أساطير آسيوية

السوري المواس والإيرانيان تاريمي وعبد زاده مرشحين للاعب الأسبوع بين المحترفين خارج القارة


كوالالمبور - كانت ألقاب الدوري وهاتريك والتألق خلال الفوز بالمباريات على القائمة، حيث شهد نجوم آسيا المحترفين في الخارج أسبوعاً مميزاً آخر.

ختمت سام كير الألقاب الفردية والجماعية لتشيلسي، وواصل مهدي تاريمي موسمه الأول الرائع مع بورتو، في حين أن هزيمة توتنهام لم تمنع سون هيونغ-مين من التألق في الدوري الإنكليزي الممتاز.

كانت هناك أيضاً عروض رائعة من لاعبين آخرين في ألمانيا وبلجيكا والدنمارك ورومانيا وكازاخستان، ولكن من كان اللاعب الأبرز هذا الأسبوع؟

أنظر أيضا :

المنافسة هذا الأسبوع - بناءً على مستويات اللاعبين من 5 إلى 11 أيار/مايو، كانت قوية للغاية.

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للاعب الأفضل برأيهم، حيث يستمر التصويت لغاية يوم الأحد 16 آيار/مايو، عند الساعة 2:00 ظهراً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

سام كير (تشيلسي، أستراليا)

لعبت 66 دقيقة، سجلت هدفين، صنعت 3 أهداف (الفوز على توتنهام هوتسبر 2-0)

لعبت 90 دقيقة، سجلت هدف واحد، صنعت هدف (الفوز على ريدينغ 5-0)

يا له من أسبوع مميز للقائدة الأسترالية. ثلاثة أهداف، وصناعة هدف، وميدالية الفوز بلقب الدوري الانكليزي الممتاز للسيدات وجائزة الحذاء الذهبي في أول موسم كامل لها في المسابقة.

تدرس وسائل الإعلام المحلية بالفعل ما إذا كان مشوار كير لموسم 2020-2021 هو الأفضل على الإطلاق للاعب أو لاعبة أسترالية. إذا ما قادت تشيلسي للفوز في نهائي دوري أبطال أوروبا للسيدات يوم الأحد، فسيكون ذلك بلا أدنى شك.


مهدي تاريمي (بورتو، إيران)

لعب 86 دقيقة، صنع هدف (التعادل مع بنفيكا 1-1)

لعب 69 دقيقة، سجل هدفين، صنع هدفين، نسبة دقة التمرير 83% (الفوز على فارينسي 5-1)

تبددت الآن آمال نادي بورتو في نيل اللقب رسمياً، ولكن على ما يبدو لا شيء يمكن أن يمنع مهدي تاريمي من التألق مع العملاق البرتغالي.

شارك بشكل مباشر في أربعة أهداف خلال الفوز يوم الاثنين على فارينسي، مما جعله يرفع رصيده الشخصي إلى 22 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم، وهو أكثر بهدف واحد (21) سجلها مع ريو آفي موسم 2019-2020.


سون هيونغ-مين (توتنهام هوتسبر، كوريا الجنوبية)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف، نسبة دقة التمرير 88% (الخسارة من ليدز يونايتد 1-3)

كان يوماً للنسيان بالنسبة لفريق توتنهام هوتسبير، الذي تعرضت آماله في التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم لضربة مُوجعة بعد الهزيمة 1-3 أمام ليدز، لكن سون هيونغ-مين واصل مشواره الممتاز بتسجيله هدفه الـ17 في الدوري الانكليزي الممتاز هذا الموسم.

فقط هاري كين ومحمد صلاح سجلا أكثر منه.


ايغور سيرغييف (أكتوبي، أوزبكستان)

لعب 90 دقيقة، سجل 3 أهداف، صنع هدف، التفوق في المواجهات الهجومية المباشرة بنسبة 78% (الفوز على زيتسيو 5-1)

قدم ايغور سيرغييف، الذي سجل أكثر من 100 هدف خلال فترتين مع العملاق الأوزبكي باختاكور، تألق مماثل في كازاخستان المجاورة.

سجل اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً ثلاثية من كرات رأسية خلال فوز فريقه أكتوبي 5-1 على نظيره زيتسيو يوم الأحد، كما قدم صنع هدف بويان دجيبيتش في أفضل أداء له حتى الآن مع ناديه الجديد.


