أساطير آسيوية

التصويت لأفضل لاعب في المباريات الدولية هذا الأسبوع


كوالالمبور - مع عودة المباريات الدولية لشهر تشرين الثاني/نوفمبر، فرض العديد من اللاعبين تألقهم مع منتخبات بلادهم.

وشهدت مباريات هذا الأسبوع تألق العديد من النجوم الكبار، إلى جانب بروز مجموعة من اللاعبين الشباب الباحثين عن حضور أكثر انتظاماً مع منتخبات بلادهم.

وقد قمنا باختيار عشرة لاعبين فرضوا حضورهم بقوة خلال مباريات هذا الأسبوع، سواء من خلال الحضور الميداني المميز أو تسجيل الأهداف أو صنعها.

أنظر أيضا :

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للاعب الأفضل برأيهم، حيث يستمر التصويت لغاية يوم السبت 21 تشرين الثاني/نوفمبر، عند الساعة 4:00 عصراً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

عبدالله الحمدان (السعودية)

لعب 30 دقيقة، صنع هدف، 83% نسبة دقة التمرير (الفوز على جامايكا 3-0)

لعب 90 دقيقة، سجل هدف (الخسارة أمام جامايكا 1-2).

النجم السعودي الصاعد بقوة عبدالله الحمدان يواصل تأكيد جدارته بالحصول على مقعد في التشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده، وهذا ما أكده خلال المباراتين الوديتين أمام جامايكا.

في المباراة الأولى صنع الحمدان هدفاً لزميله فراس البريكان، ثم في المباراة الثانية سجل هدفه الدولي الرابع في 11 مباراة دولية.


محمد الرميحي (البحرين)

لعب 86 دقيقة، سجل هدف، فاز في 10 مواجهات فردية (الفوز على طاجيكستان 1-0)

لعب 90 دقيقة، سجل هدفين، قطع الكرة 7 مرات (الفوز على الإمارات 3-1)

لا تتوافر إحصائيات عن المباراة أمام لبنان (فوز البحرين 3-1)

محمد الرميحي صاحب أول هدف في كأس آسيا 2019، وصاحب هدف الفوز للبحرين في نهائي كأس الخليج 2019، واصل التألق في مباريات هذا الشهر من خلال تسجيل ثلاثة أهداف.

فقد سجل الرميحي هدف الفوز في المباراة أمام طاجيكستان، ثم سجل هدفين في المباراة التي تفوق فيها منتخب بلاده على الإمارات.


هوانغ وي-جو (كوريا الجنوبية)

لعب 64 دقيقة، سجل هدف، نسبة دقة التمرير 91% (االخسارة أمام المكسيك 2-3)

لعب 87 دقيقة، سجل هدف، صنع هدف (الفوز على قطر 2-1)

كان المعسكر التدريبي صعباً لمنتخب كوريا الجنوبية في النمسا، وذلك مع تسجيل عدد من الإصابات بفايروس كورونا في صفوف الفريق، إلا أن هوانغ وي-جو برز بقوة في مباراتي الفريق.

فقد نجح اللاعب في تسجيل هدف خلال المباراة أمام المكسيك، ثم عاد ليسجل هدف ويصنع آخر في مواجهة قطر.


موسى التعمري (الأردن)

لعب 90 دقيقة، نسبة دقة التمرير 86% (التعادل مع العراق 0-0)

لعب 90 دقيقة، ساهم في صنع هدف، الفوز في 20 مواجهة فردية (الفوز على سوريا 1-0)

موسى التعمري المنتقل حديثاً إلى بلجيكا، واصل التألق هذا الأسبوع خلال المباراتين اللتين خاضهما منتخب الأردن أمام العراق وسوريا.

اللاعب البالغ من العمر 23 عاماً واصل تشكيل الخطورة خلال المباراتين، وساهم في الهدف الذي سجله بهاء فيصل أمام سوريا ليحقق الفريق فوزه الأول في عام 2020.


