أساطير آسيوية

أعظم نجوم قارة آسيا في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز


٢٠/٠٥/٢٢

كوالالمبور - إنها واحدة من أشهر البطولات الرياضية في العالم، وقد تم تزيينها ببعض من أفضل الصادرات الكروية الآسيوية.


إنها الدولة التي جلبت كرة القدم إلى العالم، والعديد من نجوم أكبر قارة في العالم جعلوا إنكلترا وطناً ثانياً لهم.

ضمن ستة أندية فازت بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز منذ بدايته، حظيت جميع هذه الأندية، في مرحلة ما، بوجود لاعبين مميزين من الدول الأعضاء في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في صفوفها، من خلال لاعبين من كوريا الجنوبية واليابان وأستراليا.

أنظر أيضا :


كان هناك رواد، مرشحون لجائزة الكرة الذهبية، هدّافون وأصحاب تسديدات رائعة، ولكن من هو الأعظم منهم؟

وقد تم إدراج لاعبي الدوري الإنكليزي الممتاز من أستراليا في هذا الاستطلاع، مع التأكيد على أن يكون جزء كبير من مسيرتهم قد وقع بينما كانت أستراليا عضواً كاملاً في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

ويمكن المشاركة أدناه في التصويت للاعب الأبرز برأيك في مسيرته بالدوري الإنكليزي، حيث يستمر التصويت لغاية يوم الخميس 28 أيار/مايو عند الساعة 4 عصراً توقيت ماليزيا (توقيتش غرينتش +8).

بارك جي-سونغ (كوريا الجنوبية)

2005 - 2013

الأندية: مانشستر يونايتد، كوينز بارك رينجرز

المباريات: 154

الأهداف: 19

الجوائز: لقب الدوري الممتاز 4 مرات، لقب كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة 3 مرات، لقب درع الاتحاد الإنكليزي 4 مرات، لقب دوري أبطال أوروبا (2007-08)، لقب كأس العالم للأندية 2008.

يُعد بارك واحداً من أبرز لاعبي كرة القدم في آسيا على الإطلاق، وهو بالتأكيد الأكثر من القارة نجاحاً في إنكلترا عندما يتعلق الأمر بالبطولات التي تم الفوز بها.

أربعة ألقاب في الدوري وآخر في دوري أبطال أوروبا عام 2008 تتحدث بالكثير عن اللاعب الذي كان يعتز به في أولد ترافورد لطاقته وصلابته وفئته خلال ثمانية مواسم مُثمرة.

كان لدى السير أليكس فيرغسون مجرة من النجوم للاختيار من بينها خلال فترة بارك في مانشستر، لكن الاعتماد على لاعب خط الوسط الكوري كلاعب رئيسي هو دليل على مدى قدراته.


شينجي أوكازاكي (اليابان)

2015 - 2019

الأندية: ليستر سيتي

المباريات: 114

الأهداف: 14

الجوائز: لقب الدوري الإنكليزي الممتاز (2015-16)، أفضل لاعب آسيوي محترف خارج القارة (2016)

لم يكن أول لاعب ياباني يفوز بالدوري الإنكليزي الممتاز - حصل هذا الشرف شينجي كاغاوا مع مانشستر يونايتد قبل ثلاث سنوات - لكن إنجاز شينجي أوكازاكي في لعب كل مباراة تقريباً خلال حصول ليستر سيتي على أكثر الألقاب غير المتوقعة وقوة.

خاض لاعب شتوتغارت وماينز السابق جميع مباريات ليستر الـ38 باستثناء اثنتين في الدوري، محرزاً أهدافاً في لحظات حاسمة، حيث نجح فريق المدرب كلاوديو رانييري التاريخي في تحقيق أحد أكثر الإنجازات المُذهلة في كرة القدم الإنكليزية.

تم اختياره كأفضل لاعب آسيوي محترف خارج القارة في وقت لاحق من ذلك العام، واستمر في الظهور في أكثر من 100 مباراة خلال أربعة مواسم مع الثعالب قبل الانتقال إلى إسبانيا.


تيم كاهيل (أستراليا)

2004 - 2012

الأندية: إيفرتون

المباريات: 226

الأهداف: 56

الجوائز: الترشح للكرة الذهبية (2006)

بعد بدء مسيرته في إنكلترا كمتدرب مراهق في دوري الدرجة الثالثة مع فريق ميلوول، حقق كاهيل مسيرة كروية رائعة مع إيفرتون، حيث جاء الفريق خارج المراكز الثمانية الأولى مرة واحدة فقط في مواسمه الثمانية في ميرسيسايد.

منافس شرس وهدّاف منتظم مع ميل لهز الشباك في يوم الديربي ضد ليفربول، حيث قدم "تيني تيم" مساهمات رائعة مع فريقه وأصبح شخصية محبوبة في غوديسون بارك.

