بطولات الدوري المحلية

أكثر الأندية شعبية في قارة آسيا: تراكتور وبيرسيبوليس يبلغان الدور النهائي


كوالالمبور - تأهل فريقي تراكتور وبيرسيبوليس من إيران إلى الدور النهائي من استفتاء أكثر الأندية شعبية في قارة آسيا، وذلك بعد أن حصلا على أعلى الأصوات في الاستفتاء الخاص بمنطقتي وسط وجنوب آسيا، بعد أن حصلا مجتمعين على نسبة 90% من الأصوات.

وبعد أشهر على إطلاق استفتاء أكثر الأندية شعبية في كل دولة، والذي أطلقه الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حان الوقت لنطرح السؤال الأهم: من هو أكثر الأندية شعبية في قارة آسيا؟.

على مدار الأشهر الماضية، تناولت هذه السلسلة الدول المختلفة في قارة آسيا، وترشح في نهاية كل استفتاء فريق من كل دولة، وفي بعض الحالات قمنا باختيار فريقين نتيجة تقارب نتائج بعض الفرق وحصول فريقين أو أكثر من ذات الدولة على أصوات بمئات الآلاف من المشاركين.

أنظر أيضا :

ويتأهل فريقين من كل منطقة إلى الدور النهائي، من أجل تحديد أكثر الأندية شعبية وجماهيرية في قارة آسيا.

وينتهي يوم الثلاثاء التصويت الخاص بمنطقة شرق آسيا، على أن ينطلق التصويت لمنطقة آسيان يوم الثلاثاء، ومنطقة غرب آسيا يوم الأربعاء، ثم ينطلق الدور النهائي يوم 27 كانون الأول/ديسمبر الجاري.

وفيما يلي مراجعة للأندية العشرة التي تنافست في منطقتي وسط وجنوب آسيا:

تراكتور - إيران

نبدأ هذه القائمة مع الفريق الفائز في استفتاء أكثر الأندية شعبية في إيران، وهو تراكتور القادم من مدينة تبريز. وتأسس النادي عام 1950، وحقق أفضل فترات النجاح خلال العقد الماضي، من خلال مشاركته خمس مرات في دوري أبطال آسيا، وذلك بفضل حصوله ثلاث مرات على المركز الثاني في الدوري وحصوله مرتين على لقب كأس حاذفي.

وكانت أفضل مشاركات تراكتور في دوري أبطال آسيا عام 2016، عندما تصدر مجوعته التي كانت تضم النصر وبونيدكور، قبل أن يخسر في دور الـ16 أمام النصر الإماراتي.


إيست بنغال - الهند

الفائز في استفتاء أكثر الأندية شعبية في الهند. احتفل نادي إيست بنغال القادم من مدينة كالكوتا بالذكرى المئوية لتأسيسه في عام 2020، ويعد التنافس مع جاره موهون باغان أحد أشهر الديربيات في آسيا، حيث يستضيف لقاء الثنائي بانتظام ستاد سولت ليك الشهير.

في العصر الحديث، تمثل ألقاب الدوري الوطني الثلاثة لفريق إيست بنغال في غضون أربع سنوات بين عامي 2000 و2004 أكثر فتراته نجاحاً. وهو يمتلك مشاركات جيدة في البطولات الآسيوية، حيث ظهر مرتين في بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري وخمس مرات في كأس الكؤوس الآسيوية، ووصل إلى دور الثمانية في عام 1991-1992، كما ظهر في كأس الاتحاد الآسيوي 8 مرات أكثر من أي فريق آخر في بلاده، وكان أبرزها وصوله إلى قبل النهائي عام 2013 قبل الخروج على يد نادي الكويت أمام 50 ألف متفرج على ستاد سولت ليك.


ناساف - أوزبكستان

يأتي نادي ناساف من جنوب أوزبكستان، وهو حصل على أعلى الأصوات في استفتاء أكثر الأندية شعبية في وسط آسيا، ولم يفز أبداً بلقب الدوري المحلي، لكن لديه متابعة جماهيرية قوية وتاريخ مميز بشكل خاص على المستوى الآسيوية.

وقد وصل إلى الدور قبل النهائي من بطولة الأندية الآسيوية في عام 2002، لكن أفضل أوقات ناساف جاءت عندما فاز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي عام 2011 على حساب نادي الكويت، مما جعل ناساف أول فريق من وسط آسيا يفوز بلقب هذه البطولة.


بيرسيبوليس - إيران

عند الحديث عن كرة القدم في إيران، فإن أول ما يتبادر إلى الأذهان هو لقاء ديربي مدينة طهران الذي يجمع بين بيرسيبوليس والاستقلال، حيث يحظى الفريقين بقاعدة جماهرية كبيرة. وتأسس نادي بيرسيبوليس عام 1963، وهو من أنجح الأندية في إيران مع فوزه بلقب الدوري 13 مرة، ورغم أنه لم يحقق التتويج القاري، إلا أنه بلغ نهائي دوري أبطال آسيا 2018، وعاد ليكرر ذات الأمر هذا العام.

