أساطير آسيوية

أعظم نجوم قارة آسيا في تاريخ الدوري الروسي الممتاز


كوالالمبور - واحدة من أكثر بطولات الدوري تنوعاً جغرافياً في كرة القدم، قلة من المسابقات المحلية خارج الاتحاد الآسيوي رحبت بالكثير من المواهب الآسيوية مثل الدوري الروسي الممتاز.

مع انضمام العديد من اللاعبين إلى الدوري الروسي من شرق وغرب ولا سيما وسط آسيا، كانت البطولة تنال اهتمام الجماهير الآسيوية منذ إطلاقها في عام 1992.

لقد استقطبت الأندية الروسية نجوماً آسيويين من بعض أكبر دول كرة القدم في القارة، حيث فازوا معها بالألقاب في كل من الدوري والكأس محلياً وكذلك في البطولات الأوروبية.

يمكن المشاركة أدناه في التصويت للاعب الأبرز برأيك في مسيرته بالدوري الروسي الممتاز، حيث يستمر التصويت لغاية يوم الخميس 25 حزيران/يونيو عند الساعة 4 عصراً توقيت ماليزيا (غرينتش +8).

أنظر أيضا :

ميرجلال قاسيموف (أوزبكستان)

1992، 1994-96، 1999، 2000-01، 2003-04

الأندية: ألانيا فلاديكافكاز، كريليا سوفيتوف

المباريات: 169

الأهداف: 39

الجوائز: لقب الدوري الروسي (1995)، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً 3 مرات

كان قاسيموف، الفائز بلقب كأس العالم تحت 16 عاماً مع الاتحاد السوفيتي عام 1987، نجماً في سنواته الأولى في الدوري الروسي ويحظى بمكانة خاصة في تاريخ نادي ألانيا فلاديكافكاز.

ساعد صانع الألعاب المولود في طشقند في قيادة النادي إلى أكبر إنجاز له على الإطلاق عندما فاز بلقب الدوري الروسي في عام 1995، وسجل 10 أهداف في 22 مباراة وقام بـ 11 تمريرة حاسمة في 17 مباراة حيث احتل فريق ألانيا المركز الثاني في الموسم التالي.

سجل قاسيموف هدفاً لا ينسى ضد ليفربول في كأس الاتحاد الأوروبي، ليصبح ثاني لاعب آسيوي بعد تشا بوم-كون يهز الشباك في البطولة الأوروبية، واستمر في النجاح كمدرب، حيث قاد أوزبكستان في كأس آسيا 2015.


كيسوكي هوندا (اليابان)

2010-2013

النادي: سيسكا موسكو

المباريات: 94

الأهداف: 20

الجوائز: لقب الدوري الروسي الممتاز (2012-13)، لقب كأس روسيا مرتين، لقب كأس السوبر الروسي (2013)، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً عام (2010)

الرجل الذي ظهر في القائمة المختصرة لاستطلاعنا حول أعظم نجوم قارة آسيا في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، وكان من المؤسف أنه لم يتم عرضه في الاستطلاع الخاص بالدوري الهولندي، يؤكد وجود هوندا هنا على مدى نجاح النجم الياباني في مجموعة من البيئات المختلفة.

انضم إلى سيسكا موسكو في بداية موسم 2010، وقد أحبت جماهير الفريق الروسي هوندا بتسجيله الهدف ضد إشبيلية الذي قادهم إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخهم، وستكون هناك أوقات أفضل في المستقبل.

انتهت فترة هوندا التي استمرت أربعة مواسم في موسكو بألقاب في الدوري والكأس وكأس السوبر، مما جعله الممثل الأكثر نجاحاً لليابان في روسيا، وهو ما مهد الطريق لانتقاله إلى ميلان.


سردار آزمون (إيران)

2013 لغاية الآن

الأندية: روبين كازان، روستوف، زينيت

المباريات: 162

الأهداف: 52

الجوائز: لقب الدوري الروسي الممتاز (2018-19)، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً مرتين

كان يتوقع الكثير من سردار آزمون عندما تم استقطابه من قبل فريق روبن كازان قادماً من كيربان بيردييف وهو يبلغ من العمر 18 عاماً، وتطور ليصبح نجم كرة القدم الآسيوية.

أول إيراني يلعب في الدوري الروسي الممتاز، الإيراني الوحيد الذي فاز بلقب الدوري وأصغر لاعب من بلاده يسجل في دوري أبطال أوروبا، كان أداء آزمون لا ينسى في النصف الثاني من موسم 2018-19، عندما سجل 12 هدفاً في 16 مباراة عند انضمامه إلى زينيت الذي اللقب.

