تطوير المدربين

المؤتمر الثاني لمدربي المنتخبات الوطنية في آسيا يحظى بإشادة المشاركين


١٩/٠٣/١٣
2nd AFC national coaches conference 2019 - Day 2

كوالالمبور - اختتمت فعاليات المؤتمر الثاني لمدربي المنتخبات الوطنية في قارة آسيا لعام 2019، يوم الأربعاء، في العاصمة الماليزية كولالمبور، حيث تبادل مجموعة من المدربين والمدراء الفنيين في آسيا الأفكار التكتيكية وخبرة التدريب، وذلك خلال المؤتمر الذي استمرت فعالياته على مدار ثلاثة أيام.


وشارك في هذا الحدث الهام مشاركون من الاتحادات الوطنية الأعضاء في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بما في ذلك فيليكس سانشيز المدير الفني لمنتخب قطر الفائز بلقب كأس آسيا 2019 في الإمارات، وصاحب المركز الثاني هاجيمي مورياسو المدير الفني للمنتخب الياباني.

وركز المؤتمر على مجموعة من الموضوعات من كيفية التعامل مع وسائل الإعلام، إلى وجهة نظر اللاعب وكذلك وجهة نظر الإتحاد الدولي لكرة القدم، من خلال برانيمير يوجيفيتش، مسؤول قسم التدريب وتطوير اللاعبين في الاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث تم الاستماع لوجهة نظره حول بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، وبطولة كأس آسيا 2019 في الإمارات.

أنظر أيضا :


كما شارك قائد منتخب كوريا الجنوبية السابق بارك جي-سونغ تجربته في اللعب مع منتخب بلاده وعلى مستوى الأندية في أوروبا مع بي إس في أيندهوفن ومانشستر يونايتد.

وشهد المؤتمر الثاني لمدربي المنتخبات الوطنية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي افتتحه رئيس الاتحاد الآسيوي معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، مشاركة سانشيز بآرائه ونهجه التكتيكي الذي أدى إلى نجاح قطر في بطولة كأس آسيا الأخيرة.

وقال سانشيز: كان هذا مؤتمراً مثيراً للاهتمام لأنه عندما نلعب في بطولة، ليس لدينا هذا الوقت لتبادل الأفكار والآراء في كرة القدم مع المدربين الآخرين. إنه وقت مناسب لتبادل الخبرات مع مدربين مختلفين من بلدان أخرى.

وأوضح: هذه فرصة جيدة بالنسبة لي لمشاركة كيف ولماذا كانت قطر ناجحة للغاية في كأس آسيا. من المثير للاهتمام التحدث عن كرة القدم والأشياء التي قمنا بها، حتى تتمكن الفرق الأخرى هنا من التعلم والإضافة إلى ما نقوله.

وأضاف: يُعد هذا المؤتمر ذا قيمة للمدربين الآخرين ليكون لديهم فكرة عما يفعله المدربون الآخرون. في نهاية اليوم، سواء المنتخبات الصغيرة أو الكبيرة، عليك أن تكون واقعياً وأن يكون لديك خطة وهدف ترغب في الوصول إليه. إنه مكان جيد لجميع المدربين للتعلم والحصول على أفكار جديدة من المنتخبات الوطنية الأخرى.

من جهته اعتبر مايكل كيم، مساعد مدرب منتخب كوريا الجنوبية، أن المؤتمر الثاني للمدربين في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كان بمثابة منصة رائعة لجميع المدربين في آسيا لتبادل الأفكار والتعلم.

وأضاف كيم: من المفيد دائماً لنا أن نجتمع ونتناقش حول التدريب والأفكار التكتيكية. شخصياً، كانت هذه تجربة تعليمية غنية وكبيرة. كان من الجيد مقابلة وجوه ومدربين جدد من جميع أنحاء آسيا، لأنك تشارك في التكتيكات والأساليب مع بعضها البعض.

وقد اختتم المؤتمر بمحاضرات هامة مع سانشيز والمدير الفني المُعين حديثاً للاتحاد الصيني لكرة القدم كريس فان بيفيلد اللذان تحدثا عن خططهما لمستقبل تطور اللعبة في بلدانهم.