وكان عقد التسعينات من القرن الماضي من ضمن أعظم فترات النجاح في تاريخ النادي، مع وجود عدد كبير من أفضل النجوم في تاريخ كرة القدم الإيرانية مثل علي دائي وكريم باقري وخوداداد عزيزي ومهدي مهدافيكيا، حيث بلغ الفريق قبل نهائي بطولة الأندية الآسيوية بنسختي 1996-1997 و1977-1998.


الاستقلال - إيران

إن كان بيرسيبوليس يمثل النصف الأحمر من العاصمة طهران، فإن النصف الأزرق يقف مع الاستقلال، حيث تفتخر جماهير النادي بأنه الفريق الوحيد حالياً الذي توج بالمجد القاري. وقد فاز الفريق بلقبين على الصعيد القاري، كان الأول في بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1970 عندما كان يحمل اسم تاج طهران.

وبعد عقدين تغلب الاستقلال على لياونينغ الصيني بنتيجة 2-1 ليحرز لقب البطولة للمرة الثانية في نسخة 1990-1991. وتأسس الاستقلال عام 1945، وعلى مر السنين قدم العديد من النجوم الكبار مثل فرهاد مجيدي وأندرانيك تيموريان ومجيد حسيني، واللاعب الحالي فوريا غفوري.


موهون باغان - الهند

يُعد موهون باغان أحد أقدم أندية كرة القدم في آسيا، فقد تأسس في عام 1889، وهو عملاق هندي يفتخر بخزانة تذكارية مليئة لإثبات ذلك. توّج فريق كالكوتا بطلاً لبلاده خمس مرات منذ تأسيس الدوري الهندي لكرة القدم (دوري المحترفين) في عام 1996. وقد اندمج مؤخراً مع فريق آيه تي كيه ليصبح فريق آيه تي كيه موهون باغان، حيث سيشارك بهذا الأسم في دوري السوبر الهندي في عام 2020 -2021.

جاء لقبهم الأخير في موسم 2019-2020 عندما أنهوا الدوري بفارق 16 نقطة أمام غريمه إيست بنغال، ولكن النجاح لم يتكرر في القارة، على الرغم من أن موهون باغان شارك في العديد من النسخ من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري التي تغيرت الآن دوري أبطال آسيا.


باختاكور - أوزبكستان

يمثل قوة كرة القدم الأوزبكية في كل من الحقبة السوفيتية والفترة الحديثة، لم ينجح أي نادٍ في وسط آسيا في تحقيق النجاح عبر الأجيال مثل باختاكور. حلّ النادي مرتين في المراكز الستة الأولى من الدوري السوفيتي القوي، وأصبح أول فريق من وسط آسيا يصل إلى نهائي كأس الاتحاد السوفيتي في عام 1968.

حلّت مأساة بالنادي عندما خسر جيل مميز من اللاعبين نتيجة كارثة جوية في عام 1979، لكن باختاكور ظل قوة في العصر الحديث، حيث فاز بعدد قياسي من الألقاب في الدوري الأوزبكي بـ13 لقب، ووصل مرتين إلى الدور قبل النهائي في دوري أبطال آسيا.


كيرالا بلاسترز - الهند

تأسس فريق كيرالا بلاسترز في مدينة كوتشي عام 2014 قبل انطلاق دوري السوبر الهندي، وهو فريق آخر يمكن الإشارة له بامتلاك قاعدة جماهيرية ضخمة في منطقة جنون كرة القدم في الهند. في الواقع، يمكن أن يكون ستاد جواهر لال نهرو الخاص بهم بحراً مذهلاً من اللون الأصفر ومليئاً بالضوضاء أثناء المباريات على أرضه.

احتل إحدى المراكز الأربعة الأولى في عامي 2014 و2016 حيث وصل كيرالا إلى الأدوار الفاصلة، لكن في كلتا المناسبتين تعرض للخسارة في المباراة النهائية حيث أضاع فرصة التتويج بلقب دوري السوبر الهندي بصعوبة. عانى الفريق إلى حدٍ ما في النسخ الأخيرة، بعدما حلّ في النصف السفلي من جدول الترتيب في المواسم الثلاثة الماضية وهو يتطلع إلى التحسن في موسم 2020-2021.


علاي - قرغيزستان

يعتبر نادي علاي فخر جنوب جمهورية قرغيزستان، فقد تأسس في عام 1960 ومثّل مدينة أوش على طول الطريق في المنافسة في العديد من البطولات.

لم يصل النادي أبداً إلى أعلى مستويات كرة القدم السوفيتية، لكن أنجح حقبة له جاءت في منتصف عام 2010، عندما فاز بأربعة ألقاب في الدوري القرغيزي من 2013 إلى 2017 وشارك في خمس نسخ متتالية من كأس الاتحاد الآسيوي.

أخبار مقترحة :