على الرغم من التقارير شبه اليومية التي تربطه ببعض أكبر أندية أوروبا، يبقى اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً في روسيا، حيث يبدو أنه مستعد لرفع لقب الدوري الممتاز مرة أخرى في نهاية الموسم.


إيلدور شامورودوف (أوزبكستان)

2017 لغاية الآن

النادي: روستوف

المباريات: 60

الأهداف: 15

أعلن إيلدور شامورودوف عن نفسه ليس فقط كأحد أكبر نجوم منطقة وسط آسيا، ولكن أيضاً كأحد كبار هدافي الدوري الروسي الممتاز، وفي سن الـ24، قد يبدأ نجوميته على مستوى أوسع الآن.

حصل مهاجم بونيودكور السابق على تصنيف عالٍ في وطنه، وانضم إلى نادي روستوف في عام 2017، ولكن خلال الـ12 شهراً الماضية، عرف على مستوى أكبر بعد أن سجل 11 هدفاً في الدوري ليساعد فريقه على التأهل لدوري أبطال أوروبا.

في وقت كتابة هذا التقرير، كان شامورودوف في المركز الثاني في قائمة هدّافي الدوري، وربما ستكون أفضل أيامه لا تزال أمامه، قد يصبح هذا مشهداً مألوفاً في السنوات القادمة.


كيم دونغ-جين (كوريا الجنوبية)

2006-2009

النادي: زينيت سانت بطرسبرغ

المباريات: 68

الأهداف: 3

الجوائز: لقب الدوري الروسي الممتاز (2007)، لقب كأس السوبر الروسي (2008)، لقب كأس الاتحاد الأوروبي (2008)، لقب كأس السوبر الأوروبي (2008)، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً (2007)

تبع كيم دونغ-جين مدرب منتخب بلاده السابق ديك أدفوكات إلى سانت بطرسبرغ بعد كأس العالم لكرة القدم 2006، وأثبت توقيته أنه لا تشوبه شائبة، حيث شرع النادي في فترة نجاح باهرة.

لعب 24 مباراة من أصل 30 مباراة في الدوري حيث قاد ادفوكات النادي إلى لقبه الأول في الدوري منذ أكثر من 20 عاماً في عام 2007، لكن النجاح في كأس الاتحاد الأوروبي في عام 2008 هو الذي منح المدافع مكاناً خاصاً في تاريخ كرة القدم الكورية.

ظهوره البديل في المباراة النهائية ضد رينجرز جعله ثاني لاعب كوري فقط، خلف تشا بوم-كون، يفوز بقلب بطولة أوروبية وكان ذلك مكافأة مناسبة لرجل قدم مساهمة رائعة في تألق زينيت.


أوديل أحمدوف (أوزبكستان)

2011-2017

الأندية: أنجي ماخاتشكالا، كراسنودار

المباريات: 153

الأهداف: 8

الجوائز: أفضل لاعب في صفوف أنجي عام 2011، أفضل لاعب في صفوف كراسنودار (2014-15)، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً عام 2015

كان أوديل أحمدوف معروفاً لدى متابعي دوري أبطال آسيا عقب تألقه في منطقة خط الوسط إلى جانب هالك وأوسكار في صفوف فريق شنغهاي اس آي بي جي، كما تألق بين قائمة من زملائه النجوم خلال فترة وجوده في روسيا.

في صفوف فريق أنجي لعب أحمدوف إلى جانب نجوم بارزين مثل روبرتو كارلوس وصمويل إيتو وويليان وأحدثوا تأثيراً بحيث تم التصويت له كأفضل لاعب في الفريق في عام 2011. سيحصل على نفس الجائزة في كراسنودار بعد أربع سنوات.


محسن محمدييف (طاجيكستان)

1992-1993، 1994-1997، 1998، 1999، 2001

الأندية: لوكوموتيف موسكو، سبارتاك موسكو، لوكوموتيف نيجني نوفغورود، توربيدو، شينيك ياروسلافل

المباريات: 149

الأهداف: 32

الجوائز: لقب الدوري الروسي عام (1994)

عنصر بارز في فريق بامير دوشانبي القوي في الأيام الأخيرة من كرة القدم السوفيتية، لعب محمدييف مجموعة من المباريات في دوري طاجيكستان المشكل حديثاً قبل الانضمام إلى لوكوموتيف موسكو في عام 1992.

سريع وماهر، حيث فاز المهاجم إلى جانب مواطنه وزميله السابق في فريق بامير رشيد رخيموف في بلقب الدوري الروسي مع سبارتاك موسكو في عام 1994، حيث ساهم بستة أهداف في 15 مباراة لصالح فريق خسر مرة واحدة فقط طوال الموسم.

