بطولات الدوري المحلية

استفتاء فريق الشهر في غرب آسيا: أيار/مايو


كوالالمبور – كان شهر أيار/ مايو الماضي حاسماً في الكثير من المسابقة الكروية سواء على المستوى المحلي أو القاري حيث شهد لحظات كروية مثيرة في منطقة غرب آسيا بعد انتهاء العديد من الدوريات المحلية بالإضافة لإقامة دور المجموعات من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

ويسلط الموقع الرسمي الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على أهم معالم المنافسة بين فرق المنطقة ضمن سلسلة التقارير المتنوعة عبر استفتاء دوري شهري يبرز أهم ما تحقق لتلك الفرق لمعرفة هوية النادي الأبرز على مستوى غرب آسيا.

أنظر أيضا :

وبرز في الشهر الماضي فرق الهلال السعودي والجزيرة الإماراتي، تشرين السوري، العربي الكويتي، الكويت الكويتي، المحرق البحريني، العهد اللبناني، السلط الأردني، والشرطة العراقي.

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للفريق الأبرز برأيهم، حيث يستمر التصويت لغاية يوم 12 حزيران/يونيو، عند الساعة 6 مساء بتوقيت غرينتش.

الهلال السعودي

نجح فريق الهلال في المحافظة على لقبه كبطل للدوري السعودي لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي والسابعة عشرة في تاريخه بعد أن حقق نتائج لافتة في المراحل الأخيرة للحدث والتي جرت خلال شهر أيار/مايو الماضي، ليظفر بالكأس عن جدارة واستحقاق.

الهلال تفوق على جميع منافسيه حينما جمع 61 نقطة من 30 مباراة لعبها، فاز في 18 وتعادل في 7 وخسر 5، مسجلاً 60 هدفاً مقابل 33 كرة دخلت في مرماه، كما ابتعد بفارق 4 نقاط عن أقرب ملاحقيه فريق الشباب.

وخلال شهر الحسم الأخير من المسابقة، لعب الهلال 5 مباريات فاز في 4 وتعادل في واحدة دون أن يتعرض لأي خسارة، مسجلاً 15 هدفاً، فيما تلقت شباكه 5 أهداف في إشارة إلى حضور الشخصية البطولية لصاحب الرقم القياسي بعدد القاب المسابقة.

الجزيرة الإماراتي

بعد تنافس شديد هذا الموسم، حسم فريق الجزيرة لقب الدوري الإماراتي لكرة القدم للمرة الثالثة في تاريخه ليحسم الصراع مع الفرق المشاركة بفارق ضئيل من النقاط وصل إلى 3 مع أقرب ملاحقيه فريق بني ياس.

وخلال 26 جولة من المسابقة، حقق فريق الجزيرة الفوز في 17 مباراة، مقابل 6 مباريات انتهت بنتيجة التعادل، فيما خسر في ثلاث مناسبات فقط، مسجلاً 65 هدفاً مقابل 29 هدفاً دخلت شباكه لتكون تلك الحصيلة الرقمية هي الأميز بين فرق الدوري.

في الشهر الماضي حقق الجزيرة الانتصار مرتين أمام كل من العين 2-0 وخورفكان في الجولة الأخيرة 3-1، مقابل تعادل وحيد بهدف لكل فريق أمام عجمان بثلاثة أهداف لكل منهما في الوقت الذي لم يستثمر فيه ذلك منافسه المباشر فريق بني ياس، ليذهب اللقب في النهاية لمن يستحقه.

تشرين السوري

حسم فريق تشرين منافسات الدوري السوري لكرة القدم بعد أن تصدر الترتيب العام بفارق نقطتين عن الجيش، ليحافظ الأول على اللقب للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه بعد مواسم 2019-2020 و1996-1997 و1981-1982.

واعتلى تشرين قمة الهرم للبطولة بعد فوزه في 18 مباراة من أصل 26 جولة في حين تعادل في 5 وخسر 3، مسجلاً 42 هدفاً مقابل 16 كرة دخلت في مرماه، ليجمع في نهاية المشوار 59 نقطة مقابل 57 للوصيف فريق الجيش.

وتم الإعلان عن هوية البطل قبل جولة واحدة فقط من النهاية حينما فاز تشرين على الطليعة 2-1 في الجولة 26، في الوقت الذي لم يتأثر الفريق بخسارته أمام الكرامة 1-2 في آخر جولات الدوري الشهر الماضي.

العربي الكويتي

كما حسم فريق العربي السباق المثير للدوري الكويتي لكرة القدم هذا الموسم، ونجح في خطف اللقب بعد أن تصدر الترتيب العام للفرق، ليعادل بذلك الرقم القياسي كأكثر الأندية تحقيقاً للقب مناصفة مع القادسية ولكل منهما 17 لقباً.

