مسؤولية اجتماعية

الاتحاد الدولي لكرة القدم يطلق برنامج وأداة حماية الأطفال


١٩/٠٧/١٠
FIFA logo

زيوريخ - مع مشاركة الملايين من الأطفال في كافة أرجاء العالم بممارسة لعبة كرة القدم، فإن العديد منهم يتابعون فريقهم المفضل، وعدد كبير منهم يشارك في مباريات منظمة أو يمارس اللعبة بأشكال مختلفة، وكذلك فإن بعضهم يطورون اهتمام مبكر في التدريب أو التحكيم.


ولكن في ذات الوقت فإن هؤلاء الأطفال يتشاركون في حق الاستمتاع بكرة القدم وسط بيئة آمنة وثقافة تعتمد على والاحترام والتفهم.

وبالاعتماد على هذه المبادئ، فقد قام الاتحاد الدولي لكرة القدم يوم الأربعاء بإطلاق برنامج وأداة تحت عنوان - حراس الاتحاد الدولي لكرة القدم - وذلك من أجل حماية الأطفال في كرة القدم.

أنظر أيضا :


وتم تطوير هذا البرنامج من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم، من خلال مجموعة عمل حماية الأطفال، وهي مبادرة جديدة تهدف لتوفير إرشاد عملي لدعم الاتحادات الوطنية الأعضاء البالغ عددها 211 اتحاد وطني، من أجل مراجعة معايير الحماية الحالية، والمساعدة على تفادي أي مخاطر لتعرض الأطفال للأذى في كرة القدم، والرد بشكل مناسب عند حصول أي مخاطر.

ويتضمن البرنامج إرشاد عملي ومواد خاصة للدعم، كما أن النظام الالكتروني الخاص بهذا الشأن يعتمد على خمس مبادئ وخمسة خطوات، تم إعدادها بحسب المعايير الدولية وأفضل الممارسة في حماية الأطفال في كافة أنواع الرياضة.

وسوف يبدأ تطبيق البرنامج في غضون الأشهر المقبلة من خلال برامج تدريبية وورشات عمل من أجل الترويج للوعي العالمي والتطبيق في كافة الاتحادات الوطنية الأعضاء، وعبر التنسيق مع الاتحادات القارية.

Every child has the right to have fun and feel safe in football. We are out to make that goal a reality.

Watch our Safeguarding Programme launch live 👉 https://t.co/c2y3Bvxh2x pic.twitter.com/6rEGrevs0N

— FIFA.com (@FIFAcom) July 10, 2019

وقالت فاطمة سامورا أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال إطلاق البرنامج: رؤية الاتحاد الدولي لكرة القدم تسعى للترويج للعبة كرة القدم، وحماية نزاهتها وجعل اللعبة متاحة للجميع، ومن أجل تحقيق هذه الرؤية فإننا نسعى لضمان أن تكون المشاركة في كرة القدم بكافة أشكالها إيجابية وممتعة للأطفال.

وتابعت: كذلك فإن الاتحاد الدولي لكرة القدم كمنظمة تشرف على كرة القدم في العالم، فإنه يحمل مسؤولية ضمان أن جميع من يلعب كرة القدم يقوم بذلك وسط بيئة آمنة وإيجابية وممتعة.

وأضافت: إطلاق هذا البرنامج يعتبر خطوة رائدة بالنسبة للاتحاد الدولي لكرة القدم وعالم كرة القدم بشكل عام، وأنا واثقة أن برنامج حراس الاتحاد الدولي لكرة القدم سوف يساعد على تحفيز وإرشاد الاتحادات الوطنية الأعضاء الـ211 في كافة أرجاء العالم، لمراجعة وتطبيق معايير خاصة بها لضمان حماية الأطفال في كرة القدم، الاتحاد الدولي لكرة القدم يؤمن أن هذا حق لكل طفل.

في المقابل قالت جويس كوك، مسؤولة الاتحادات الوطنية الأعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم: في حين أن بعض الاتحادات الوطنية لديها سياسات متقدمة وإجراءات خاصة بها، فإنه من الواضح أن العديد من الاتحادات الأخري لا زالت في بداية المشوار في برامج الحماية.

وتابعت: نظام حماية الأطفال الجديد في الاتحاد الدولي يقوم بتوفير نظام سري للإبلاغ، وإطار رعاية يمتلكه الاتحاد الدولي بالفعل، ويقوم بتوفير إرشاد عملي للاتحادات الوطنية وبقية أطراف اللعبة.

وأوضحت: سوف نقوم ببدء تطبيق البرنامج خلال الأشهر المقبلة، انطلاقاً من ورشات عمل وبرامج تدريبية للمساعدة على تحديد احتياجات الاتحادات الوطنية، وكذلك مساعدتهم على تطوير شراكات مع وكالات تمتلك الخبرة ومع السلطات المختصة.

وأردفت بالقول: نريد انتهاء هذه الفرصة لشكر أعضاء مجموعة عمل حماية الأطفال، والتي تقود الخبراء في الميدان، وذلك لدعمهم وخبراتهم في توفير هذا النظام الجديد.

وختمت: نحن سعداء لموافقة أعضاء مجموعة العمل على تقديم المشورة من أجل تحقيق المزيد من التطوير للبرنامج، وذلك لنضمن استمرارية تنفيذ أحدث وأفضل الممارسات، ولتحديد احتياجات الاتحادات الوطنية الأعضاء في حماية الأطفال.

يرجى الضغط هنا من أجل الاطلاع على المزيد من التفاصيل الخاصة ببرنامج حماية الأطفال في الاتحاد الدولي لكرة القدم.