خلال مسيرته الكروية في خمس دول مختلفة، لعب محمدييف لكل من طاجيكستان وروسيا على المستوى الدولي واستمر بعد ذلك في تدريب عدد من الفرق، بما في ذلك المنتخب الطاجيكي.


فيتالي دينيسوف (أوزبكستان)

2012-2019

الأندية: لوكوموتيف موسكو، كريليا سوفيتوف، روبين كازان

المباريات: 143

الأهداف: 1

الجوائز: لقب الدوري الروسي الممتاز (2017-18)، لقب كأس روسيا مرتين، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً 3 مرات

ولد فيتالي دينيسوف في عائلة كرة قدم مميزة، ووقع مع فريق سيسكا موسكو وهو يبلغ من العمر 16 عاماً في عام 2003، لكنه لم يلعب أي مباراة في الدوري مع الفائز بكأس الاتحاد الأوروبي عام 2005، وقضائه ستة مواسم ونصف في كرة القدم الأوكرانية يعني انتظار عقد من الزمن لإظهار أفضل جزء مسيرته في الدوري الروسي الممتاز.

لم يضيع دنيسوف أي وقت في إظهار مدى قدراته لمشجعي كرة القدم الروس عندما وصل إلى لوكوموتيف، حيث قدم ست تمريرات حاسمة في موسم 2013-14 واختير كأفضل ظهير أيسر في الدوري الروسي في النسخة التالية.

فاز بلقب كأس روسيا في عامي 2015 و2017 ولعب دوراً مهماً في آخر مواسمه الستة للنادي في عام 2018، وذلك عندما أنهى لوكوموتيف الجفاف بنيله لقب الدوري بعد غياب استمر لمدة 14 عاما.


ديمتري خوموخا (تركمانستان)

1996-2005

الأندية: زينيت، سيسكا موسكو، شينيك ياروسلافل، تيريك غروزني

المباريات: 158

الأهداف: 37

الجوائز: لقب كأس روسيا (2004)، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً مرتين

ولد في تركمانستان، وبدأ مسيرته الكروية في عشق أباد، وأصبح ديمتري خوموخا عنصراً ثابتاً ومميزاً في فريق سيسكا موسكو القوي في أواخر التسعينات.

في أربعة مواسم من عام 1997 إلى 2000، لعب خوموخا 132 مباراة وسجل 30 هدفًا لـفريق سسكا، ولكن وقته في غروزني كان هو الذي أسهم في نيله لقبه الرئيسي الوحيد، حيث حصل الفريق الشيشاني على لقب كأس روسيا للمرة الأولى والوحيدة في عام 2004.

خاض خوموخا مجموعة من المباريات مع منتخب تركمانستان، بما في ذلك خلال دورة الألعاب الآسيوية لعام 1998، وأصبح مدرباً مرموقاً في روسيا، حيث قاد المنتخب الروسي تحت 17 عاماً إلى اللقب الأوروبي في 2013 ومنتخب تحت 19 عاماً إلى الوصافة القارية بعد ذلك بعامين.


فلاديمير مامينوف (أوزبكستان)

1992-2008

النادي: لوكوموتيف موسكو

المباريات: 291

الأهداف: 31

الجوائز: لقب الدوري الروسي الممتاز مرتين، لقب كأس روسيا 5 مرات، لقب كأس السوبر الروسي مرتين، اختياره ضمن التشكيلة المثالية المكونة من 33 لاعباً 3 مرات

ولد في موسكو ولعب لنادي واحد هو لوكوموتيف موسكو، كان لمسيرة فلاديمير مامينوف الكروية علاقة مع روسيا أكثر بكثير من أوزبكستان، لكن مسيرته الدولية المتمثلة في 12 مباراة مع منتخب الذئاب البيضاء تؤهله لإدراجه في قائمتنا المختصرة.

بالإضافة إلى فترة لعبه لمدة أربع سنوات في المنتخب الأوزبكي، كان لاعب خط الوسط السابق يتمتع بمسيرة استثنائية في النادي، حيث فاز بعدد من الألقاب وظهر في 401 مباراة مع لوكوموتيف في جميع البطولات، وهو ثاني أكثر لاعب ظهوراً في تاريخ النادي.

يمكن القول إن ذروة مسيرة مامينوف جاءت في عام 2004، عندما تم اختياره كأفضل لاعب خط وسط دفاعي في كرة القدم الروسية حيث فاز لوكوموتيف على سسكا ونال اللقب.

أخبار مقترحة :