اليابان

اليابانية يوكوياما تواصل البناء على هدفها الخارق


طوكيو - كانت اليابانية كومي يوكوياما تبلغ من العمر 16 عاماً عندما راوغت ستة لاعبات من منتخب كوريا الشمالية قبل أن تسدد في الشباك، خلال قبل نهائي كأس العالم للناشئات تحت 17 عاماً 2020 في ترينداد وتوباغاو، حيث سجلت واحداً من أروع الأهداف في تاريخ كرة القدم النسائية.

وقد حصل هذا الهدف في ذلك على جائزة بوشكاش التي يقدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم في كل عام، ليتم الإعلان عن ظهور موهبة كروية مميزة.

أنظر أيضا :

وقالت المهاجمة اليابانية في مقابلة نشرها الموقع الالكتروني في الاتحاد الدولي لكرة القدم: لقد كان هذا هدفاً إعجازياً، ولم أكن لأصل إلى ما وصلت إليه اليوم بدون هذا الهدف.

وأضافت: تسبب هذا الهدف برفع مستوى الطموحات ووضع علي ضغطاً كبيراً، ولكنني تعلمت الكثير من ذلك، والخبرة التي اكتسبتها ساعدتني على تجاوز كل الحواجز.

والآن بعد مرور عشر سنوات، نجحت يوكوياما في تسجيل 17 هدف دولي في 43 مباراة مع منتخب اليابان، وقد شاركت مع الفريق في كأس العالم للسيدات 2019 في فرنسا.

ولكن اللاعبة استدركت بالقول: بالنسبة لي لم أحقق أي شيء بعد، حيث أنني لم ألعب ما بعد دور الـ16 في كأس العالم للسيدات، ولهذا لا زال هنالك شيء مفقود على مستوى المنتخب الوطني وعلى المستوى الشخصي، لا زال أمامنا الكثير من العمل، حيث أن زميلاتنا السابقات في المنتخب الوطني وضعن الأساس، ويتوجب علينا الآن أن نبني على ذلك.

وكان منتخب اليابان توج بلقب كأس العالم للسيدات 2011، ثم بلغ المباراة النهائية عام 2015 في كندا، حيث خسر أمام الولايات المتحدة، ولكنه بعد ذلك عانى كثيراً في تكرار هذه النجاحات وتراجع للمرتبة العاشرة في التصنيف العالمي لمنتخب السيدات.

وكشف يوكوياما: الجيل السابق رفع معيار المنافسة كثيراً، وقد صنع التاريخ، وبفضلهم باتت كرة القدم النسائية في اليابان تمتلك سمعة كبيرة، وهو أمر يجب أن نبقيه في أذهاننا ونحاول المحافظة على هذه السمعة.

وبدأت يوكوياما مسيرتها في اليابان، ثم لعبت لفترة في المانيا قبل أن تنضم هذا العام إلى نادي واشنطن بالولايات المتحدة، حيث قالت عن ذلك: إنه حلم يتحول إلى حقيقة بالنسبة لي، حيث لا تحصل الكثير من اللاعبات على فرصة اللعب بدوري أبطال العالم، وأنا ممتنة للنادي الذي منحني هذه الفرصة.

أخبار مقترحة :