على الرغم من كونه لاعب خط وسط، كان كاهيل هدّاف إيفرتون في ثلاث نسخ بالدوري، حيث أحرز روميلو لوكاكو ودنكان فيرجسون أهداف أكثر منه للنادي في الدوري الإنكليزي الممتاز.


سون جيهاي (الصين)

2002 - 2008

الأندية: مانشستر سيتي

المباريات: 123

الأهداف: 3

جاء فوز سون بلقبين بالدوري الصيني قبل سن العشرين، وأول تجربة لسون في كرة القدم الإنكليزية جاء أدنى من الدوري الممتاز - إلى جانب مواطنه فان تشى - مع فريق كريستال بالاس موسم 1998-1999.

مكث لمدة موسم واحد في ذلك الفريق، لكن فترته الثانية في إنكلترا تكللت بستة مواسم من كرة القدم الممتازة، والعديد من الإنجازات الرائدة في مانشستر سيتي.

أول لاعب من بلاده يسجل في الدوري الإنكليزي الممتاز، وذلك عندما هز الشباك أمام برمنغهام سيتي في تشرين الأول/أكتوبر 2002، حيث أظهر الدور الرائد الذي يلعبه سون في الفريق الأول أن اللاعبين الصينيين لديهم القدرة على الازدهار في واحدة من أكبر بطولات الدوري في العالم.


سون هيونغ-مين (كوريا الجنوبية)

منذ عام 2015

الأندية: توتنهام هوتسبر

المباريات: 151

الأهداف: 51

الجوائز: أفضل لاعب في آسيا 3 مرات، الترشح للكرة الذهبية (2019)

لقد ذهب سون بالفعل إلى آفاق ساخنة بعد خمس سنوات مميزة في ألمانيا، وقد وصل إلى مستوى جديد رائع منذ وصوله عام 2015 إلى لندن، ليصبح حامل المواصفات الحديثة للاعبي كرة القدم الآسيويين في أوروبا.

فاز النجم الكوري بثلاث جوائز كأفضل لاعب في آسيا في السنوات الخمس الماضية، وقد سجل اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً، 75 هدفاً في المواسم الأربعة الماضية في جميع المسابقات، لينال شهرة عالمية.

لعب سون دوراً رئيسياً في طريق توتنهام إلى نهائي دوري أبطال أوروبا موسم 2018-19، وفاز بجائزة أفضل لاعب في الفريق في ذلك الموسم بعد أن أحرز 20 هدفاً، بما في ذلك أربعة أهداف في دوري أبطال أوروبا، وكلها جاءت في الأدوار الإقصائية.


هاري كيويل (أستراليا)

1996 - 2008

الأندية: ليدز يونايتد، ليفربول

المباريات: 274

الأهداف: 57

الجوائز: لقب دوري أبطال أوروبا (2004-2005)، لقب كأس الاتحاد الإنكليزي (2005-06)، أفضل لاعب شاب في العام في إنكلترا.

أعطى كيويل الموهوب بشكل رائع دروساً للمدافعين وسجل جميع أنواع الأهداف خلال فترة وجوده في إنكلترا، لكن الإصابة فقط هي ما منعته من الوصول إلى مستويات أعلى.

حصيلة مُذهلة من 17 هدفا و20 تمريرة حاسمة في جميع المسابقات جعلت اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً آنذاك يحصل على جائزة أفضل لاعب شاب في إنكلترا في موسم 1999-2000، وقد لعب دوراً رئيسياً عندما وصل ليدز إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا في العام التالي.

فاز اللاعب القادم من مدينة سيدني لاحقاً بلقب دوري أبطال أوروبا مع ليفربول، كما رفع كأس الاتحاد الإنكليزي 2006 أيضاً قبل المغادرة إلى غلطة سراي في عام 2008.


كي سونغ-يونغ (كوريا الجنوبية)

2012 - 2020

الأندية: سوانزي سيتي، سندرلاند، نيوكاسل يونايتد

المباريات: 187

الأهداف: 15

الجوائز: كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة (2012-2013)، لاعب الموسم في فريق سوانزي (2014-15)

حصل كي النجم الكوري الجنوبي بالفعل على لقب الدوري مع سلتيك في اسكتلندا، وقد تمتع بمسيرة رائعة في إنكلترا، حيث شارك في 200 مباراة تقريباً وأصبح أساسياً في ثلاثة أندية مختلفة.

ساعد لاعب خط وسط فريق سوانزي سيتي على نيل الكأس الرئيسية الوحيدة في تاريخ النادي الممتد على 108 سنوات، وذلك عندما لعب كقلب دفاع خلال نهائي كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة 2013، لكن احرازه ثمانية أهداف رائعة في الدوري موسم 2014-15 دليل على قيمته في المستقبل.

