل هدف الفوز في مباراة نهائي كأس الاتحاد الأسترالي بعد شهر.

وخلال موسمه الأول في الدوري الأسترالي سجل كاهيل 11 هدف، ولكن في الموسم التالي لم يحقق نجاحات مماثلة ليقرر بعد ذلك الرحيل للعب في إنكلترا ثم الهند.


ايغور سكيفرين - أوزبكستان

الرحيل: انتقل من نادي باختاكور إلى سبارتاك فلاديقفقاس في كانون الثاني/يناير 1992

العودة: انتقل من نادي ماكابي إلى باختاكور في كانون الثاني/يناير 1998

View this post on Instagram

📋 🇺🇿 O'zbekiston milliy terma jamoasi afsonalari # Igor Shkvirin ⠀ 📋 🇺🇿 Легенды национальной сборной Узбекистана # Игорь Шквырин ⠀ * 1992—2000-yillar mobaynida #MilliyJamoa sharafini himoya qilgan. ⠀ * Osiyo o'yinlari-1994 g'olibi.

A post shared by UFA (@uzbekistanfa) on

يعتبر سكيفرين من النجوم الذين تنقلوا كثيراً خارج بلاده، حيث لعب في عدة دول من ضمنها روسيا وأوكرانيا وماليزيا، قبل أن يعود عام 1998 إلى بلاده.

وعاد اللاعب إلى أوزبكستان في سن 35 عاماً بعد ست سنوات من الانتقال إلى روسيا، ليسجل في موسمه الأول 22 هدفاً في 14 مباراة، ساهم من خلالها في فوز باختاكور بلقب الدوري.

وانتقل سكيفرين إلى الهند بعد ذلك الموسم، ثم عاد من جديد إلى باختاكور قبل أن يعلن اعتزاله عام 2001.


زهينغ زهي - الصين

الرحيل: انتقل من نادي شاندونغ لونينغ إلى تشارلتون اتلتيك في كانون الأول/ديسمبر 2006

العودة: انتقل من نادي سيلتيك إلى غوانغزهو ايفرغراند في حزيران/تموز 2010

لم يمض زهينغ زهي فترة طويلة خارج بلاده مثل بقية اللاعبين في القائمة، ولكن اللاعب الذي سيتم قريباً 40 عاماً حقق نجاحات كبيرة بعد عودته إلى الصين.

زهينغ زهي كان فاز بجائزة أفضل لاعب في الصين عامي 2002 و2006، وسجل 21 هدفاً في موسم 2006، انتقل في ذلك العام إلى تشارلتون اتلتيك الإنكليزي قبل أن ينضم إلى سيلتيك الاسكتلندي عام 2009.

وفي صيف عام 2010 عاد اللاعب إلى الصين ليلعب مع غوانغزهو ايفرغراند، حيث حقق نجاحات كبيرة تضمنت الفوز بلقب الدوري المحلي ثماني مرات، ولقب دوري أبطال آسيا مرتين، إلى جانب الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا، وقد لعب مع الفريق أكثر من 300 مباراة في جميع المسابقات.


شونسوكي ناكاماورا

الرحيل: انتقل من نادي يوكوهاما مارينوس إلى ريجينا في تموز/يوليو 2002

العودة: انتقل من نادي إسبانيول إلى يوكوهاما مارينوس في شباط/فبراير 2010

لعب ناكامورا 98 مباراة دولية مع منتخب اليابان، وهو اشتهر خلال فترة لعبه في قارة أوروبا بقدراته العالية في تنفيذ الكرات الثابتة.

ورحل النجم الياباني إلى ريجينا الإيطالي عام 2002 بعد ست مواسم مع يوكوهاما مارينوس، ثم لعب بعد ذلك إلى اسكتلندا حيث توج بلقب الدوري ثلاث مرات مع سيلتيك، وعاد عام 2010 إلى يوكوهاما، حيث كان يبلغ من العمر 32 عاماً.

وأمضى ناكامورا 7 مواسم مع يوكوهاما مارينوس، وفاز بجائزة أفضل لاعب في الدوري عام 2013، ثم أمضى بعد ذلك موسمين مع جوبيلو ايواتا، وانضم في تموز/يوليو 2019 إلى نادي يوكوهاما اف سي، حيث يواصل التألق رغم أنه يبلغ من العمر 42 عاماً.


سون جيهاي - الصين

الرحيل: انتقل من نادي داليان شيد إلى كريستال بالاس في آب/أغسطس 1998

العودة: انتقل من نادي شيفيلد يونايتد إلى تشينغدو بلايدز في تموز/يوليو 2009

كان سون جيهاي أول لاعب من شرق آسيا يسجل في الدوري الإنكليزي عندما كان يلعب مع مانشستر سيتي عام 2002، وقد خاض 150 مباراة في الدوري الإنكليزي قبل أن يعود إلى بلاده مع نادي تشينغدو بلايدز.

واستمرت مسيرة اللاعب في الصين 7 سنوات بعد عودته، حيث لعب أيضاً مع شانزي رينهي حيث ساهم في فوز الفريق بلقب كأس الاتحاد الصيني عام 2012.

وشارك اللاعب مع فريقه في دوري أبطال آسيا، واستمرت مسيرته حتى أعلن الاعتزال عام 2016 عن سن 39 عاماً.