ونجح العربي بالتتويج بعد أن جمع في نهاية المسابقة 44 نقطة من 18 جولة فاز خلالها 13 مرة وتعادل 5 ولم يتعرض لأي خسارة، مسجلاً 39 هدفاً في حين استقبلت شباكه 16 كرة، تاركاً وصافة الترتيب لفريق القادسية برصيد 36 نقطة، بينما فريق الكويت في المركز الثالث برصيد 34 نقطة.

وخلال الشهر الماضي لعب العربي 5 مباريات فاز في 3 منها على السالمية 3-2 وعلى الفحيحيل 5-1 وعلى الساحل 3-0، في حين تعادل مع النصر 0-0، ومع خيطان بدون أهداف لكل الفريقين.

الشرطة العراقي

بعد خروجه من الدور الأول من مسابقة دوري أبطال آسيا خلال شهر نيسان/ أبريل الماضي، عاد فريق الشرطة بقوة للمشهد المحلي وحقق العلامة في المباريات الأربعة التي لعبها ليؤكد مساعيه الجادة بالمحافظة على آماله بالتتويج باللقب.

ويحتل الشرطة المركز الثاني على لائحة الترتيب العام للمسابقة برصيد 61 نقطة من 31 مباراة، بفارق 5 نقاط عن القوة الجوية المتصدر ولعب الأخير مباراة أقل، قبل خمس جولات من نهاية الحدث.

وفاز الشرطة خلال الشهر الماضي على كل من نفط ميسان 5-1، وعلى الكرخ 3-0 وعلى أربيل 2-1 وعلى الميناء 3-2، ليُشعل بالتالي الصراع على لقب الدوري في الأمتار الأخيرة التي ستشهد مواجهات حاسمة.

العهد اللبناني

نجح فريق العهد بحسم بطاقة الصعود إلى الدور قبل النهائي عن منطقة الغرب بتصدره المجموعة الأولى من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك في إطار مساعيه للمحافظة على لقب النسخة الأخيرة من البطولة والتي أقيمت الموسم قبل الماضي.

ولم يقدم العهد المستوى المأمول منه في الجولة الأولى أمام الوحدة السوري وانتهت المواجهة بالتعادل السلبي بدون أهداف، وكان قاب قوسين أو أدنى من الخروج لولا الانتصار المثير الذي حققه على الحد البحريني بهدفين مقابل هدف وحيد ليواصل مشواره بنجاح.

المحرق البحريني

بلغ فريق المحرق البحريني إلى قبل نهائي منطقة غرب آسيا من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد أن تصدر المجموعة الثانية برصيد 6 نقاط، متفوقاً على فرق السلط الأردني الذي رافقه إلى الدور ذاته والأنصار اللبناني ومركز بلاطة الفلسطيني.

بدأ فريق المحرق مشواره بالفوز على السلط الأردني بهدف دون مقابل، لكنه خسر في الجولة الثانية أمام مركز بلاطة بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وعاد إلى المشهد من جديد بفوز عريض على الأنصار 3-1 ليحجز صدارة الترتيب عن المجموعة.

الكويت الكويتي

ظفر فريق الكويت بالمركز الأول عن المجموعة الثالثة ليحجز موقعه في الدور قبل النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ويواصل طموحاته في الحدث الذي يقتسم فيه الرقم القياسي بعدد الألقاب مع فريق القوة الجوية العراقي بواقع 3 لكل منهما.

البداية كانت بالتعادل أمام تشرين السوري 3-3 في الجولة الأولى، لكن الكويت تغلب على شباب الأمعري الفلسطيني 4-1 في الجولة الثانية، وتفوق على المضيف فريق الفيصلي الأردني بهدف دون مقابل في قمة مباريات المجموعة.

السلط الأردني

كان شهر أيار/مايو الماضي شاهداً على إنجاز تاريخي لفريق السلط الأردني حينما بلغ الدور قبل النهائي من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي باحتلاله المركز الثاني في المجموعة الثانية في المشاركة الأولى له في البطولة.

ولم تكن البداية جيدة لفريق السلطة حينما خسر في الجولة الأولى أمام المحرق البحريني 0-1، لكنه تدارك الموقف في الجولة الثانية التي تغلب فيها على الأنصار 2-1، وحقق انتصاراً كبيراً في الجولة الثالثة على مركز بلاطة الفلسطيني بخمسة أهداف دون مقابل ليرافق المحرق كأفضل فريق حل في المركز الثاني.

أخبار مقترحة :