نال جائزة لاعب العام في سوانزي في تلك النسخة، كما أنه لم يظهر أي لاعب كرة قدم كوري في الدوري الإنكليزي أكثر من اللاعب البالغ من العمر 31 عاماً، الذي انتقل من نيوكاسل إلى مايوركا الإسباني في وقت سابق من هذا العام.


علي الحبسي (عُمان)

2006 - 2013

الأندية: بولتون واندررز، ويغان أثليتيك

المباريات: 111

الجوائز: أفضل لاعب في ويغان (2010-2011)، لقب كأس الاتحاد الإنكليزي (2012-2013)

كان اللاعب العُماني الأول والوحيد الذي يلعب في الدوري الإنكليزي الممتاز، حيث أن الحبسي وقع مع بولتون واندرارز في الأسابيع الأولى من عام 2006 عندما كان يبلغ من العمر 25 عاماً، لكن طول مسيرة حارس المرمى الرائعة شهدت استمراره في إنكلترا من خلال اللعب مع ويست بروميتش ألبيون بعد ذلك.

كان سداً منيعاً، حيث لعب 101 من أصل 114 مباراة ممكنة في الدوري الإنكليزي الممتاز مع ويغان من موسم 2010-11 إلى موسم 2012-13.

كان الحبسي بديلاً عندما فاز ويغان بكأس الاتحاد الإنجليزي على مانشستر سيتي في موسم 2012-2013، لكنه لعب دوراً رئيسياً في إيصالهم إلى الحسم، حيث خرج بشباك نظيفة خلال فوزهم 2-0 في قبل النهائي على ميلوول.


مارك شوارزر (أستراليا)

1996 - 2016

الأندية: ميدلزبره، فولهام، تشيلسي، ليستر سيتي

المباريات: 514

الجوائز: كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة (2003-04)، أفضل لاعب في فولهام (2008-2009)

اللاعب الوحيد من خارج بريطانيا الذي لعب أكثر من 500 مباراة في الدوري، فقط ديفيد جيمس قام بالظهور كأكثر حارس مرمى في الدوري الإنكليزي الممتاز.

الفائز بكأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة مع ميدلزبره عام 2004 وأفضل لاعب في فولهام موسم 2008-2009، حيث لعب شوارزر دوراً مهماً في نقل كلا الناديين لخوض النهائي في كأس الاتحاد الأوروبي، ليهزم الفريقان من قبل منافسان إسبان في كلتا المناسبتين.

انضم شوارزر إلى تشيلسي، ثم ليستر كحارس مرمى احتياطي في الأربعينيات من عمره، وسجل أسمه في كتب الأندية الفائزة بلقب الدوري الإنكليزي مرتين متتاليتين، وإن كان ذلك دون الظهور في الدوري في تلك النسخ.


مايا يوشيدا (اليابان)

2012 - 2020

الأندية: ساوثامبتون

المباريات: 154

الأهداف: 6

قائد المنتخب الياباني، يوشيدا هو أحد أنجح مدافعي الدوري الإنكليزي الممتاز، حيث شارك في أكثر من 150 مباراة في ثمانية مواسم في إنكلترا.

إنه اللاعب الياباني الوحيد الذي وصل إلى هذا الإنجاز، وقد فعل ذلك كجزء من فريق ساوثهامبتون الذي تمكن من الظهور في المراكز الثمانية الأولى خلال أربعة مواسم متتالية من 2013-14 إلى 2016-17.

قائد حقيقي في قلب الدفاع، حيث قاد يوشيدا فريق القديسين في عدة مناسبات قبل الانتقال إلى إيطاليا في فترة الانتقالات الشتوية من عام 2020.


مارك فيدوكا (أستراليا)

2000- 2009

الأندية: ليدز يونايتد، ميدلزبره، نيوكاسل يونايتد

المباريات: 240

الأهداف: 92

ضخم وقوي، ولكن مع امتلاكه ذكاء كرة قدم ولمسة الفنان، حيث حقق فيدوكا نجاحاً كبيراً مع ليدز يونايتد، وسجل جميع الأهداف الأربعة خلال فوز المذهل 4-3 على ليفربول في وقت مبكر من موسم 2000-2001.

وواصل تألقه بتسجيله 59 هدفاً في الدوري في 130 مباراة على ستاد إيلاند رود، بما في ذلك 20 هدفاً مع فريق مهدد بالهبوط في موسم 2002-2003، قبل أن يسجل ست مرات في تسع مباريات خلال كأس الاتحاد الأوروبي ليبلغ ميدلزبره النهائي في موسم 2005-2006.

أثرت الإصابات على مستواه خلال موسمه الأخير في نيوكاسل، لكن أهدافه الـ92 في الدوري الإنكليزي الممتاز تحدد مدى جودة اللاعب.

أخبار مقترحة :