كافيه رضائي (إيران)

لعب 63 دقيقة، سجل هدف، فاز في 8 مواجهات فردية (الفوز على البوسنة 2-0)

يقدم الإيراني كافيه رضائي مستويات مميزة في الدوري البلجيكي مع نادي شارلروا، وقد واصل تقديم العروض القوية خلال المباراة الودية التي خاضها منتخب إيران أمام البوسنة.

بعد أن انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، نجح رضائي في تسجيل هدف التقدم لمنتخب بلاده مطلع الشوط الثاني، لينهي عامين دون تسجيل أي هدف دولي.


وحيد أميري (إيران)

لعب 78 دقيقة، صنع هدف، نسبة دقة التمرير 74% (الفوز على البوسنة 2-0)

مع استعداده لخوض نهائي دوري أبطال آسيا الشهر المقبل، تألق وحيد أميري خلال مباراة منتخب إيران مع البوسنة هذا الأسبوع.

اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً تألق في المباراة من خلال تمريراته المتقنة، بما فيها صناعة الهدف الأول لزميله رضائي.


سعد الدين (بنغلادش)

لعب 90 دقيقة، صنع هدف، نسبة دقة التمرير 92% (الفوز على نيبال 2-0)

لعب 90 دقيقة (التعادل مع نيبال 0-0)

احتفل منتخب بنغلادش بالعودة لخوض المباريات الدولية من خلال مواجهتين مع نيبال على ستاد بانغاباندو، حيث فرض اللاعب سعد الدين حضوره بقوة.

في المباراة الأولى نجح اللاعب في صناعة الهدف الأول لزميله محمد نابيب، لتحقق بنغلادش الفوز بنتيجة 2-0.


مهند علي (العراق)

لعب 64 دقيقة، نسبة دقة التمرير 100% (التعادل مع الأردن 0-0)

لعب 84 دقيقة، سجل هدف، (الفوز على أوزبكستان 2-1)

يعتبر مهند علي من المواهب الشابة المميزة في قارة آسيا، وقد أكد قدراته العالية أمام المرمى من خلال التسجيل في المباراة أمام أوزبكستان.

فقد استغل مهند علي المساحة داخل منطقة المنتخب الأوزبكي ليسدد بعيداً عن متناول الحارس وحيد نعمتوف، محرزاً هدفه الدولي رقم 15.


إبراهيم بايش (العراق)

لعب 90 دقيقة، فاز في 15 مواجهة فردية، 5 مراوغات ناجحة (التعادل مع الأردن 0-0)

لعب 88 دقيقة، صنع هدف (الفوز على أوزبكستان 2-1)

يعتبر إبراهيم بايش من اللاعبين الشباب المميزين أيضاً في صفوف منتخب العراق، وقد صنع الهدف لزميله مهند علي خلال المباراة أمام أوزبكستان.

قبل عامين كان بايش يبلغ من العمر 18 عاماً عندما توج بلقب كأس الاتحاد الآسيوي، وقد ظهر بقوة خلال المباراتين أمام الأردن وأوزبكستان.


علي مبخوت (الإمارات)

لعب 90 دقيقة، سجل هدفين، صنع هدف (الفوز على طاجيكستان 3-2)

لعب 48 دقيقة، صنع هدف، نسبة دقة التمرير 83% (الخسارة أمام البحرين 1-3)

ربما يعاني منتخب الإمارات في الفترة الحالية من الجانب الدفاعي، ولكنه في الهجوم يمتلك قوة ضاربة تتمثل في المهاجم علي مبخوت.

مبخوت الذي يعتبر الهداف التاريخي لمنتخب الإمارات، ساهم في جميع الأهداف الأربعة التي سجلت في المباراتين الوديتين أمام طاجيكستان والبحرين، حيث رفع رصيده إلى 65 هدفاً دولياً.

أخبار مقترحة :