ماكنزي أرنولد (وستهام يونايتد، أستراليا)

لعب 90 دقيقة، 9 تصديات ناجحة، 2 تصدي لضربة جزاء (الخسارة من مانشستر سيتي 0-1)

لم يحقق وستهام يونايتد فوزاً مفاجئاً على مانشستر سيتي الذي يحلق على ارتفاع عالٍ في آخر مبارياته في الدوري الانكليزي الممتاز للسيدات هذا الموسم، لكنهم حصلوا على فرصة قتالية من خلال أداء حراسة المرمى الأسترالية الرائعة ماكنزي أرنولد.

تصدت إلى ضربتي جزاء من سام ميويز وروز لافيل - وكلاهما فائزتان بكأس العالم للسيدات - وقامت بعدة تصديات أخرى في نهاية رائعة لموسمها الأول في إنكلترا.


أيدين هروستيتش (آينتراخت فرانكفورت، أستراليا)

لعب 68 دقيقة، سجل هدف، 56 تمريرة ناجحة، نسبة دقة التمرير 93% (التعادل مع ماينز 1-1)

كانت لحظة انفراج بالنسبة للاعب أيدين هروستيتش يوم الأحد، حيث سجل الأسترالي هدفه الأول في الدوري الألماني ليضمن حصة من غنائم آينتراخت فرانكفورت.

بعد أن دخل المباراة كبديل في وقت مُبكر، كان هروستيتش أفضل لاعب في فرانكفورت، حيث تألق طوال الوقت وتوّج فترة لعبه لمدة ساعة بهدف إبداعي رائع.


جونيا إيتو (غينك، اليابان)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف، نسبة دقة التمرير 79%، 4 مراوغات ناجحة (الفوز على كلوب بروج 3-0)

هل لدى جونيا إيتو منافس - جنباً إلى جنب مع مهدي تاريمي وسام كير - كأفضل لاعب في آسيا يلعب في الخارج؟

كان الهدف الحاسم أمام كلوب بروج المتصدر أحدث تألقاته في الدوري البلجيكي. سجل الآن أربعة أهداف وصنع سبعة في آخر ست مباريات له مع النادي والمنتخب.


سعيد عزت الله (فاجلي بولدكلوب، إيران)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف، نسبة دقة التمرير 77%، قطع الكرة 5 مرات (الفوز على سونويوسك 4-2)

هدف مذهل في نهار يوم الأحد أمام آلاف المشجعين المبتهجين. إنهم لا يسمون كرة القدم باللعبة الجميلة من فراغ.

لم يقتصر هدف سعيد عزت الله على بعد 25 ياردة والذي وضع الابتسامات على وجوه جماهير فاجلي فحسب، بل توّج بأداء رائع وأخرج الفريق الدنماركي من خطر الهبوط مع تبقي ثلاث مباريات.


محمود المواس (بوتوشاني، سوريا)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف، صنع هدف، نسبة دقة التمرير 92% (الفوز على يونيفيرسيتاتيا كرايوفا 3-2)

أظهر السوري محمود المواس قدراته عدة مرات منذ انضمامه إلى الفريق الروماني بوتوشاني في الشتاء الماضي، لكن هذا الأداء كان من بين أفضل ما قدمه.

افتتح التسجيل في الدقيقة التاسعة، ثم صنع هدف الفوز المتأخر لفريقه في مباراة صعبة أمام يونيفيرسيتاتيا كرايوفا يوم الأحد، ليبقيهم بفرصة خارجية للتأهل الأوروبي قبل ثلاث مباريات على نهاية الدوري.


أمير عبد زاده (ماريتيمو، إيران)

لعب 90 دقيقة، 4 تصديات ناجحة (الخسارة من جيل فيسنتي 0-1)

لعب 90 دقيقة، 6 تصديات ناجحة، الإمساك بـ5 كرات عرضية (التعادل مع باكوس دي فيريرا 1-1)

ينهي حارس المرمى الإيراني أمير عبد زاده موسمه بشكل ممتاز، حيث لعب دوراً كبيراً في تعادل فريقه 1-1 أمام باكوس دي فيريرا بعد سلسلة من التصديات الممتازة.

اهتزت شباك عبد زاده مرتين فقط في آخر خمس مباريات، وتصدى 20 مرة في هذه العملية.